إيران تضع شرطاً جديداً لإحياء الاتفاق النووي... ما هو؟

إيران تضع شرطاً جديداً لإحياء الاتفاق النووي... ما هو؟


06/08/2022

اشترطت إيران إغلاق ملف الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول (3) مواقع غير نووية ملوثة باليورانيوم، لإحياء الاتفاق النووي.

ووفق صحيفة "وول ستريت جورنال"، فقد أكد مسؤولون إيرانيون أنّه فقط "إذا تم التخلي عن مزاعم الضمانات الخاصة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، فسيكون من الممكن التوصل إلى اتفاق نهائي".

ونقلاً عن مصدر دبلوماسي، فإنّ إيران وضعت الشرط كعقبة رئيسية في طريق التوصل إلى اتفاق. 

وفي غضون ذلك، أصدرت بريطانيا وفرنسا وألمانيا أمس بياناً مشتركاً يطالب إيران مرة أخرى بالتخلي عن مطالبها "غير الواقعية" و"العابرة للاتفاق"، بما في ذلك قضايا مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وطالبوها باتخاذ القرار النهائي الآن.

 

إيران تشترط إغلاق ملف الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول (3) مواقع غير نووية ملوثة باليورانيوم، لإحياء الاتفاق النووي

وكان تحقيق وكالة الطاقة الدولية في عام 2018 قد بدأ بعد تصريحات إسرائيلية جاء فيها أنّ إيران تحتفظ بمعدات متعلقة بالأسلحة النووية في مكان قريب من طهران.

وقد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بناء على عينات بيئية أجرتها في إيران، أنّها عثرت على آثار يورانيوم في (3) مراكز غير نووية وغير معلنة، وطالبت إيران بتفسير في هذا الصدد.

ردّاً على الوكالة الدولية بشأن اكتشاف آثار لليورانيوم المخصب في (3) أماكن، في ماريوان، وتورقوزآباد بضواحي طهران، وورامين، قالت إيران في شهر حزيران (يونيو) الماضي: إنّ جزيئات اليورانيوم المكتشفة في الأماكن الـ3 التي لم يعلن عنها، ربما زرعت في عمل تخريبي من قبل عملاء أجانب.

وكانت إيران قد تخلت في الآونة الأخيرة عن شرط إزالة الحرس الثوري من قائمة الإرهاب الأمريكية، بعد إصرار الولايات المتحدة على إبقائه ضمن القائمة، وعدم تقديم أيّ تنازلات بهذا الشأن لإيران.




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية