تعرف على أهم محطات حياة الشيخ صباح الأحمد

تعرف على أهم محطات حياة الشيخ صباح الأحمد

مشاهدة

29/09/2020

نادراً ما تُجمع الشعوب والقيادات والدول على تقدير شخصية ما، غير أنّ ما أثاره نبأ رحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في النفوس، وتوالي التعازي الشعبية التي لا تخضع للبروتوكولات والرسميات، يعكس قدر رجل عرف باليد الطولى في عمل الخير وتقديم الدعم، والأهمّ أنه حرص على أن يكون "رمانة ميزان" تحاول أن تتوسط بين الأشقاء والفرقاء.

تولى الأمير الصباح الحكم في كانون الثاني (يناير) 2006، وكانت كلمته لافته، حيث تعهد أمام شعبه بتحقيق التوازن بين ملفي "التنمية والحريات"

وربما رحل الشيخ الصباح قبل أن يرى ثمرة جهده ومحاولاته في جمع البيت الخليجي، بعد شقاق قطر وميلها صوب تركيا وإيران، غير أنّ الجهود التي لا تكتمل، لا تُمحى بوفاة صاحبها، خاصة إذا كانت أفعاله متعددة الأثر، حتى استحق في العام 2014 أن يُسمّى قائد العمل الإنساني.

فمن سوريا إلى السودان إلى فلسطين إلى مصر، تحفظ الدول والشعوب تدخلاته لدعم البلدان في شدائدها، فضلاً عن الملفات "الغذاء العالمي، التعليم، الطاقة..." التي لم يبخل في الإسهام بمليارات الدولارات فيها.

...

تولّى الأمير الصباح الحكم في كانون الثاني (يناير) 2006، وكانت كلمته لافتة، فقد تعهد أمام شعبه بتحقيق التوازن بين ملفي "التنمية والحريات"، وهي المعضلة التي تؤرق كثيراً من الدول حالياً، فلم يرَ الصباح في التنمية التي كان يحلم بها لدولته آنذاك مبرراً لـ"القمع أو تقويض الحرّيات"، وقد قال في خطابه آنذاك، بحسب جريدة القبس الكويتية: أدعو الجميع للعمل من أجل جعل الكويت دولة عصرية حديثة يسودها التعاون والإخاء والمحبة، يتمتع أبناؤها بالمساواة في الحقوق والواجبات، مع المحافظة على الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير.

 إنّ العناية الخاصة التي منحها الشيخ الصباح للشباب تنمّ عن حكمة خاصة وبصيرة إذ يمثل الشباب عضد الأمم ووقودها

وبعد 16 عاماً في الحكم، سيخضعون كغيرهم لنظر التاريخ وتقديره، فإنّ ما لا يختلف عليه الحاضر، المكانة الخاصة التي حققها الشيخ للكويت، والقفزات في ملفات عدة، فقد دعم الشباب والمرأة والتعليم والدبلوماسية الكويتية والمساعدات والوساطات.

ومن ضمن تلك القفزات ارتفاع الترتيب العالمي للكويت خلال الفترة من 2013 حتى 2016 من المرتبة الـ 110 إلى المرتبة الـ 56 في مجال تنمية الشباب، وفقاً لمؤشر تنمية الشباب الصادر عن "رابطة الكومنولث" والذي يعتمد على معايير؛ منها تطوّر حصول الشباب على التعليم والرعاية الصحية والمعرفة بتكنولوجيا الاتصال والمعلومات.

 إنّ العناية الخاصة التي منحها الشيخ الصباح للشباب، وهو الذي تولى الحكم وقد ناهز الـ70 عاماً، تنمّ عن حكمة خاصة وبصيرة، إذ يمثل الشباب عضد الأمم ووقودها، لذا فكما لم يبخل الصباح بالاستثمار في المساعدات الخيرية والمواقف السياسية، التي قد يعتبرها البعض وقتها ضبابية، غير أنها تحمل فلسفة "دع الباب مفتوحاً"، فإنه لم يبخل في الاستثمار في شباب بلاده.

مسيرته

وُلد أمير دولة الكويت في العام 1929، وتولى أوّل عمل سياسي له في العام 1954، عضواً في اللجنة التنفيذية العليا التي عهد إليها بمهمة تنظيم مصالح ودوائر الحكومة الرئيسية ووضع خطط عملها ومتابعة تنفيذ تلك الخطط، ثمّ تقلد منصب وزير التوجيه والإعلام في العام 1962، ثمّ وزارة الخارجية في الفترة بين 1963 إلى 2003، وربما يرجع لتلك الحقبة الفضل في التحام الصباح مع كافة القضايا الدولية، واكتسابه حنكة سياسية ودبلوماسية، انعكست على حكمه للكويت.

خلال عهده تمّ افتتاح العديد من المشاريع التنموية الضخمة

كما جمع بين وزارتي الخارجية والإعلام، فقد تولى منصب وزير الإعلام خلال الفترة بين 1971 إلى 1975.

وفي العام 1978 أصبح نائباً لرئيس مجلس الوزراء، ثمّ نائباً أول في العام 1992، ثم رئيساً للوزراء في العام 2003.

ويحسب للصباح دعمه للمرأة، فقد ضمّت وزارته للمرّة الأولى وزيرة في العام 2005، وفي العام التالي، مارست المرأة للمرّة الأولى حقها في الترشح للانتخابات والتصويت، وهو ما عُدّ قفزة آنذاك.

خلال عهده، تمّ افتتاح العديد من المشاريع التنموية الضخمة، وفي مقدمتها مدينة "صباح الأحمد البحرية" التي تُعدّ أول مدينة ينفذها القطاع الخاص كاملاً

وخلال عهده، تمّ افتتاح العديد من المشاريع التنموية الضخمة، وفي مقدمتها مدينة "صباح الأحمد البحرية" التي تُعدّ أول مدينة ينفذها القطاع الخاص كاملاً، بالإضافة إلى مستشفى جابر، وميناء مبارك، وجسر جابر. وتمّ تطوير العديد من الطرق الرئيسية، وإنشاء شبكة من الجسور، ومشروع مصفاة الزور، ومبنى المطار الجديد، واستاد جابر الرياضي، إضافة إلى تنفيذ المدن الإسكانية الجديدة، ومن أبرزها مدينة المطلاع، بحسب جريدة القبس.

كما أسس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، ويُعدّ أول مؤسسة إنمائية في الشرق الأوسط تسهم في تحقيق الجهود الإنمائية للدول العربية وغيرها من الدول النامية، وتمدّ جسور الصداقة والإخاء بين دولة الكويت والدول النامية.

نال أمير الكويت الراحل العديد من الأوسمة تقديراً لجهوده

الأوسمة

نال أمير الكويت الراحل العديد من الأوسمة تقديراً لجهوده، من ضمنها وسام زايد من الإمارات في العام 2006، وقلادة الملك عبد العزيز آل سعود في العام ذاته،   ووسام عمان المدني من الدرجة الأولى، وقلادة الأرز الوطني من الرتبة الاستثنائية من الجمهورية اللبنانية في 2010، ووسام الاستحقاق الرئاسي من ألمانيا في العام نفسه، وقلادة المحرر سان مارتين من الأرجنتين في العام 2011، والوسام الأعظم من طبقة باث من ملكة المملكة المتحدة إليزابيث الثانية في العام 2012، وكان آخر وسام ناله هو وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى في 18 أيلول (سبتمبر) 2020 من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تسلّمه، نيابة عنه، الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح.

الصفحة الرئيسية