"الفوضى".. حلم إخوان مصر يتجدد في ذكرى 25 يناير

"الفوضى".. حلم إخوان مصر يتجدد في ذكرى 25 يناير

مشاهدة

25/01/2021

أحمد فتحي

الفوضى والعنف، حلم يتجدد لدى تنظيم الإخوان الإرهابي مع ذكرى أحداث 25 يناير تحت وهم العودة للحياة السياسية في مصر.

ومنذ أن أطاح المصريون بجماعة الإخوان من السلطة عام 2013 يسعى التنظيم الإرهابي لإعادة أجواء الفوضى للبلاد للنفاذ مجددا إلى الساحة السياسية بعد أن لفظ منها جراء تكشف دوره التخريبي خلال موجة ما سمي بالربيع العربي.

وأطلق كيان يدعى "القوى الوطنية المصرية" تابع لتنظيم الإخوان حملة على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "حلم يناير.. أمل يتجدد" قبل ساعات من الذكرى العاشرة لأحداث ذكرى 25 يناير/كانون الثاني 2011، التي تحل اليوم الإثنين.

وقال تنظيم الإخوان في دعوته التحريضية الجديدة: "يا أحرار مصر في الداخل والخارج شاركوا معنا في الحملة ضمن فعاليات القوى الوطنية المصرية؛ لإحياء الذكرى العاشرة لثورة يناير".

وترفض القوى السياسية في مصر التعاون مع جماعة الإخوان بعد أن سعت الجماعة خلال عامين من تصدرها المشهد لاحتكار القرار وفرض دستور يمهد لديكتاتورية باسم الدين.

وإضافة للدعوة التحريضية، بث طلعت فهمي المتحدث باسم جماعة الإخوان، مؤخرا، رسالة إلى أنصار الجماعة في مصر زعم فيها، أنه "لا يمكن أن يحصل أي تغيير عن طريق انتخابات، والحراك الشعبي هو الذي يجبر المنظومة على التراجع".

وزاد "قدرة الناس على الصبر والتحمل لن تظل إلى الأبد، ولا بد أن يحدث حراك أو فعل على الأرض، لا نعلم متى؟ لأن الحراك لا يستطيع أحد أن يتنبأ بموعد قدومه".

رهان على الفوضى

وفي تعقيبه، قال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق والبرلماني السابق في حديث لـ"العين الإخبارية"، إن دعوات الإخوان التي تتجدد مع كل مناسبة للتظاهر، بمثابة "سذاجة سياسية، وعدم قدرة على قراءة الواقع في مصر والمنطقة بأكملها".

والدعوة الإخوانية الجديدة حلقة ضمن مسلسل دعوات مشابهه انتهت دائما بالفشل جراء انعدام الثقة في الجماعة التي كشفت عن وجهها الإرهابي طوال السنوات الماضية.

وأكد العرابي أن "الإخوان يراهنون على الفوضى للعودة للمشهد السياسي، لكن لا أعتقد بوجود أي شخص في البلاد لديه الاستعداد للانغماس مرة ثانية في أي عنف أو فوضى".

وشدد العرابي على أن "الإخوان يفقدون مصداقيتهم، وحضورهم السياسي والشعبي حيث أصبحوا عبئا حتى على الدول التي كانوا يشاركون الحكم فيها".

وأشار البرلماني السابق إلى أن الجماعة تعتقد أن وجود إدارة جديدة في أمريكا بفوز جو بايدن بالرئاسة يمكن أن يكون فرصة مناسبة لهم للظهور من جديد، لكنهم غير قادرين على قراءة الواقع هنا في مصر؛ لأنه لا أحد مستعد للنظر مرة أخرى للوراء.

جماعة دموية

وبدوره، أكد الباحث المصري المتخصص في شؤون الجماعات الإرهابية عمرو فاروق لـ"العين الإخبارية" أن "جماعة الإخوان تسعى إلى محاولة استغلال أي حدث للتواجد في المشهد؛ لإعطاء انطباع للرأي العام بأنها ما زالت موجودة وقوية ولديها قواعد، بل ومؤثرة، وكلها أمور تخالف واقع الجماعة الحالي".

ورأى فاروق أن الدعوات التي تطلقها الجماعة في المناسبات المختلفة من حين لآخر؛ لإعطاء إيحاء للقواعد التنظيمية بأنه لايزال لديها هدف ومشروع، وانطباع للخارج بأن الجماعة تمثل المعارضة المصرية، ومن خلال هذه التحركات تسعي لإرباك المشهد الداخلي، وإحداث حالة من الفوضى، وتشويه صورة الدولة المصرية.

لكن فاروق يؤكد أن "الشارع استوعب الدرس جيدا من خلال التجربة العملية، وبات يرى أن الإخوان جماعة دموية انحرفت عن المنهج السليم والصحيح، وحتى الجانب السياسي فشلت فيه.

تفكك تنظيمي وتخبط سياسي

وأشار في هذا الصدد إلى أن الجماعة "تشهد حاليا حالة من التفكك التنظيمي، والارتباك الفكري، والتخبط السياسي، والسقوط الشعبي".

وأكد الباحث المتخصص في شؤون الجماعات الإرهابية أن "الأجهزة الأمنية لديها وعي قوي، وتمتلك المعلومة والرؤية بعد أن وجهت ضربات عديدة قاصمة للتنظيم"، مردفا: "الدولة المصرية تسير حاليا في وضع سليم وصحيح على المستوى السياسي والاقتصادي والأمن".

ورأى "فاروق" أن "مسألة إحياء الفكر مرة أخرى هو الأزمة الحقيقية، حيث إن التنظيمات من السهل أن تتفكك مقابل صناعة تنظيم آخر عن طريق المشروع الفكري، أو الأطر الفكرية الموجودة ويتم استثمارها واستغلالها".

ومنذ سقوط حكم الإخوان في مصر عام 2013، لم تتوقف محاولات التنظيم الإرهابي لبث الفوضى بالداخل المصري، واستغلال الأحداث لإعادة الجماعة المطرودة بأمر الشعب إلى المشهد السياسي، لكنه دائما ما يفشل في تحقيق مآربه التخريبية بفضل يقظة الأجهزة الأمنية ووعي الشعب المصري.

عن "العين" الإخبارية

الصفحة الرئيسية