اشتباكات عفرين بين الأتراك والأكراد تنتقل إلى مطار هانوفر الألماني

اشتباكات عفرين بين الأتراك والأكراد تنتقل إلى مطار هانوفر الألماني

مشاهدة

24/01/2018

اندلعت مشاجرة وعراك بالأيدي بين متظاهرين أكراد ومسافرين أتراك، مساء أمس، في مطار هانوفر شمال ألمانيا، أثناء مظاهرة احتجاجية تندّد بالعملية العسكرية التي تخوضها تركيا في مدينة عفرين ضدّ الأكراد السوريين.

وحمل المتظاهرون الأعلام الكردستانية، وردّدوا شعارات منددة بالحملة، وأخرى تصف أردوغان بالقاتل، مثل "الفاشي أردوغان"، و"أردوغان قاتل"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

اندلعت مشاجرة بين متظاهرين أكراد ومسافرين أتراك أثناء مظاهرة احتجاجية تندّد بالعملية العسكرية في عفرين

وأكّدت شرطة هانوفر، على حسابها الرسمي عبر تويتر، أنّ العراك وقع بين متظاهرين أكراد ومسافرين أتراك، وأنّ شرطة المطار تدخلت من أجل فضّ الاشتباك، فيما يستمر التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث، لافتة إلى أنّ المشاجرة أسفرت عن إصابة شخصين بجراح طفيفة.

وشنّت تركيا هجوماً عسكرياً، الجمعة الماضي، على منطقة عفرين الحدودية، بهدف إنهاء تواجد وحدات حماية الشعب الكردية، التي تقول أنقرة إنّها امتداد لمنظمة حزب العمال الكردستاني، الذي ينفّذ حملة مسلحة داخل تركيا منذ عقود.

المتظاهرون رفعوا شعارات منددة بحملة "غصن الزيتون" ووصفوا أردوغان بالقاتل

ووحدات حماية الشعب الكردية، هي الظهير العسكري للمناطق التي يسيطر عليها الأكراد، تمركزت شمال سوريا، منذ اندلاع الأزمة السورية، عام 2011.
وظلّت وحدات حماية الشعب حليفاً مهماً للولايات المتحدة في الحرب على تنظيم داعش في سوريا.

جانب من المشاجرة التي وقعت في مطار هانوفر

 


 

الصفحة الرئيسية