بالترهيب والترغيب... حزب الله يستخدم هذه الطرق لضمان فوزه بالانتخابات

بالترهيب والترغيب... حزب الله يستخدم هذه الطرق لضمان فوزه بالانتخابات

مشاهدة

14/05/2022

يواصل حزب الله اللبناني استخدام طريقته التقليدية التي استند عليها طوال الأعوام الماضية، ليُحكم سيطرته الانتخابية على مناطق معينة عبر الترهيب والترغيب.

وفي دائرة البقاع الثالثة بعلبك-الهرمل شمال شرق لبنان، التي تتنافس فيها (6) لوائح انتخابية، أبرزها لائحتان حزبيتان تخوضان مواجهة جدّية، لائحة "الأمل والوفاء" المدعومة من الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل وحليفهما "التيار الوطني الحر"، ولائحة "بناء الدولة" المدعومة من حزب "القوات اللبنانية" وشخصيات شيعية مستقلّة أبرزها الشيخ عباس الجوهري، وفق ما نقل "مرصد مينا".

حزب الله سعى إلى "إضعاف" لائحة "بناء الدولة" المعارضة له في بعلبك من خلال دفع (3) مرشحين شيعة إلى الانسحاب

فبعد سعي حزب الله إلى "إضعاف" اللائحة المعارضة له وشرذمتها من خلال دفع (3) مرشحين شيعة على لائحة "بناء الدولة" إلى الانسحاب، بحجة أنّ هذه اللائحة تعمل وفق أجندات مشبوهة هدفها نزع سلاحه، ثم لجوء الحزب إلى الرشاوى وشراء بعض الأصوات في قرى المحافظات لضمان عدم مشاركتها بالانتخابات، استخدم أسلوب الترهيب من خلال الاعتداء على عباس الجوهري ونجله أمام مدخل جامعته.

وفي التفاصيل، تعرّض الجوهري وابنه لهجوم واعتداء من قبل شبّان، أمام مبنى الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت، أول من أمس، حيث تجمهر عدد من الشبّان، وأطلقوا شعارات بوجهه منها "حزب الله أشرف منك"، قبل أن يعتدي أحدهم على نجله.

كذلك، تجمهر بعض الشبّان حاملين أعلام "حزب الله" أمام منزله في مدينة بعلبك ومكتب الماكينة الانتخابية، وأطلقوا شعارات منددة به وداعمة للحزب.

في المقابل، أكد الجوهري في تصريح صحفي نقلته العربية "أن ما يقوم به حزب الله ضد لائحته سينعكس سلباً عليه، لأنّ الناس ترفض هذا الأسلوب البلطجي والاستفزازي".

الجوهري وابنه تعرّضا لهجوم واعتداء من قبل شبّان تابعين لحزب الله أمام مبنى الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت

وأضاف أنّ "تلك التصرّفات دليل على خوفهم من سؤال طرحه في كلّ بيت شيعي زاره في بعلبك-الهرمل، ألا وهو ما مستقبل الشيعة في لبنان في ظل وجود حزب الله؟ فهل سيُترجم هذا السؤال في صناديق الاقتراع بخرق لائحته بأكثر من مقعد شيعي؟ لننتظر اليوم الانتخابي يوم الأحد".

إلى ذلك، توقّع الجوهري "أن تتواصل عمليات الترهيب والشحن الطائفي في الساعات المقبلة، لأنّه يبدو أنّ وضعهم داخل البيئة الشيعية بات صعباً". ولفت إلى "أنّه طلب من الجيش تأمين الحماية له، لكن للأسف لم يتمكّنوا من فعل شيء".

وأكد "استمراره في أداء دوره السياسي والمعركة الانتخابية ضد إيديولوجية حزب الله"، مضيفاً: "لن أتراجع عن معركة "إصلاح الواقع الشيعي".

الجوهري توقّع أن تتواصل عمليات الترهيب والشحن الطائفي في الساعات المقبلة، لأنّه يبدو أنّ وضعهم داخل البيئة الشيعية بات صعباً

يُذكر أنّ هذا الاعتداء على الجوهري ليس الأوّل، فقد تعرّض منذ أسابيع لإطلاق نار في الهواء أثناء جولة انتخابية له في بلدة بقاعية عندما كان يتحدّث عن أهمية الاقتراع بحرّية، وحثّ المواطنين على عدم المبالاة بالضغوطات.

وبعد أيام، كان نصيب المرشح على اللائحة نفسها حسين رعد بالاعتداء الجسدي المُبرح عندما كان يُقدّم واجب العزاء في مدينة بعلبك، حيث قام أحد أقربائه المنظّم في حزب الله، بالاعتداء عليه بالضرب ففقد وعيه.

وتتنافس في دائرة البقاع الثالثة، بعلبك-الهرمل، (6) لوائح: اثنتان أساسيتان؛ واحدة يدعمها حزب الله وحركة أمل، وأخرى حزب القوات اللبنانية وشخصيات شيعية معارضة، أبرزهم الشيخ عباس الجوهري، وهناك (4) لوائح أخرى منها بعضها غير مُكتمل تضم مرشّحين يصنّفون أنفسهم بأنّهم خارج المواجهة السياسية المباشرة في المنطقة بين حزب الله والقوات اللبنانية.

في حين يرى مراقبون أنّ حزب الله هو المستفيد الأوّل من تشكيل هذه اللوائح، وذلك من أجل شرذمة الصوت المسيحي لمصلحة مرشحَيه على لائحته، بالإضافة إلى تشتيت الصوت السنّي الذي يتواجد في بلدات عديدة أبرزها عرسال، في ظل مقاطعة "تيار المستقبل" للانتخابات.

 

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية