الأمم المتحدة تكشف أدلة جديدة حول جرائم داعش

الأمم المتحدة تكشف أدلة جديدة حول جرائم داعش

مشاهدة

20/05/2020

أحرز فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة تقدماً ملحوظاً في جمع مصادر جديدة للأدلة ضد عناصر تنظيم داعش الإرهابي في العراق، من بينها أكثر من 2 مليون مكالمة، مما يعزز جهود محاكمة التنظيم بارتكاب جرائم حرب.

وأفاد الفريق أنّه أحرز تقدماً في تحقيقاته في عمليات القتل الجماعي للطلاب العسكريين من أكاديمية تكريت الجوية في حزيران (يونيو) 2014 والجرائم التي ارتكبها عناصر التنظيم في الموصل خلال الفترة من 2014 إلى 2016، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة يحرز تقدماً ملحوظاً في جمع مصادر جديدة للأدلة ضد تنظيم داعش الارهابي

وقال فريق التحقيق في تقرير لمجلس الأمن، إنه يواصل العمل مع الحكومة العراقية بشأن التشريعات المعلقة التي ستسمح للبلاد بمحاكمة المتهمين من التنظيم بارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

وأضاف التقرير: "في الأشهر الستة المقبلة، سيواصل الفريق عمله مع الحكومة العراقية للاستفادة من هذه الفرصة، بهدف ضمان بدء الإجراءات المحلية بناء على الأدلة التي جمعها الفريق".

وكان التنظيم قد ارتكب الكثير من الجرائم ضد الإنسانية بحق الأقلية الأيزيدية في العراق، فقد تعرضت النساء والفتيات للاغتصاب والاسترقاق بينما قتل الرجال، وقطعت رؤوس مختطفين من مختلف الجنسيات.

وفي أيلول (سبتمبر) 2017، صوت مجلس الأمن بالإجماع على مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل فريق تحقيق لمساعدة العراق في الحفاظ على الأدلة وتعزيز المساءلة عما "قد يصل إلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية" التي ارتكبها عناصر داعش في العراق وسوريا.

الصفحة الرئيسية