بنود اتفاق معبر جابر نصيب بين الأردن وسوريا

بنود اتفاق معبر جابر نصيب بين الأردن وسوريا

مشاهدة

15/10/2018

أعيد، صباح اليوم، فتح معبر "جابر نصيب" الحدودي بين الأردن و سوريا، المغلق منذ نحو 3 أعوام.

وفتحت البوابة الحدودية السوداء من الجانب الأردني من الحدود، فيما وقف أكثر من 10 من رجال الأمن والشرطة والجمارك قرب البوابة.

ولم يحضر أيّ من المسؤولين الأردنيين مراسم الافتتاح، بينما اصطفت بعض السيارات الأردنية في طابور استعداداً للدخول إلى الجانب السوري، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وطلب الجانب السوري من الجانب الأردني إرسال مندوب من قبلهم للمشاركة في التفتيش (الفحص الفني)؛ بسبب عدم وجود جهاز تصوير شعاعي (إكس راي) في معبر نصيب السوري.

إعادة افتتاح معبر "جابر نصيب" الحدودي بين سوريا والأردن بعد 3 أعوام بموجب اتفاق بين الطرفين

ونشرت الحكومة الأردنية بنود الاتفاق الذي توصلت إليه اللجان الفنية الأردنية والسورية حول إعادة فتح معبر "جابر - نصيب" الحدودي، اعتباراً من اليوم؛ حيث يكون عمل الحدود في كلا الدولتين من الساعة الثامنة صباحاً حتى الرابعة مساء، ويسمح للمواطن الأردني بالمغادرة لسوريا بسيارته الخاصة، أو كمسافر عادي، كما يسمح للشحن الأردني بالمغادرة لسوريا، بحسب الاتفاقية بين البلدين.

ويسمح للأردني المقيم في سوريا بالدخول للأردن عبر المركز الحدودي، كما يسمح للسوري المقيم بالأردن، أو دولة ثالثة، بالسفر لسوريا عبر المركز الحدودي، على أن تكون وثائق السفر معه سارية المفعول.

كما يسمح للسوري القادم للأردن من سوريا بالدخول بعد حصوله على موافقة أمنية مسبقة، مثلما يسمح للسوري القادم للأردن، ترانزيت، بالمرور، على أن يكون حاصلاً على إقامة أو تأشيرة للدولة المسافر إليها أو القادم منها.

يجيز الاتفاق للشحن السوري القادم إلى الأراضي الأردنية، الدخول بعد اتخاذ إجراءات التفتيش المطبقة، كما يسمح للسوري الحاصل على بطاقة مستثمر بالدخول بدون موافقة مسبقة، وبإدخال سيارته الخاصة.

يسمح للمواطن السوري بإدخال سيارته الخاصة، التي لا تحمل لوحة سورية، على أن تكون أوراقها القانونية كاملة، وضمن قوانين الجمارك، سواء كانت قادمة للأردن، أو عابرة عبر أراضيه، كما يسمح لسائقي السيارات السورية العمومي بالدخول للأراضي الأردنية لنقل المسافرين، دون موافقة مسبقة، وضمن آلية تم الاتفاق عليها بين إدارة الحدّ الأردني والسوري.

ويشكّل فتح الحدود أهمية أيضاً بالنسبة للبنان الذي يعتمد على سوريا في النقل البري إلى الدول الأخرى؛ إذ إنّ باقي حدوده الأخرى مع إسرائيل التي لا تربطه بها أيّ علاقات.

وتسبب إغلاق معبر "جابر - نصيب" عام 2015 في قطع ممر نقل مهم لمئات الشاحنات يومياً، التي كانت تنقل البضائع بين تركيا والخليج، وبين لبنان والخليج، في تجارة تصل قيمتها لعدة مليارات من الدولارات سنوياً.

 

 


الصفحة الرئيسية