إلى ماذا دعا زعيم داعش البغدادي أنصاره؟

إلى ماذا دعا زعيم داعش البغدادي أنصاره؟

مشاهدة

23/08/2018

دعا زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أنصاره إلى مواصلة القتال رغم الهزائم التي مني بها في الآونة الأخيرة.

وهنأ البغدادي في تسجيل صوتي مدته 55 دقيقة في أول خطاب منسوب له منذ نحو عام من وصفهم بأنهم ”الأسود الضارية“ المسؤولة عن تنفيذ هجمات في الآونة الأخيرة في كندا وأوروبا، موجهاً أنصاره لسن هجمات بإستخدام القنابل والسكاكين و السيارات، وفق ويترز.

دعا أبو بكر البغدادي إلى مواصلة القتال رغم الهزائم وإلى تنفيذ هجمات بإستخدام القنابل والسكاكين و السيارات

وهنأ المسلمين أيضا بعيد الأضحى الأمر الذي يوحي أن الرسالة سجلت في الفترة الأخيرة.

وقال في التسجيل الذي نشر على صفحة مؤسسة الفرقان الإعلامية أمس ”ميزان النصر أو الهزيمة عند المجاهدين ليس مرهوناً بمدينة أو بلدة سلبت وليس خاضعاً لما يملكه أحد من تفوق جوي أو صواريخ عابرة للقارات أو قنابل ذكية“.

وأضاف ”يا جنود الخلافة في الشام وفي دمشق والرقة وإدلب وحلب ثقوا بوعد الله ونصره ... أبشروا وأَمِّلُوا خيرا فإن مع الضيق فرجا ومخرجا.“

ودعا البغدادي أيضا أتباعه في العراق إلى مواصلة الهجمات ضد الشيعة وضد من وصفهم بالمرتدين في إشارة إلى المسلمين السنة الذين يقاتلون ضد جماعته.

وكان التنظيم حتى العام الماضي يسيطر على مساحات كبيرة من سوريا والعراق لكنه أجبر على التقهقر إلى الصحراء بعد هزائم متتالية في هجمات منفصلة بالبلدين.

ويعتقد أن البغدادي، الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين في 2014 بعد السيطرة على مدينة الموصل بشمال العراق، يختبئ في منطقة الحدود العراقية السورية بعد أن خسر كل المدن والبلدات التي كانت تخضع لما يسمى دولة الخلافة.

ووردت أنباء مرارا عن مقتل البغدادي أو إصابته منذ أن قاد مقاتليه في اجتياح شمال العراق. ورغم أن مكانه لا يزال غير معروف فإن خطاب يوم الأربعاء يوحي فيما يبدو أنه لا يزال على قيد الحياة.

وأوردت قناة إعلامية تابعة للتنظيم في وقت سابق من هذا العام أنباء عن مقتل أحد أبنائه في مدينة حمص بسوريا.

وكانت آخر رسالة من البغدادي في صورة تسجيل صوتي مدته 46 دقيقة نشرته مؤسسة الفرقان في أيلول (سبتمبر)، ودعا فيه أنصاره في أنحاء العالم لشن هجمات على الغرب ومواصلة القتال في العراق وسوريا ومناطق أخرى.

 

 

الصفحة الرئيسية