اليمن: انتهاكات حقوق الإنسان في شهر

اليمن: انتهاكات حقوق الإنسان في شهر

مشاهدة

17/12/2019

رصد مؤسسة شركاء المستقبل للتنمية وحقوق الإنسان 1224 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في اليمن، على يد ميليشيات الحوثي الإرهابية.

 وقال فريق الرصد التابع للمؤسسة، في تقريره الشهري حول وضع حقوق الإنسان خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي: أنّ "إجمالي الانتهاكات التي طالت المواطنين المدنيين في كافة المدن اليمنية، والتي تمكن الفريق من رصدها، وصلت إلى 1224 حالة انتهاك"، وفق ما أوردت صحيفة "المشهد" اليمنية.

وتوزعت الانتهاكات الحقوقية التي أوردها التقرير؛ بين القتل المباشر والاعتقال التعسفي والاخفاء القسري الذي طال المدنيين، إضافة إلى تهديدات زراعة الألغام وجرائم القنص التي ما تزال تطارد المدنيين وتقلق مضاجعهم، على وجه الخصوص مناطق المواجهة، وانفجار المقذوفات وقذائف الهاون التي تطلقها جماعة الحوثي على القرى والمدن المأهولة بالسكان، واقتحام وتفجير المنازل السكنية الخاصة بالمواطنين، إضافة إلى المباني والمنشآت الحكومية والخاصة، وما في حكمها، واشتمل التقرير على حالات التسريح القصري من الوظيفة العامة، وإغلاق العديد من المنشأة الصحية، إضافة إلى الزيادة المرتفعة في حالات الانتحار والاغتصاب، رغم عدم الإفصاح عن حالات الانتحار والاغتصاب التي يتعرض لها المدنيون تحت مبرر ثقافة العيب؛ لذلك فأمام كلّ حالة يتم رصدها تختبئ عشرات الحالات.

1224 حالة انتهاك لحقوق الانسان في كافة محافظات اليمن أغلبها على يد ميليشيات الحوثي الإرهابية

وصنف التقرير الانتهاكات على عدة بنود: منها القتل المباشر الذي تعرض له المواطنون على يد جماعة الحوثي المسلحة، حيث تمكن فريق الرصد من توثيق الانتهاكات التي تعرض لها المدنيون خلال هذا الشهر بواقع 71 حالة قتل وإصابة، بينهم 38 رجلاً و7 نساء و4 أطفال، وأصيب 22 مدنياً (20 رجلاً وامرأة وطفل)، كما أورد التقرير بعض الحالات التي توفت دهساً، نتيجة الاستهتار بأرواح الأبرياء من الأطفال المدنيين.

وما تزال الألغام ومناطق زراعتها تشكل خطراً كبيراً على المدنيين، إلى جانب انتشار القناصين الذين يترصدون بالأبرياء المدنيين، من أطفال ونساء، في الطرقات العامة والأحياء السكنية، خاصة في مناطق سيطرة الميليشيات الإرهابية؛ حيث أصيب طفلان وامرأة واحدة بإصابات خطيرة نتيجة تعرضهم لرصاص قناص .

وراح ضحية زراعة الألغام 16 مدنياً، بينهم 11 رجل وامرأة واحدة و4 أطفال، وأصيب 34 مدنياً، بينهم 18 رجالاً و6 نساء و10 أطفال .

وبحسب البيان الصادر عن مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن؛ فإنّ المشروع تمكن خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر)2019 من نزع وإبطال 4797 لغماً .

وأورد التقرير أنّ 36 مدنياً ما بين قتيل ومصاب راحوا ضحايا القذائف المميتة والعبوات الناسفة؛ حيث راح ضحيتها 10 رجال و6 أطفال وامرأة واحدة، وأصيب 19 مدنياً بينهم 11 رجال وامرأتان و6 أطفال .

أما فيما يتعلق بالاعتقال التعسفي والإخفاء القسري؛ فقد رصد الفريق تعرض 64 مدنياً للاعتقال التعسفي، بينهم صحفي وامرأتان وطفل، كما تعرض 140 مدنياً للإخفاء القسري، كلّهم من الذكور، ومن بين المخفيين طفل واحد .

أيضاً؛ أورد التقرير أنّ منازلَين تعرّضا للحرق والهدم، كما تعرض جامع واحد للإغلاق، إضافة إلى مركز تحفيظ قرآن، ومسجد واحد للنساء، مضيفاً؛ أنّ "مستشفى واحداً تعرض للإغلاق، وتعرض جسران للتفجير وقطع حركات سير المركبات، كما تمّ هدم وسرقة هنجر تجاري واحد ومركز تجاري واحد أيضاً، إضافة إلى تعرّض 14 منزلاً للاقتحام والسرقة والنهب".

وأوضح التقرير تعرض 3 شاحنات نقل ( قاطرات ) للحرق من قبل جماعة الحوثي، ومصادرة جمعية خيرية واحدة بكل محتوياتها، كما أصدرت جماعة الحوثي حكم إعدام واحد بحق مواطن مهمش تحت مبرر التجسس، وأقدم طاقم عسكري تابع لأحد أعضاء الجماعة بدهس أحد الاطفال الذي فقد حياته تحت إطارات العربة العسكرية، ونتيجة المعاملات القاسية والحرمان من الراتب أقدم مواطن في صنعاء على حرق نفسه .

توزعت الانتهاكات بين القتل المباشر والاعتقال والإخفاء وزرع الألغام وجرائم القنص والاغتصاب

وخلص التقرير إلى تصاعد عدد المنتحرين في الشهر ذاته؛ حيث وصل عدد المنتحرين إلى 5 حالات انتحار؛ شابان و3 أطفال .

وتعرضت 4 نساء للاغتصاب؛ بينما تعرض رجل واحد وطفلان للاغتصاب والتصفية الجسدية، وفق مؤشرات تنم عن تزايد حالة الاغتصاب والانتحار التي يتم السكوت عنها بسبب العادات والتقاليد التي تحول دون الإفصاح عن الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال والنساء خشية العار .

ختاماً، أشار التقرير إلى أنّ محافظة إب تصدرت المحافظات في انتهاك الحقوق بواقع 818 انتهاكاً، ثم تلتها محافظة الضالع بواقع 155 انتهاكاً، وجاءت محافظة صنعاء بالترتيب الثالث بواقع 72 انتهاكاً، وبعدها محافظة تعز بواقع 51 انتهاكاً، ثم محافظة صعدة بواقع 29 انتهاكاً، وبعدها محافظة مارب بواقع 25 انتهاكاً، وجاءت محافظة الحديدة بالترتيب السابع بواقع 20 انتهاكاً، ثم محافظة إبين بواقع 10 انتهاكات، ومحافظة لحج بواقع 8 انتهاكات، ومحافظة البيضاء بواقع 6 انتهاكات، ومحافظة ذمار بواقع 6 انتهاكات، ثم محافظة حضرموت بواقع 4 انتهاكات، ومحافظة المحويت بواقع 4 انتهاكات.

 

 

الصفحة الرئيسية