الجيش الإيراني يحاول إصلاح ما أفسده قائده.. ما القصة؟

الجيش الإيراني يحاول إصلاح ما أفسده قائده.. ما القصة؟

مشاهدة

03/06/2020

يحاول الجيش الإيراني الالتفاف على الحقائق التي وردت على لسان القائد العسكري حبيب الله سياري حول تدخل الحرس الثوري في السياسية والاقتصاد وحول التمييز التي يتعرض له الجيش، والخلافات التي طرأت بين الطرفين. 

وقال الجيش الإيراني إنّ قادته "مخلصون لولاية الفقيه"، وينفذون أوامر المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي، مؤكداً أنّ وحدة الجيش والحرس الثوري "غير قابلة للتفكك".

الجيش الإيراني: قادتنا مخلصون لولاية الفقيه وينفذون أوامر المرشد الأعلى، ووحدة الجيش والحرس الثوري "غير قابلة للتفكك"

جاء ذلك في بيان أصدرته إدارة العلاقات العامة بالجيش أمس، تعليقاً على حذف وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) مقابلة المساعد المنسق للجيش حبيب الله سياري، والتي انتقد فيها التمييز ضد الجيش والأعمال الدعائية للحرس الثوري الإيراني، وفق ما نقل موقع "إيران انترناشونال".

ووصف البيان علاقة الجيش بالحرس الثوري بأنّها "غير قابلة للتفكك"، وقال مستدركاً: "الأعداء فسروا وحللوا ونشروا هذه المقابلة بشكل منحاز".

ودون تطرُّق إلى أسباب حذف وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية للمقابلة، قال البيان إنّ "مقابلة حبيب الله سياري استمرت 90 دقيقة، وما تم بثُّه منها 13 دقيقة فقط".

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نشرت مقطع فيديو قصيراً لمقابلة مع المنسق المساعد للجيش، بعنوان "ما لم يُسمع عن الجيش من لسان الأدميرال سياري"، انتقد فيها ضمنياً التمييز القائم ضد الجيش، والأعمال الدعائية للحرس الثوري والباسيج واعتبرها ضد المبادئ العسكرية.

كما انتقد سياري في المقابلة الأنشطة السياسية والاقتصادية للحرس الثوري، قائلاً: "ليس من مصلحة القوات المسلحة التدخل في الأمور الاقتصادية".

هذه المقابلة کان من المقرر أن تنشرها الوكالة الرسمية على شكل حلقات، وذلك بعد أسابيع قليلة من مقتل ما لا يقل عن 19 من أفراد البحرية الإيرانية بنيران صديقة من مدمرة "جماران" على فرقاطة "كنارك". ولكن تم حذف الحلقة الأولى، دون أي توضيح، وذلك بعد ساعات فقط من نشرها.

وشغل حبيب الله سيّاري منصب قائد للقوة البحرية في الجيش الإيراني منذ عام 2008، وقد تمت إقالته من منصبه وتعيينه مساعداً لمنسّق الجيش بأمر من القائد الأعلى للقوات المسلحة الإيرانية، علي خامنئي، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.

يشار إلى أنَّ مسألة وجود كثير من التمييز ضد الجيش الإيراني ومنعه من إظهار قوته أمام الحرس الثوري تمت إثارتها عدة مرات من قبل. ويشير أنصار النظام الإيراني إلى أنّ واجب الجيش هو "الدفاع عن الوطن"، في حين يتمثل واجب الحرس الثوري الإيراني في "الدفاع عن النظام".

الصفحة الرئيسية