تفاصيل جديدة حول حادثة "طفلة المعادي" ترويها بطلة الفيديو.. وهذا تعليق الأزهر

تفاصيل جديدة حول حادثة "طفلة المعادي" ترويها بطلة الفيديو.. وهذا تعليق الأزهر

مشاهدة

10/03/2021

روت السيدة المصرية التي كشفت واقعة التحرش بطفلة صغيرة في مدخل عقار سكني بضاحية المعادي (جنوب القاهرة)، تفاصيل ما حدث في اللحظات الأولى لمواجهتها الشخص المتورط في الواقعة، التي وثقتها بفيديو كاميرا المراقبة.

وتحدثت إنجي أسامة، في مداخلة تليفزيونية مع الإعلامي أحمد موسى عبر قناة "صدى البلد" المصرية، عن اللحظات الأولى لاكتشافها الواقعة، وكيف واجهت هذا الشخص، الذي أعلنت السلطات المصرية القبض عليه ومباشرة النيابة التحقيقات معه.

وقالت إنجي، وهي موظفة في معمل للفحوص الطبية: "كنت قاعدة على مكتب في الرسيبشن (الخاص بالمعمل)، والشاشة أمامي، وأنا برمي عيني عليها كل شوية، شوفته واقف فأول ما لقيت البنت دخلت وحصل كده خرجت على طول واتكلمت معاه".

 

إنجي: عندي بنت في عمرها تماماً، أنا شوفتها بنتي بالضبط، ماقدرتش أستحمل

وأضافت، وفق ما أوردت شبكة "سي ان ان"، أنّ الشخص الذي ظهر في فيديو التحرش بالطفلة، "كان مرتبكاً وكلامه مكانش مرتب جدًا.. الكلام اللي دار في النيابة ليس مسموحًا لي كشفه كله، لكن أنا أتناقشت معاه وواجهته وقولت له الكاميرا صورتك، وأول ما اكتشف إن الكاميرا بتصور ارتبك وجري على طول".

وقالت إنجي إنها نشرت فيديو كاميرا المراقبة للواقعة لمساعدة السلطات في القبض عليه: "قلت يمكن حد ينشره أو يصل الشرطة، ويعرفوا يحاسبوه عشان حق البنت".

وحول موقفها، الذي اعتبره كثيرون تصرفاً شجاعاً وبطولياً، أكدت إنجي أنها "تصرفت بتلقائية، لم يخطر ببالي غير منعه من القيام بذلك، وبمجرد هروبه، دخلت فتحت الكاميرا وقلت هفضحه، لأنه هناك أطفال كثيرة يمكن حمايتهم منه".

وبشأن حالة الطفلة عندما حاول الشخص التحرش بها، أوضحت صاحبة الفيديو أنّ "البنت كانت خائفة جدًا، لما فتحت الباب خافت، كانت تحاول الجري وقت الواقعة"، معربة عن سعادتها برؤيتها بخير، وأن "هذا فرق معي".

وقالت إنجي: "عندي بنت في عمرها تمامًا، أنا شوفتها بنتي بالضبط، ماقدرتش أستحمل".

ونفت صحة ما أثير حول مطالبة الطبيب المسؤول عن المعمل لها بإزالة الفيديو، وأنه ترك لها خيار اتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن، لافتة أنها تلقت دعمًا كبيرًا من زملائها لكشفها عن الواقعة.

وفي سياق متصل، علق الأزهر على حادثة التحرش الذي تعرضت له الطفلة؛ حيث وصف في بيانٍ له، الحادثة بأنها "سلوك منحرف محرم، تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين كافة"، مشدداً على أهمية توفير الدعم الكامل للأطفال وأسرهم في المطالبة بحقوقهم، وفق ما أورد موقع "مرصد مينا".

الأزهر: ما جرى سلوك منحرف محرم، تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين كافة

يشار إلى أنّ السلطات المصرية ألقت القبض على الجاني بعد ساعات قليلة من انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي أثار ضجة كبيرة في الأوساط المصرية.

في السياق ذاته، دعا بيان الأزهر إلى تفعيل القوانين الرادعة للمتحرِّشين في مواجهة هذه الجريمة والتصدي لها، من خلال المناهج الدراسية وتناوله في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وأماكن تواجد الأطفال، بطريقة تناسب طبيعة المرحلة العمرية للطفل.

إلى جانب ذلك، طالب البيان الأزهري، بتضييق الحصار على المتحرشين؛ لصيانة القيم وحماية الأطفال من ممارساتهم، التي وصفها بـ"الظاهرة الكريهة المنافية للإنسانية والسَّلام والمروءةِ وكمالِ الرجولة".

وأكد الأزهر على أنّ المجتمع مطالب بتشديد الرقابة على المتحرشين والإبلاغ عنهم، وتوعية الأطفال بأفعالهم الإجرامية، ورفع الوعي بجريمة التحرش كسلوك مشين يستوجب مواجهته بشكل صارم، لافتاً إلى أن ضرورة اتخاذ مواقف إيجابية تجاه جرائم التحرش عموماً والتحرش بالأطفال على وجه الخصوص، لما قد يتداخل على الطفل من تحديد السلوك وعدم قدرته على مواجهة المتحرش.

الصفحة الرئيسية