بهذه الطريقة يواجه شباب قطر التطبيع مع الكيان الصهيوني

بهذه الطريقة يواجه شباب قطر التطبيع مع الكيان الصهيوني

مشاهدة

06/02/2020

دشّنت مجموعة "شباب قطر ضد التطبيع" حملة جديدة باسم "بسكم تطبيع"، تهدف إلى إعادة نشر البيانات التي تمّ توجيهها للجهات المطبعة، وتوعية المجتمع القطري، والمقيمين في قطر، بخطورة التطبيع، والتشجيع على الوقوف ضدّه والمشاركة بالحملات المناهضة لأيّ شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل.

وكشفت حملة شباب قطر ضدّ التطبيع، المعروفة بـاسم "بسكم تطبيع"، تفاصيل عن عمليات التطبيع الأكاديمي بين قطر والكيان الصهيوني؛ حيث أشارت في مجموعة من التغريدات إلى أنّ التطبيع بين حكومة دولة قطر وحكومة الكيان الصهيوني لم يقتصر على التطبيع السياسي، بل امتدّ ليشمل التطبيع الأكاديمي، بدءاً باستقبال وإعطاء منصات للصهاينة، ووصولاً لفتح المجال أمام مدافعين شرسين عن حكومة الاحتلال.

مجموعة "شباب قطر ضدّ التطبيع" تطلق حملة جديدة باسم "بسكم تطبيع" ضدّ تطبيع بلادهم مع دولة الاحتلال

وأضافت في تغريدة أخرى: "لعلّ أبرز مثال في هذا الصدد، هو استضافة آلان دورشويتز، المعروف بدفاعه الشرس عن ممارسات جيش الاحتلال بحقّ البالغين والأطفال في فلسطين المحتلة، والمفاخر بصهيونيته، كما عبّر أثناء محاضرته التي ألقاها، في الخامس من آذار (مارس) 2018، في جامعة نورث ويسترن بالمدينة التعليمية".

وكانت حملة شباب قطر ضدّ التطبيع قد تمكّنت خلال أشهر معدودة من الكشف عن حالات تطبيع متنوعة جرت داخل العاصمة القطرية، الدوحة، بمباركة من القيادات، كما أشار القائمون على الحملة إلى حملات رفض التطبيع داخل المجتمع القطري، التي تعمدت وسائل الإعلام القطرية عدم الإشارة لها، جاء ذلك بالتزامن مع انتشار هاشتاج "#قطر_باعت_القضية" على شبكات التواصل الاجتماعي.

ويشير البيان التعريفي بالحملة التي انطلقت في أيلول (سبتمبر) الماضي، إلى تزايد عمليات التطبيع داخل قطر خلال الأعوام الخمسة الماضية، حيث قالت الحملة: "نعلن نحن مجموعة شباب قطر ضدّ التطبيع إطلاق حملة "بسكم تطبيع" في وجه سلسلة التطبيع التي حصلت في قطر خلال الأعوام الخمسة الماضية".

وأضاف البيان: ""بسكم تطبيع": حملة تأمل استثمار غضبنا تجاه كلّ محاولات هدم القضية، فى المكان الصحيح؛ بالمقاومة وبالتوعية، وبطرق كلّ المساحات الممكنة، بالفعل أو حتى مجرد القول، هي للتذكير بأنّ فلسطين ستبقى قضيتنا الأولى".

 

الصفحة الرئيسية