بعد ضرب طالب تونسي لأستاذه بساطور وسكين... حراك غير مسبوق لقطاع التعليم

بعد ضرب طالب تونسي لأستاذه بساطور وسكين... حراك غير مسبوق لقطاع التعليم

مشاهدة

09/11/2021

أقدم طالب أمس في إحدى المدارس الثانوية بإحدى ضواحي العاصمة تونس على ضرب أستاذ التاريخ والجغرافيا بساطور وطعنه بسكين داخل الفصل، استوجبت نقله إلى المستشفى لإجراء عمليات جراحية عاجلة له.

وقالت إذاعة موزاييك المحلية: تمّ نقل أستاذ بمعهد ابن رشيق بالزهراء إلى أحد المستشفيات، وتمّت إحالته مباشرة إلى غرفة العمليات بالمستشفى لإخضاعه لعملية جراحية دقيقة، وذلك إثر تعرّضه إلى الطعن بسكّين من طرف تلميذ عمره 17 عاماً.

وحالة الأستاذ مستقرة بعد خضوعه لـ7 عمليات جراحية دقيقة، على مستوى الرأس واليد وأسفل العين والظهر.

طالب في إحدى المدارس الثانوية بإحدى ضواحي العاصمة تونس يضرب أستاذ التاريخ والجغرافيا بساطور ويطعنه بسكين داخل الفصل

وأثار مقطع فيديو انتشر سريعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، صوّر مشهداً صادماً لآثار اعتداء التلميذ بسكّين وساطور على أستاذه، أثار غضباً كبيراً في تونس، نظراً للمستوى الذي وصل إليه التعليم، بعد تفشي ظاهرة تعنيف التلاميذ لأساتذتهم دون اتخاذ إجراءات رادعة للحدّ من هذه السلوكيات.

من جهتها، أوضحت مديرة المعهد حدة الزين عمامي في تصريح للتلفزيون الوطني بأنّ التلميذ المعتدي لوحظ تغيبه عن مقاعد الدراسة قبل أسبوع من العطلة، ودخل اليوم خلال فترة الراحة عند الساعة الـ 4 عصراً إلى الصف أثناء مغادرة زملائه، وشرع في طعن أستاذه، معتبرة أنه لا وجود لأيّ خلفية أو دافع يبرر مثل هذا الاعتداء.

من جهته، قال الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي الأسعد اليعقوبي: إنّ هذه الحادثة جاءت نتيجة تراكمات، وتعبّر عن أزمة مجتمعية خطيرة، وليست متعلقة بالمدرسة أو المدرس، بالنظر إلى ازدياد منسوب العنف في المجتمع، وانتهاك المؤسسات التربوية من الخارج، وفق قوله.

وكشف مساعد وكيل الجمهورية، الناطق الرسمي باسم محكمة بن عروس، أنّ التلميذ الذي اعتدى على أستاذه قال في التحقيقات: إنّ الأستاذ رفض أن يمكّنه من إعادة فرض في مادة التاريخ والجغرافيا؛ ممّا جعله يعود إلى المنزل، ويتسلح بسكين وساطور استعملهما أداتين للجريمة.

الفديو الذي نشر الحادثة أثار استياء المجتمع التونسي، والقطاع التعليمي ينفذ وقفة احتجاية واسعة، ويحمّل وزارة التعليم المسؤولية

وأوضح مساعد وكيل الجمهورية أنّ المعتدي عمد إلى توجيه طعنات متفرقة لجسد أستاذه، مستغلاً فترة الراحة بالمعهد عند الساعة الـ4.

من جانبها، ندّدت وزارة التربية في بيان لها بهذه الحادثة التي خلفت استياء واسعاً داخل الأوساط التربوية، وعبّرت من خلاله عن تضامنها المطلق مع الأستاذ المعتدى عليه، مضيفة أنها تعمل بكل الوسائل القانونية لضمان حقوقه المادية والمعنوية، وتعمل على متابعة الحالة الصحية له بشكل دقيق، وقد تم توقيف التلميذ المعتدي، الذي يبلغ من العمر 17 عاماً.

وينفذ المدرّسون إضراباً احتجاجياً اليوم بكافة المؤسسات التربوية، بعد دعوة من الجامعة العامة للتعليم الثانوي على خلفية الحادثة.

وحمّلت الجامعة العامة للتعليم الثانوي في بيان لها ''وزارة التعليم مسؤولية ما يحدث، وتبعات ما سينجرّ عنه من تداعيات، وأدانت تراخيها المتعمّد في التصدي لهذه الاعتداءات، وسلبيتها في التعاطي معها".

ودعت كافة السلطات المسؤولة إلى التدخل العاجل والناجع واتخاذ التدابير اللازمة من أجل إيقاف هذا النزيف، ووضع حدٍّ فعلي له.

الصفحة الرئيسية