بسبب الفقر والديون.. الآلاف ينتحرون في تركيا منذ تولي حزب أردوغان السلطة

بسبب الفقر والديون.. الآلاف ينتحرون في تركيا منذ تولي حزب أردوغان السلطة

مشاهدة

25/10/2020

حسين نجاح

انتحر 1370 شخصاً في تركيا بسبب الفقر منذ عام 2015، وفقاً للأرقام الرسمية التي يحتفظ بها معهد الإحصاء التركي، بينهم 566 حالة انتحار في العامين الماضيين.

والعدد الإجمالي لحالات الانتحار بسبب الفقر فقط منذ عام 2002، عندما تولى حزب العدالة والتنمية السلطة هو 4801 حالة انتحار.

وذكرت صحيفة جمهورييت اليومية أن الفقر كان سبب 7.3% من حالات الانتحار في تركيا في 2018، وارتفعت النسبة إلى 9.4% في 2019.

ووفقاً لمجلس الصحة والسلامة في مكان العمل، انتحر 54 شخصاً في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020.

وقال عضو المجلس الذي يدافع عن حقوق العمال، كانسو يلدريم إن الظروف التي أوجدها فيروس كورونا ستتسبب بزيادة عدد العمال الذين ينتحرن هذا العام في البلاد.

وأفاد اتحاد الموسيقيين عن حدوث 100 حالة انتحار بين الموسيقيين لأسباب اقتصادية منذ مارس، عندما تم تسجيل الوباء لأول مرة في تركيا.

ووفقاً للأرقام الرسمية التي أعلنتها وزارة الصحة، توفي ما مجموعه 9584 شخصاً بسبب كوفيد-19 منذ 11 مارس، وأصيب 355 ألفاً و528 شخصاً بفيروس كورونا حتى الآن. ولا تزال هناك 45 ألفاً و501 حالة إيجابية في البلاد.

وخسرت الليرة التركية 28% من قيمتها في عام 2018، بعد أزمة العملة التي اجتاحت الأسواق المالية في أغسطس من ذلك العام، و 12% إضافية في عام 2019. ومنذ يناير، فقدت الليرة التركية ما يقرب من 20% من قيمتها، في المقابل بدأ الدولار العام عند 5.94 ليرة ويتداول حالياً عند 7.97 ليرة.

واستعرض التقرير الذي نشرته جمهورييت العديد من حالات الانتحار في تركيا خلال العام الجاري بسبب الفقر والديون والعجز الذي أصاب الكثيرين أمام التراجع الاقتصادي. واستشهدت الصحيفة بقصة المواطن التركي آدم من محافظة هتاي والذي احرق نفسه أمام مبنى المحافظة في شهر فبراير الماضي وتسبب في صدمة كبيرة في البلاد.

وفي أغسطس أقدم بائع شاي متجول تركي على الانتحار حرقاً أمام مقر محافظة مدينة بورصة التركية، مردداً: «أطفالي جوعى»، وذلك بعد تدهور أوضاعه مع إغلاق المحافظة للطريق الذي كان يبيع فيه الشاي.

وبعدها بحوالي شهر، شنق ليفنت أكار، وهو أب لثلاثة أطفال، نفسه في مكان عمله لأنه لم يستطع سداد ديونه.

وبحسب التقرير، بين شهري يناير وأغسطس 2020، تم وضع 301 ألف و840 مواطناً تحت المتابعة التنفيذية من قبل البنوك لعدم تمكنهم من سداد قروضهم الاستهلاكية، ولم يتمكن 278 ألف شخص من سداد ديون بطاقات الائتمان.

وفقاً لآخر البيانات المعلنة من قبل معهد الإحصاء التركي، فإن هناك 4.2 مليون عاطل عن العمل في البلاد، لكن عدد العاطلين عن العمل في البلاد هو 9.8 مليون وفقاً لتقارير تركية غير رسمية، بحسب الصحيفة.

عن "الرؤية" الإماراتية

الصفحة الرئيسية