الاتحاد الأفريقي يندد بـ"التدخلات الأجنبية" في ليبيا .. إلامَ دعا؟

الاتحاد الأفريقي يندد بـ"التدخلات الأجنبية" في ليبيا .. إلامَ دعا؟

مشاهدة

16/06/2020

ندد مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، بالتدخلات الأجنبية في ليبيا، معرباً عن قلقه إزاء تطورات الأوضاع، وداعياً كافة الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات والوقف الفوري للنيران.

دعا الاتحاد الأفريقي إلى الوقف الفوري لأعمال القتال في ليبيا لأغراض إنسانية، ومعاونة الدولة في مواجهة جائحة كورونا

وتشهد الساحة الليبية تطورات متلاحقة وسط دعم تركي متزايد إلى حكومة الوفاق والميليشيات المسلحة، وتعنت في قبول المبادرة المصرية التي توفر أرضية لحل سلمي للصراع.

وقال المجلس في ختام جلسته الـ929 برئاسة الجزائر، مساء أول من أمس، إنّ التدخلات الخارجية في شؤون لييبا تفاقم الأوضاع الصحية والاجتماعية والاقتصادية، خصوصاً في ظل جائحة كورونا.

وشدد المجلس في بيان، على إدانته الشديدة لكافة أشكال التدخل الخارجي في شؤون السلام والأمن مما يقوض السيادة الوطنية للدولة الليبية.

وانتقد الاتحاد الأفريقي التدخلات التي تؤجج الصراع في ليبيا، فيما يفترض أن تأتي داعمة "لجهود السلام والأمن في القارة، منسقاً وموجهاً بشكل جيد نحو تحقيق أهداف الاتحاد الأفريقي وأولوياته في إطار أجندة الاتحاد لإسكات البنادق في أفريقيا".

ودعا الاتحاد الأفريقي إلى الوقف الفوري لأعمال القتال في ليبيا، لأغراض إنسانية، ومعاونة الدولة في مواجهة جائحة كورونا. وتعاني ليبيا من نظام صحي منهار بفعل 9 أعوام من الصراع منذ الثورة الليبية في شباط (فبراير) 2011.

وسبق وتبنّت الأمم المتحدة دعوة مماثلة في آذار (مارس) الماضي لوقف أعمال القتال في ليبيا لمواجهة جائحة كورونا، غير أنّ الدعوة لم تجد صدى على الأرض.

إلى ذلك، تواصل تركيا دعم حكومة الوفاق في طرابلس، وقدرت أعداد المقاتلين من الفصائل السورية الذين أرسلوا إلى ليبيا خلال الشهور الماضية بنحو 10 آلاف مقاتل وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واتساقاً مع الموقف الأفريقي، نددت فرنسا، أمس، بالتدخل التركي "غير المقبول" في ليبيا، ودعت دول حلف شمال الإطلسي (الناتو) إلى بحث ذلك الشأن. ويعقد وزاء خارجية الناتو اجتماعاً عن بعد الأسبوع الجاري.

الصفحة الرئيسية