ارتفاع ضحايا المياه والأمن في إيران... ما الجديد؟

ارتفاع ضحايا المياه والأمن في إيران... ما الجديد؟

مشاهدة

18/07/2021

ارتفعت حصيلة قتلى الاحتجاجات في محافظة خوزستان، جنوب غرب إيران، إلى اثنين، بعد مواجهات في المظاهرات التي خرجت بسبب النقص الحاد في المياه، يأتي ذلك في مستهل عهد الرئيس الإيراني الجديد المتشدد والمتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبراهيم رئيسي.

صبّ المتظاهرون جام غضبهم على خامنئي وهتفوا: "الموت للديكتاتور" و"الموت لخامنئي"

ووصفت وكالة الأنباء الإيرانية إطلاق الرصاص في الاحتجاجات بأنه مثير للشك، مؤكدة أنّ الشرطة تعمل على التعرف على جماعات وصفتها بالإرهابية تحاول استغلال الاحتجاجات، بحسب ما نقله "مرصد مينا".

أزمة المياه التي أثرت على الأسر ودمرت الزراعة وتربية الماشية وأدت إلى انقطاع التيار الكهربائي تسببت في اندلاع احتجاجات في عدة مدن وبلدات في إقليم خوزستان الغني بالنفط.

وخرجت مظاهرات في نحو 17 مدينة بمحافظة خوزستان، بما فيها مدينة الأحواز مركز الإقليم، للاحتجاج على أزمة المياه التي يعاني منها السكان، فقد أدى شح الأمطار إلى مشكلات في مياه ري الأراضي الزراعية ومياه الشرب.

ونشرت وسائل إعلام إيرانية مقاطع فيديو لاحتجاجات ردد فيها متظاهرون شعارات ضد الحكومة، وأشعل آخرون إطارات السيارات وأغلقوا طرقاً رئيسية، وصبّ المتظاهرون جام غضبهم على خامنئي، وهتفوا: "الموت للديكتاتور" و"الموت لخامنئي".

ويتهم ناشطون الحكومة بأنها قامت بنقل مياه المحافظة إلى محافظات أخرى وبنت السدود علی الأنهار، ممّا سبب مشكلة في تأمين المياه.

وتشهد إيران احتجاجات مستمرة منذ شهور من قبل العمال وأرباب المعاشات، مع تنامي الاستياء بسبب تدهور اقتصاد تجاوز معدل التضخم فيه 50% وارتفاع البطالة، وفي الأسابيع الماضية نظم عمال في قطاع الطاقة المهم احتجاجات مطالبين بتحسين الأجور وأوضاع العمل في حقول الغاز والنفط.

الصفحة الرئيسية