اللبنانيون يفضلون كورونا على الجوع... تظاهرات ضد الإغلاق

اللبنانيون يفضلون كورونا على الجوع... تظاهرات ضد الإغلاق

مشاهدة

24/01/2021

يشهد لبنان حالة من تردّي الأوضاع المعيشية ونقص في السلع الرئيسية، في ظل أوضاع سياسية غير مستقرة، وقد فاقم قرار الإغلاق العام لمكافحة فيروس كورونا من الأوضاع المعيشية المتدنية ونقص السلع، ما دفع البعض إلى التظاهر ضد قرار الإغلاق.

وقد دخل لبنان في حالة إغلاق عام منذ 14 كانون الثاني (يناير) الجاري، بناءً على قرار المجلس الأعلى للدفاع بعد تقييم الأوضاع الصحية في البلاد، ويسجل لبنان أكثر من 276 ألف إصابة، فضلاً عن 2270 حالة وفاة.

في صيدا جنوب لبنان تجمّع عدد من المحتجين عند ساحة تقاطع إيليا، وتوجهوا بعدها نحو سرايا صيدا الحكومي، رافضين تمديد فترة الإغلاق العام

وخرجت التظاهرات أمس السبت بالتزامن في عدة مناطق، وبعضها تسبب في قطع الطريق.

وقطع عدد من المتظاهرين مسلكي أوتوستراد طرابلس ـ بيروت عند جسر البالما بالحجارة والعوائق، وتكرر المشهد نفسه في منطقة المنكوبين حيث عمد محتجون إلى قطع مسلكي الطريق الدولي الذي يربط طرابلس بالمنية والبداوي وصولاً إلى الحدود السورية، بحسب ما أورده موقع "سبوتنيك".

وتجمّع المحتجون بعد الظهر في ساحة عبد الحميد كرامي (النور) وسط المدينة، لينطلقوا بعدها في مسيرة جالت على عدد من منازل السياسيين والمناطق الشعبية، وأطلقوا خلال المسيرة شعارات ضد الجوع والفقر والفاسدين، مندّدين بتمديد فترة الإغلاق العام دون تأمين مساعدات تكفيهم وعائلاتهم.

أمّا في صيدا جنوب لبنان، فقد تجمّع عدد من المحتجين عند ساحة تقاطع إيليا، وتوجهوا بعدها نحو سرايا صيدا الحكومية، رافضين تمديد فترة الإغلاق العام، في حين أنّ "غالبية اللبنانيين يعيشون بمداخيل يومية، مع انعدام أيّ مساعدات إغاثية أو مالية من قبل الدولة".

الصرخة نفسها أطلقت أيضاً في بيروت، فقد تجمّع المحتجون في ساحة الشهداء وانطلقوا من بعدها نحو طريق الصيفي، حيث عمدوا إلى قطعه جزئياً.

الصفحة الرئيسية