الجيش الليبي يتوعد ميليشيات الوفاق ومرتزقة أردوغان

الجيش الليبي يتوعد ميليشيات الوفاق ومرتزقة أردوغان

مشاهدة

14/06/2020

أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي، أمس، عن إعادة تشكيل غرف العمليات الرئيسية للجيش الليبي، وتكليف ضباط أكفاء قادرين على التفاعل مع المعركة ومتغيراتها، مؤكدةً أنّ القوات المسلحة ستقاتل وتنتصر لليبيا.
وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية في بيان لها: إنّ التدخل العسكري التركي في ليبيا قد حوّل حرب القوات المسلحة ضد الإرهاب في ليبيا إلى حرب دولية تحت شعار داخلي، مشددةً على أنّها لن تسمح لمتطرّف ومرتزق ومجرم بالجلوس في بيوت الليبيين.

القيادة العامة للجيش: لن نسمح لمتطرّف ومرتزق ومجرم بالجلوس في بيوت الليبيين

وأضاف البيان أنّ الرئيس التركي أردوغان لا يحتاج لليبيين ولا يحمل لهم ما يدفعهم لحلول وطنية للأزمة الراهنة، مبيناً أنّ الأخير قد جاء لغرض السيطرة على ثروات وخيرات ليبيا ولإحياء الإمبراطورية العثمانية المهزومة، بحسب نص البيان.
وشدّدت القيادة العامة في بيانها على أنّه عبر التاريخ كانت تركيا تستولي على مقدرات الشعب الليبي وعلى أرضهم وتحوّلهم إلى لاجئين وأقليات مبعثرة مثل الأرمن والأكراد، مشيرةً إلى أنّها تقاتل حتى لا يتحوّل المشهد في ليبيا لما جرى مع الأرمن والأكراد.
وفي السياق، قصف الجيش الوطني الليبي، أمس، رتلاً عسكرياً لميليشيات ومرتزقة أردوغان غرب مدينة سرت الليبية.
وقال عضو شعبة الإعلام الحربي بالجيش الليبي عقيلة الصابر: إنّ سلاح الجو مستمر في استهداف طلائع الميليشيات التي تحاول التقدم باتجاه سرت، وفق ما نقل موقع "العين" الإخباري.

الجيش الوطني الليبي يدمّر رتلاً عسكرياً لميليشيات الوفاق ومرتزقة أردوغان غرب سرت

وأضاف الصابر: إنّ سلاح الجو نفذ، أمس، قصفاً دقيقاً طال رتلاً عسكرياً تابعاً لميليشيات تركيا في ليبيا، غربي مدينة سرت، بمحور "الوشكه".
وأكد أنّ الآليات التركية التي تمّ تدميرها بالكامل بين "وادي جارف و"الوشكه" كانت تحمل مرتزقة سوريين وعناصر من ميليشيات حكومة الوفاق، مؤكداً مقتل جميع الإرهابيين ممّن كانوا ضمن الرتل العسكري، الذي هو عبارة عن سيارات دفع رباعي محمّلة بمدافع من عدة أنواع.
وأشار إلى أنّ المحاور تشهد هدوءاً حذراً جدّاً، وسط ترقب وتحشيد من الجيش الليبي من جهة، والميليشيات والمرتزقة من الجهة الأخرى، وأنّ الجيش الليبي في كامل جاهزيته لأيّ محاولة من الميليشيات للتحرّك باتجاه مناطقه.
وما تزال تركيا تدفع بالعديد من شحنات المرتزقة والسلاح، رغم الإدانات والقرارات الدولية، وحاولت اليونان الخميس التصدي لشحنة بحرية تحمل أسلحة ثقيلة متجهة إلى ليبيا، لكنّ الفرقاطات التركية أمنت وصول شحنة السلاح، بالتزامن مع رصد العديد من الشحنات الجويّة الأخرى.

 


الصفحة الرئيسية