الإمارات تحقق رقماً عالمياً جديداً في مجال لقاحات كورونا

الإمارات تحقق رقماً عالمياً جديداً في مجال لقاحات كورونا

مشاهدة

06/01/2021

سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة رقماً عالمياً من حيث تقديم لقاحات فيروس كورونا المستجد للمواطنين والمقيمين على أراضيها.

وأظهر تقرير جديد قائمة الدول الأكثر تطعيماً لسكانها ضد فيروس كورونا، مبيناً تقدّم دولة الإمارات وحلولها في المرتبة الثانية، وذلك بعد مرور نحو شهر على بدء عمليات توزيع عدة لقاحات، وفق "سكاي نيوز".

واعتمد التقرير الذي نشره موقع ourworldindata المتخصص في البيانات على قائمته الجديدة على أرقام رسمية جمعها من الجهات الحكومية.

 

دولة الإمارات تحتلّ المرتبة الثانية في تطعيمها للقاطنين على أراضيها ضد فيروس كورونا

وكان المقياس في التقرير هو حجم التطعيم ضد الوباء لكل 100 شخص حتى 5  كانون الثاني (يناير) 2021، من إجمالي السكان.

وقال التقرير: إنّ إسرائيل هي الدولة الأكثر توزيعاً للقاح بين سكانها، بواقع 15.83 شخصاً من بين كل 100 شخص، ثم الإمارات التي عملت على تلقيح 8.35 أشخاص من بين كل 100 شخص.

وجاءت في المرتبة الثالثة البحرين بواقع 3.75 وفي المرتبة الرابعة الولايات المتحدة 1.46، وفي المرتبة الخامسة بريطانيا 1.39.

وفي المرتبة السادسة حلّت الدانمارك بنسبة 0.89، والسابعة روسيا بنسبة 0.55، والثامنة كندا بنسبة 0.38.

وجاءت ألمانيا في المرتبة التاسعة بنسبة 0.38، وفي المرتبة العاشرة كرواتيا بنسبة 0.34.

ويظهر التقرير أنّ عملية توزيع اللقاحات تستغرق وقتاً طويلاً، وليست حلاً سحرياً كما يعتقد البعض، فبريطانيا مثلاً عادت إلى الإغلاق العام رغم أنها بدأت في منح اللقاح لمواطنيها منذ نحو شهر.

حصول 826 ألف و301 من المواطنين والمقيمين على جرعات من اللقاح المضاد لكورونا

كما تحتاج اللقاحات إلى تخصيص فرق طبية لحقنها في أجساد الأشخاص، لكنّ الضغط الكبير على المستشفيات بسبب ارتفاع الإصابات يجعل الأمر صعباً في بعض الحالات.

وكانت حكومة الإمارات قد أعلنت أمس حصول 826 ألف و301 من المواطنين والمقيمين على جرعات من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، ما يعادل 8% من إجمالي سكان البلاد.

وقالت المتحدثة الرسمية للقطاع الطبي في الإمارات الدكتورة فريدة الحوسني، وفق ما أوردت وكالة (وام): إنه تمّ تسجيل ارتفاع ملحوظ في أعداد حالات الإصابة في الدولة، مضيفة: "هدفنا في المرحلة المقبلة هو السيطرة على هذه الزيادة، من خلال مراجعة الإجراءات الاحترازية المطبقة في المنشآت والمؤسسات، والتأكيد على التزام كافة أفراد المجتمع بالإجراءات الوقائية، حيث نهدف إلى التركيز على التطعيم لأكبر نسبة ممكنة من المجتمع، والوصول إلى المناعة المكتسبة الناتجة عن التطعيم التي ستساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على المرض".

وأضافت في تصريحات للصحفيين مساء اليوم: "يتم إعطاء ما يقرب من 47 ألف جرعة لقاح يومياً، ونهدف للوصول إلى أكثر من 50% من سكان الدولة خلال الربع الأول من العام الحالي، وهذا الهدف يتطلب منا جميعاً استمرار العمل وتكثيف الجهود لتحقيقه، وسيساعدنا في تقليل الحالات بشكل عام، وتقليل الحالات الحرجة بشكل خاص، والسيطرة على المرض بشكل أفضل في المرحلة المقبلة".

وتابعت الحوسني: "نود التأكيد على أنّ الأولوية في الحصول على اللقاح هي للأشخاص الأكثر عرضة لمضاعفات المرض، مثل كبار السن والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة، ونركّز على هذه الفئة لضمان وقايتهم من تلك المضاعفات، وقد أثبت التطعيم نجاحه بنسبة 100% وفاعليته وسلامته لكبار المواطنين والمقيمين ما فوق 60 عاماً، وبالتالي ننصح جميع الأشخاص ضمن هذه الفئة بالحصول على اللقاح".

وأكدت الحوسني أنه تمّ توفير اللقاح في المنشآت الصحية الحكومية والخاصة والمجالس ومراكز اللقاح عن طريق المركبة، التي تُعدّ طريقة مبتكرة لأخذ اللقاح تطلقها الدولة لضمان تسهيل إجراءات أخذ اللقاح لأكبر شريحة من المجتمع.

الصفحة الرئيسية