النمسا تغلق مساجد على أراضيها... ما علاقة منفذ هجوم فيينا؟

النمسا تغلق مساجد على أراضيها... ما علاقة منفذ هجوم فيينا؟

مشاهدة

07/11/2020

قررت السلطات النمساوية إغلاق عدد من المساجد بداعي أنها تنشر أفكاراً متطرفة وتكفيرية، بعد 4 أيام من الهجوم الذي نفذه شاب متعاطف مع تنظيم داعش في منطقة مزدحمة بالعاصمة فيينا.

وقالت وزيرة الاندماج سوزان راب في مؤتمر صحفي عقد أمس: إنّ مكتب الشؤون الدينية التابع للحكومة "أُبلغ من قبل وزارة الداخلية أنّ منفذ هجوم الإثنين الماضي زار مسجدين في فيينا بشكل متكرر منذ إطلاق سراحه من السجن"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء النمساوية.

وتحدث وزير الداخلية كارل نيهامر في المؤتمر الصحفي ذاته عن مزيد من الإخفاقات في تعقب المهاجم المتعاطف مع تنظيم داعش الارهابي، الذي كان معروفاً لدى الشرطة والقضاء.

سوزان راب: وزارة الداخلية أبلغت أنّ منفذ هجوم فيينا زار مسجدين بشكل متكرر منذ إطلاق سراحه من السجن

وكُشف خلال التحقيق أنه كان على تواصل مع أشخاص خاضعين للرقابة من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب في فيينا، لكن لم تتّخذ أي خطوات حينها، بحسب الوزير الذي ندد بما اعتبرها "أخطاء واضحة وغير مقبولة".

بدوره، أعلن قائد الشرطة في فيينا غيرهارد بورستل أمس أنه تمّ توقيف رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في العاصمة إيريك زفيتلر عن العمل. وقال: "طلب مني أن أوقفه عن العمل لأنه لا يريد أن يشكل عقبة في طريق التحقيقات".

وتأتي هذه المعلومات في وقت أقرت فيه الحكومة بأنها فشلت في تحديد مدى خطورة المهاجم، رغم تلقيها تحذيراً بشأنه. 

وبعد هجوم فيينا الدامي الذي راح ضحيته 4 أشخاص، شنت السلطات الأمنية حملة اعتقالات واسعة أدت لتوقيف 15 شخصاً "ينتمون لأوساط إسلامية متطرفة"، بحسب بيان الداخلية.

 

السلطات النمساوية كانت قد تلقت تحذيرات بشأن محاولة المنفذ شراء الذخيرة من دولة سلوفاكيا

ودعا قادة النمسا أول من أمس إلى مزيد من التدابير القانونية لمكافحة التطرف وإصلاح وكالة الاستخبارات الداخلية في أعقاب الهجوم الذي شنه متطرف معروف لأجهزة الاستخبارات.

ويذكر أنّ السلطات النمساوية كانت قد تلقت تحذيرات بشأن محاولة المنفذ شراء الذخيرة من دولة سلوفاكيا، وكان منفذ الهجوم الذي يدعى كوجتيم فيزولاي والبالغ من العمر 20 عاماً قد أدين سابقاً بمحاولة الانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا، وأطلق سراحه في كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

وقالت السلطات: إنها لم تتمكن من سحب الجنسية النمساوية من فيزولاي، الذي يحمل جنسيتي النمسا ومقدونيا الشمالية بعد إدانته، وإنه خدع برنامج القضاء على التطرف في نظام العدالة بعد إطلاق سراحه، معتقدة أنه تخلى عن الأفكار المتطرفة، وفقاً لوكالة أسوشيتد برس.

الصفحة الرئيسية