استهداف معسكر في بغداد..

استهداف معسكر في بغداد..

مشاهدة

09/12/2019

أعلن الجيش العراقي، اليوم، إصابة 6 "مقاتلين" من جهاز مكافحة الإرهاب، جراء سقوط 4 صواريخ على معسكر قرب مطار بغداد الدولي.

وأكّد الجيش؛ أنّ "أربعة صواريخ "كاتيوشا" سقطت على أحد المعسكرات المحيطة بمطار بغداد الدولي، أدّت إلى إصابة ستة مقاتلين"، لافتاً إلى أنّ القوات الأمنية باشرت بالتحقيقات وتفتيش المناطق"، وفق بيان لخلية الإعلام الأمني (تابعة لوزارة الدفاع).

 

 

وأشارت الخلية إلى أنّها "عثرت على منصة إطلاق الصواريخ مع وجود صواريخ تعطل إطلاقها".

ورغم عدم إعلان أيّة جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، إلا أنّ مسؤولاً في جهاز مكافحة الإرهاب صرح لـ "العين" الإخبارية؛ بأنّ الهجمات نفذتها مجموعة من مليشيات الحشد الشعبي مختصة بإطلاق الصواريخ.

إصابة 6 من جهاز مكافحة الإرهاب جراء سقوط 4 صواريخ على معسكر قرب مطار بغداد

وأوضح "هذه المجموعة تتكون من ميليشيات "عصائب أهل الحق"، و"النجباء، و"كتائب سيد الشهداء"، و"كتائب الإمام علي"، وتشرف على قيادتها مليشيات كتائب حزب الله العراقي".

ويضمّ المطار العسكري، التابع للجهاز، الذي يقع في محيط مطار بغداد الدولي، قوات جهاز مكافحة الإرهاب، وجنوداً أمريكيين، وآخرين من التحالف الدولي، الذين يقدمون التدريب والاستشارة العسكرية للقوات العراقية.

وعقب الغزو الأمريكي، عام 2003، شكلت واشنطن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الذي يعدّ قوات خاصة مهمتها التصدي للعمليات الإرهابية.

وتتلقى قواته التدريبات العسكرية وتجهز بالأسلحة المتطورة من قبل القوات الأمريكية، ولعب دوراً رئيساً في غالبية المعارك ضدّ تنظيم داعش الإرهابي.

مسؤول في جهاز مكافحة الإرهاب يصرّح بأنّ الهجمات نفذتها مجموعة من مليشيات الحشد الشعبي

ويعيش العراق أوضاعاً أمنية غير مستقرة بالتوزاي مع احتجاجات تضرب البلاد، منذ الأول من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، تسببت في مقتل نحو 440 شخصاً، معظمهم من المتظاهرين، وإصابة نحو 20 ألفاً.

وتشهد ساحات التظاهر أحداثاً دموية، تفاقمت خلال الأيام الأخيرة، منذ أن أحرق محتجون القنصلية الإيرانية في مدينة النجف جنوبي العراق، رفضاً لتواصل الدعم الإيراني للحكومة العراقية والمليشيات الموالية لها في قتل وقمع المتظاهرين.

 

 

الصفحة الرئيسية