تقرير أممي: سكان جنوب السودان قد يواجهون مجاعة في الأشهر المقبلة

تقرير أممي: سكان جنوب السودان قد يواجهون مجاعة في الأشهر المقبلة


12/03/2022

مع بلوغ جنوب السودان مستويات غير مسبوقة من انعدام الأمن الغذائي الناجم عن الصراع والصدمات المناخية والجائحة وارتفاع التكاليف، حذّر تقرير لبرنامج الأغذية العالمي من أنّ أكثر من 70% من سكان جنوب السودان سيكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة.

 وأفاد التقرير، الذي نشره البرنامج أمس على موقعه الرسمي على الإنترنت، أنّه في الوقت الذي يتجه فيه الاهتمام العالمي صوب أوكرانيا، "فإنّ حالة طوارئ الجوع الخفية تجتاح جنوب السودان، حيث سيواجه حوالي 8.3 ملايين شخص في جنوب السودان - بما في ذلك اللاجئون - جوعاً شديداً في الأشهر المقبلة، مع بلوغ موسم جفاف هذا العام ذروته، حيث تحدث ندرة في الغذاء وتنفد المؤن."

حذّر برنامج الأغذية العالمي من أنّ أكثر من 70%من سكان جنوب السودان سيكافحون للبقاء على قيد الحياة

ويُعد عشرات الآلاف من سكان جنوب السودان - ممّن يعانون بالفعل من الجوع الشديد- أكثر عرضة للخطر، بشكل خاص، في أعقاب الصدمات المتتالية والمستمرة، ويمكن أن يفتك بهم الجوع بدون مساعدة غذائية.

يُشكّل جنوب السودان جزءاً من "حلقة النار" التي تحيط بالعالم، حيث تدفع الصدمات المناخية والصراعات وكوفيد-19 وارتفاع التكاليف الملايين إلى الوقوف على حافة المجاعة.

وأسفر تأثير أزمة المناخ والصراع المستمر عن نزوح واسع النطاق، وخسائر في سبل العيش، وتدمير الأراضي الصالحة للزراعة والمحاصيل، فضلاً عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية - ممّا يهدد حياة المجتمعات التي تعيش في بعض المناطق الأكثر عزلة في ولايات جونقلي والبحيرات والوحدة وواراب.

 وأعربت أديينكا باديجو، نائبة المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان، عن القلق إزاء مدى وعمق هذه الأزمة: "استنفد الناس، في جميع أنحاء البلاد، جميع الخيارات المتاحة لهم في سبيل تغطية نفقاتهم، والآن لم يتبقّ لهم أي شيء".

 عكس اتجاه الجوع

أثناء تقديم المساعدة الغذائية والتغذوية الحيوية لتلبية الاحتياجات الفورية للسكان المعرّضين للخطر، ينفذ برنامج الأغذية العالمي، في الوقت نفسه، أنشطة بناء القدرة على الصمود بهدف مساعدة هذه المجتمعات على مواجهة الصدمات المفاجئة، دون فقدان جميع أصولها الإنتاجية.

البرنامج: في الوقت الذي يتجه فيه الاهتمام العالمي صوب أوكرانيا فإنّ حالة طوارئ الجوع الخفية تجتاح جنوب السودان

وقالت باديجو: "نظراً لحجم هذه الأزمة ، تسمح لنا مواردنا فقط بالوصول إلى بعض من هم في أمس الحاجة إلى الحد الأدنى للبقاء على قيد الحياة، وهو ما لا يكفي تقريباً للسماح للمجتمعات بالوقوف على أقدامها".

وأوضح البرنامج أنّه قدّم مساعدات غذائية إلى 5.9 ملايين شخص خلال العام الماضي، بما في ذلك أكثر من 730 ألف شخص في جنوب السودان استفادوا من أنشطة سبل العيش.

 عجز كبير في التمويل

قال برنامج الأغذية العالمي: إنّ المساهمة في التخفيف من أزمة الجوع في جنوب السودان بطريقة متكاملة ومستدامة تمثل تحدياً كبيراً، حيث يواجه البرنامج عجزاً كبيراً في التمويل قدره 526 مليون دولار للأشهر الـ6 المقبلة، لتغطية استجابته للأزمات وبناء القدرة على الصمود وبرامج التنمية طويلة الأجل في البلاد.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية