الحوثيون يزوّرون العملة اليمنية... ما القصة؟

الحوثيون يزوّرون العملة اليمنية... ما القصة؟

مشاهدة

08/07/2021

أثارت توجيهات أصدرها القيادي محمد علي الحوثي، عضو المكتب السياسي التابع لميليشيات الحوثي، بإدخال تعديلات على قيمة الفئات النقدية المعدنية، أثارت انتقادات واسعة بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد وجّه رئيس ما يُسمى اللجنة الثورية العليا للبنك المركزي التابع للميليشيات، في تغريدة على تويتر، محافظ بنك صنعاء المركزي بإضافة صفر على كل فئة نقدية معدنية لرفع قيمتها، بحسب ما أورده موقع العربية.

واعتبر خبراء اقتصاديون هذا التوجه عملية تزوير واضحة للعملة، بهدف التلاعب بأموال الناس.

ميليشيات الحوثي بدأت قبل أيام التمهيد لما يُعرف بـ"الريال الإلكتروني"، في خطوة جديدة نحو ضرب وشرذمة النظام المصرفي والنقدي في اليمن

وبرّر القيادي الحوثي توجيهاته تلك بمواجهة النقص الحاد في السيولة النقدية وتآكل المتوفر منها لقدمها، في ظل استمرار رفض الميليشيات السماح بتداول الطبعات الجديدة من العملة.

وكانت ميليشيات الحوثي قد بدأت قبل أيام بالتمهيد لما يُعرف بـ"الريال الإلكتروني"، في خطوة جديدة نحو ضرب وشرذمة النظام المصرفي والنقدي في اليمن.

فبعد أن أغلقت المنافذ التي تربط محافظات شمال اليمن بتلك الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية في الجنوب، وفرضت طبعة من العملة لا يسمح بتداول غيرها في مناطق سيطرتها، شرعت الميليشيات في التحضير لخطوات تكرس الانفصال الاقتصادي من خلال إصدار عملة جديدة إلكترونية.

وأتت مساعي الميليشيات هذه بعد أن أجبرت البنوك التجارية على قطع الربط الشبكي بين فروع البنوك في مناطق الحكومة والمصرف المركزي في عدن.

وكان مصدر مصرفي في العاصمة صنعاء قد كشف في آذار (مارس) الماضي، وقوف الميليشيات وراء اضطراب سوق الصرف في المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية، من خلال المضاربة بالعملة عبر أدواتها وأموال الدولة التي نهبتها من الموارد العامة.

وأوضح المصدر حينها أن سوق بيع وتداول العملات في مناطق سيطرة الحوثيين شبه مجمّد، وكل التعاملات المصرفية لشركات الصرافة والبنوك لتوفير النقد الأجنبي لمستوردي الغذاء والوقود تتم في عدن وحضرموت ومأرب وباقي المدن المحررة.

ويذكر أنّ منظمة مشروع تقييم القدرات، التي تستند على تقاريرها منظمات الإغاثة ومتخذو القرار في الغرب، وتتعاون معها منظمات الأمم المتحدة، كانت قد أفادت في تقرير لها بأنّ تدابير ميليشيات الحوثي توسعت في التدفقات المالية المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتؤكد التقارير أنّ الميليشيات تقوم بعملية غسل الأموال التي تنهبها من موارد الدولة، ومن تجارة المخدرات، والمساعدات المالية الإيرانية السرّية، من خلال شركات الصرافة والعقارات، وقد تجاوز سعر الدولار حاجز 900 ريال، وتساوي قيمة الريال حوالي أقل من ربع القيمة التي كان عليها قبل انقلاب ميليشيات الحوثي على الدولة أواخر 2014.

الصفحة الرئيسية