بالفيديو.. مؤسس حزب الله يهاجم حسن نصر الله.. ماذا قال؟

بالفيديو.. مؤسس حزب الله يهاجم حسن نصر الله.. ماذا قال؟

مشاهدة

25/10/2021

تعليقاً على الأحداث الدموية التي عصفت بلبنان يوم "الخميس الأسود" وتسببت بمقتل 7 مواطنين في منطقة الطيونة، قال الأمين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي مخاطباً عناصر حزب الله: "من يُقتل منكم ويحمل سلاحاً ويتحمّس، فهذا يُقاتل في سبيل الشر، واذا قُتل، فهو ليس شهيداً، أنتم قتلى فتنة، وقتيل الفتنة في النار".

الطفيلي مخاطباً عناصر حزب الله: إذا قتل أحدكم وهو يحمل سلاحاً في سبيل الشر، فهو ليس شهيداً، بل هو قتيل فتنة

وأضاف في فيديو نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي: "هذه حياتك ولا تضيعها، أنت عمّن تُدافع؟ وعمّن تقاتل؟ أنت تقاتل دفاعاً عمّن سرقك ونهبك! أين المحاكمات للدفاع عن المال المنهوب، والمال المنهوب هو عندهم"؟ وتابع: "بعض الأصوات الشيعية في البقاع تصدح بدون فهم! حمقى! تدافعون عن اللصوص والمجرمين، من يحمل السلاح بخدمة الفتنة، من أي طائفة كان، فهو يدافع عن اللصوص ويحمي الجريمة". وقال: "الزعيم لم ينتصر على خصمه بل انتصر عليكم، وبعدها جلس هو وخصمه على طاولة واحدة واتفقوا على سرقة البلد ونشر الفساد، في إشارة ضمنية إلى أمين حزب الله حسن نصر الله".

 
الشيخ صبحي الطفيلي عن غزوة عين الرمانة:

الشيخ صبحي الطفيلي عن غزوة عين الرمانة:

Posted by Xaraqit l Cawmiyye l Lebnaaniyye X-C-L.org on Sunday, October 17, 2021

ولفت إلى أنه "عندما ذهب حزب الله إلى سوريا لحماية "لص الشام" قلت إنّ أيّ إنسان يذهب إلى سوريا للدفاع عن النظام، فهذا ليس شهيداً، هذا إلى جهنّم، وساء مصيره". وختم: "السلطة اليوم في سوريا لبوتين الصليبي، فأنت قتلت وصرت في المقبرة خدمةً لبوتين، خدمةً للفجور والعدو".

الزعيم لم ينتصر على خصمه بل انتصر عليكم، وبعدها جلس هو وخصمه على طاولة واحدة، واتفقوا على سرقة البلد ونشر الفساد

وفي تصريح منفصل، قال الطفيلي في سياق حديثه عن انفجار مرفأ بيروت: "إنّ الجهة التي تخفي وتحمي هؤلاء اللصوص والفاسدين هي حزب الله، لأنه وحده الذي يخيف"، معتبراً أنّ الحزب هو "الجهة الأولى التي لها مصلحة، وخاصة أنّ النظام السوري كما سمعنا أنه كان يستخدم النترات في البراميل المتفجرة التي كان يرميها على المدن والقرى السورية".

الطفيلي عبّر عن استغرابه لرفض هذه السلطة "المحقق العدلي في قضية مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، وهي بالوقت نفسه عينته في منصبه".

الجهة التي تخفي وتحمي هؤلاء اللصوص والفاسدين المتسببين بانفجار بيروت هي حزب الله لأنه وحده الذي يخيف

وأضاف: "ليس من مصلحة حزب الله وإيران والنظام السوري الوصول إلى الحقيقة في قضية مرفأ بيروت، لهذا الاعتراض على المحقق العدلي، وخاصة أنّ أطراف السلطة شركاء بطريقة ما، لذلك هم يهربون من التحقيق".

من جهة أخرى، اعتبر الطفيلي في مقابلة مع وكالة أنباء "الأناضول" أنّ كلام الأمين العام الحالي للحزب حسن نصر الله أنه يملك 100 ألف مقاتل "سقطة"، وتساءل: "كيف يدّعي أنه مقاومة تقاتل إسرائيل ويتواجد في دول إقليمية، وتخاصم حزباً لبنانياً (في إشارة إلى حزب القوات اللبنانية الذي يتزعمه جعجع)؟"

ليس من مصلحة حزب الله وإيران والنظام السوري الوصول إلى الحقيقة في قضية مرفأ بيروت، لهذا الاعتراض على البيطار

وتابع مستنكراً: "كيف يدّعي أنّ لديه ترسانة هائلة تملك قدرات رسم خريطة جديدة للشرق الأوسط، ويسقط في سقطة لا تليق بصغار السياسيين؟" مشيراً إلى تصوير نصر الله بأنّ هناك خصماً يريد الفتنة في البلد، وهذا الخصم هو الجناح المسيحي (القوات اللبنانية)، الذي إذا راقبنا سلوكه منذ 15 عاماً إلى اليوم، وراقبنا جماعة حزب الله، فسنجد الأول لم يسجل أي سلوك مسلح، "بينما حزب الله سجل عليه عشرات الأنشطة المسلحة الخطرة".

وأوضح الطفيلي أنّ لإيران مشروعاً في لبنان وسوريا والعراق، سببه وجود مسلحين تابعين لها، وحزب الله مجرّد جنود لتنفيذ هذا المشروع.

وتابع: "ليس لإيران مصلحة أن يكون هناك سلطة نافذة وصاحبة قرار في البلاد التي لها تأثير فيها، لأنه في حال كان هناك دولة يضعف تأثير إيران"، مشدداً على أنّ "مصلحة إيران بشكل عام هي خراب البلاد وفساد النظام".

الصفحة الرئيسية