الإرهاب: النظرية والتاريخ والتحديات المعاصرة

الإرهاب: النظرية والتاريخ والتحديات المعاصرة


25/02/2020

تُمثّل كتابة دراسة استقصائية ممتازة، تستند إلى الأدبيات المتعلقة بالإرهاب، تحدياً حقيقياً في حقبة العولمة المعاصرة وعولمة الإرهاب، في ظلّ الانتشار الهائل للكتب والمقالات المتعلقة بهذا الموضوع والتطور المستمر والمتسارع لتهديد الإرهاب العالمي.

يتحدث الكتاب عن مختلف أنواع الإرهاب بما في ذلك الإرهاب العرقي والقومي والثوري والديني وإرهاب الدولة

وقد واجه البرفيسور الأمريكي  في علم الجريمة، وخبير الإرهاب في جامعة الينوي -شيكاغو؛ ماثيو روس ليبمان (Matthew Ross  Lippman)، هذا التحدي، حيث قام بمهمة صعبة ومفيدة للغاية، في الطبعة الأولى من كتابه؛ "الإرهاب ومكافحة الإرهاب: النظرية والتاريخ والتحديات المعاصرة" Terrorism and Counterterrorism: Theory, History, and Contemporary Challenges، الصادر باللغة الإنجليزية عام 2019.
ويقول ليبمان في مقدمة كتابه، إنّ الأعوام التي تلت أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001، شهدت زيادة سريعة في المناهج والبرامج ومراكز البحوث والمجلات والكتب المتعلقة بالإرهاب، مُشيراً إلى أنّ كتابه "محاولة لتوحيد بعض هذه الرؤى والتطورات الفكرية، في مقدمة سهلة المنال وموجزة نسبياً، ومتعددة التخصصات لموضوع الإرهاب".

غلاف الكتاب
ويتكوّن الكتاب من 12 فصلاً، موزعة على 374 صفحة، وعدداً من الصور الفوتوغرافية التي تناولت مواضيع متعددة؛ حيث يبدأ بتعريف الإرهاب، ثمّ يتحدّث عن نظريات الإرهاب وإستراتيجيات وتكتيكات الجماعات الإرهابية وجذور الإرهاب المعاصر والإرهاب الثوري والقومي واليمين المتطرف والذئاب المنفردة وإرهاب الدولة والإرهاب الديني والأسس القانونية والتاريخية للأمن الوطني والإرهاب والإعلام المعاصر وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي ومكافحة الإرهاب، كما خصّص ليبمان الفصل الأخير للحديث عن الرئيس الأمريكي الحالي؛ دونالد ترامب والإرهاب المعاصر.

اقرأ أيضاً: اليمين المتطرف: البعد الجديد لتصاعد الإرهاب في ألمانيا
ويبدأ الكتاب بدراسة مختلف المناهج في تعريف الإرهاب، مُتحدثاً عن مشكلة التعريفات، كما يناقش تمويل العمليات الإرهابية والأسلحة، فضلاً عن التكتيكات والإستراتيجيات المشتركة، بما في ذلك الإرهاب السيبراني، ويتحدث عن الأسس التاريخية للإرهاب الحديث ومختلف أنواع الإرهاب، بما في ذلك الإرهاب العرقي والقومي والثوري والديني وإرهاب الدولة، والإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية، المحلي والدولي على حدّ سواء، كما يُشير إلى العلاقة بين وسائل الإعلام والإرهاب، والمؤسسات المعنية بالأمن الداخلي.

يناقش الكتاب عدداً من المواضيع الحساسة للأمن الأمريكي مثل دور اللجان العسكرية والحق في الخصوصية مقابل متطلبات المراقبة

لقد اتبع المؤلف نظاماً تنظيمياً قياسياً لفصول الكتاب بشكل متسلسل بما يسهل من عملية الدراسة؛ حيث يبدأ بمناقشة نظرية عامة، ثم فصول تاريخية، والجزء الأخير من الكتاب يهتم في المقام الأول بالإعلام والسياسة العامة.
وبشكل محدد ومختصر يستعرض الفصل الأول مفهوم الإرهاب حسب مختلف المناهج، ونقاط القوة والضعف في هذه التعريفات للمصطلح، ويستعرض بشكل سهل ومختصر، كافة التعريفات الرسمية الأمريكية المختلفة، منوهاً إلى صعوبة الاتفاق على تعريف محدد للإرهاب، وهي مشكلة يعترف بها كافة باحثي ظاهرة الإرهاب.


ويقدم الفصل الثاني لمحة عامة عن التعريفات؛ النفسية والتاريخية والكلية للإرهاب، ويناقش ظاهرة إرهاب  "الذئاب المنفردة" ومشاركة المرأة في الإرهاب. وهي من الموضوعات المهمة والمعاصرة في أدبيات الإرهاب وتسجل إضافة مهمة للمؤلف في أنّه شمل هذه الموضوعات الحساسة اليوم في كتاب مدرسيّ واحد حول ظاهرة الإرهاب.
ويستعرض الفصل الثالث التكتيكات والاستراتيجيات الإرهابية؛ حيث يقدم المؤلف لمحة عامة عن عمليات تمويل الإرهاب، والأسلحة التي يستخدمها الإرهابيون، وتكتيكاتهم واستراتيجياتهم، بما في ذلك الإرهاب السيبراني، الذي يحظى اليوم بأهمية كبيرة لدى خبراء وباحثي ظاهرة الإرهاب وارتباطها بالتكنولوجيا.

يمكن استخدام كتاب ليبمان كنص أساسي أو تكميلي في عمليات دراسة الإرهاب لكافة مستويات القراء والمهتمين

وخصص المؤلف الفصل الرابع لاستعراض تاريخ الإرهاب؛ حيث يحدد أسس الإرهاب الحديث، بما في ذلك الإرهاب الديني، والثورات الفرنسية التي تعد حسب اتفاق الكثير من مؤرخي وباحثي الإرهاب البيئة التي خلفت الإرهاب العالمي المعاصر، والروسية، والأناركية، ومقدمة للإرهاب الإيرلندي، من خلال الحديث عن عمليات الجيش الجمهوري الإيرلندي.
وفي الفصل الخامس يعدد المؤلف أنواع الإرهاب؛ إذ يناقش الإرهاب العرقي؛ القومي والثوري، وفي الفصل السادس يغطي الإرهاب الديني، أما الفصل السابع فيحدد أنواع إرهاب الدولة.
وخصص المؤلف الفصل الثامن لمناقشة الإرهاب في الولايات المتحدة، وتحديداً إرهاب اليمين المتطرف واليساري في الولايات المتحدة والإرهاب الدولي في أمريكا، و يرى أنّ الإرهاب اليميني (اليمين المتطرف ) هو إرهاب الجماعات التي تدعم شكلاً استبدادياً من أشكال الحكم مع الالتزام بالنقاء العرقي أو القومي ومعارضة التنوع العرقي والهجرة. وهي تعبر عموماً عن قومية متطرفة وتعارض الالتزامات الدولية التي تحد من استقلال الأمة. ومن الأمثلة على ذلك مختلف جماعات النازيين الجدد في أوروبا وجماعة الإخوان الآريين في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: تركيا تجدد حيوية داعش وترعى انتقال الإرهابيين من سوريا والصومال إلى ليبيا
ويناقش الفصل التاسع قضية الإعلام والإرهاب؛ حيث ركز المؤلف على بحث العلاقة بين وسائل الإعلام والإرهاب والقضايا التي تنشأ في التغطية الإعلامية للإرهاب. في حين يستعرض الفصل العاشر قضية الأمن الداخلي من خلال مقدمة موجزة عن المؤسسات المعنية بالأمن الداخلي في الولايات المتحدة.


ونظراً لأهمية مسألة مكافحة الإرهاب في العالم خاصة بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فقد خصص المؤلف الفصل الحادي عشر لمكافحة الإرهاب من خلال مقدمة لقضايا السياسة العامة المعاصرة في مكافحة الإرهاب، بما في ذلك الجدل حول معتقل غوانتنامو، واللجان العسكرية، والمحاكمات المحلية للإرهابيين، وتعزيز الاستجواب، والتنميط العنصري، والمراقبة.
ويصل المؤلف إلى الفصل الأخير، الذي يعتبر رسماً أولياً للتطورات التي حدثت في مجال متابعة الظاهرة منذ انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

اقرأ أيضاً: 2020... موجة إرهابية جديدة تجتاح العالم
إنّ  أحد أهم ميزات كتاب ليبمان هي تنظيمه المحكم وترتيبه للموضوعات وشموليتها لكافة القضايا والمباحث التي تهم المختصين والمهتمين بفهم ظاهرة الإرهاب. ولئن كان يركز على الإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية؛ فذلك لأنها أكثر الدول المعاصرة اهتماماً بقضية الإرهاب ومكافحة الإرهاب بعد رعب هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001. 
كما يُقدّم الكتاب، تقييماً قوياً لدور وسائل الإعلام وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي التي تنطوي على "الصراع المادي في ساحة المعركة والصراع الأيديولوجي على الفضاء الإلكتروني"؛ إذ يتناول التطورات التي غالباً ما تكون مفقودة من النصوص المبكرة حول الإرهاب.

اقرأ أيضاً: ما أسباب ارتفاع عدد الملفات القضائية المتعلقة بالإرهاب في إسبانيا؟
ولا يتناول الفصلان العاشر والحادي عشر؛ "الأساس القانوني والتاريخي للأمن الداخلي" و"مكافحة الإرهاب"، والمنظمات المسؤولة عن حماية البلاد من التهديدات المحلية والأجنبية والعابرة للحدود الوطنية فحسب، بل يثيران أيضاً، أسئلة أساسية مرتبطة بحاجة النظام الديمقراطي إلى التوفيق بين الأمن القومي والحقوق الفردية والإجراءات القانونية الواجبة.
ويناقش الكتاب عدداً من المواضيع الحساسة للأمن الأمريكي؛ مثل دور اللجان العسكرية، وقضايا كالحق في الخصوصية مقابل متطلبات المراقبة، مناقشة مقنعة، بالإضافة إلى مسائل ساخنة كالتدابير المرتبطة بالهجرة.
وفي الفصل الختامي؛ "دونالد ترامب والإرهاب المعاصر"، يشير المؤلف إلى أنّ الفصل يُقدّم لمحة موجزة بدلاً من مناقشة متعمقة، ويمكن أن يكون أساساً لدمج المواد من الفصول السابقة لتمكين الدارسين من إجراء تقييم نقدي وموضوعي للسياسات والإجراءات المتعلقة بمكافحة الإرهاب. 


ويزوّد الكتاب القراء، على مختلف مستوياتهم، خاصة الطلاب، بتغطية مكتوبة ومنظمة جيداً للمواضيع الرئيسية، التي تُشكّل مجموعة من الدراسات المتعلقة بالإرهاب؛ حيث يُقدّم المؤلف عرضاً ثاقباً ومناقشة موجزة لمواضيع تتراوح بين المهمة والمعقدة، تتمثّل في تحديد طبيعة التهديدات وأعمال الإرهاب ومختلف أنواع الإرهاب، لا سيما عندما يتحدث عن موضوعات إرهاب "اليمين المتطرف" في أمريكا وأوروبا الذي يعتبر اليوم من أخطر أنواع الإرهاب، كذلك عندما تحدث عن إشكاليه المقاومة والارهاب، والحرية والأمن، ومشاركة النساء في الإرهاب، وخطورة إرهاب "الذئاب المنفردة".
ويتميّز الكتاب بطابعه المدرسّي المنظم والشامل والسهل، من حيث وجود الصور والموجزات والأسئلة لكل فصل، كما يُركّز على النظرية والتاريخ بشأن ظاهرة الإرهاب، إلى جانب تغطية التطورات المعاصرة الملموسة وقضايا السياسة العامة، ولذلك يمكن استخدام الكتاب كنص أساسي أو تكميلي في عمليات دراسة الإرهاب لكافة مستويات القراء والمهتمين.
ورغم أنّ الكتاب هو في الأساس كتاب مدرسّي، إلّا أنّه يمكن أن يوفر أساساً متيناً لأولئك الذين سيدخلون مهنة الأمن، والممارسين، الذين يريدون لمحة عامة وببلوغرافيا واسعة ومفيدة حول الموضوع الذي قد يحتاجون إلى دراسته ومعرفته في ظاهرة الإرهاب العالمي المعاصرة.
.


انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات
الصفحة الرئيسية