إخوان السودان يرفضون الخضوع لتدابير كورونا

إخوان السودان يرفضون الخضوع لتدابير كورونا

مشاهدة

13/04/2020

اعتقلت السلطات السودانية 30 شخصاً من المشاركين في مواكب احتجاجية بالعاصمة الخرطوم، أمس، بتهم مخالفة أوامر الطوارئ الصحية الخاصة بمجابهة فيروس كورونا.

السلطات السودانية تعتقل 30 شخصاً من المشاركين في مواكب احتجاجية بالخرطوم تحت مظلة الإخوان

ونظّم ما يسمى بـ "الحراك الشعبي الموحد"، الذي تقف خلفه جماعة الإخوان، المصنفة في كثير من الدول "تنظيماً إرهابياً"، وعدد من التيارات الإسلامية، موكباً احتجاجياً صغيراً بوسط الخرطوم، قوامه عشرات النساء، في محاولة يائسة لإثارة البلبلة، دون  مراعاة تدابير كورونا، وفق ما أورد موقع "العين" الإخباري.

وأوضحت الشرطة في تعميم صحفي أنّ المسيرات تحركت، أمس، في شوارع قريبة من القصر الرئاسي بالخرطوم، وتصدت قواتها لهذه المجموعات وألقت القبض على 30 من المشاركين فيها.

وأشارت إلى فتح بلاغات في الموقوفين تحت المواد (74/101) من القانون الجنائي وأمر الطوارئ رقم 1 لسنة 2020 بقسم الخرطوم شمال.

إخوان السودان يقودون "الحراك الشعبي الموحد" بعد فشل مسيرات الزحف الأخضر طيلة الأشهر الماضية

وأكدت الشرطة أنّها ماضية في إنفاذ القانون بعيداً عن أي استقطاب، داعية المواطنين إلى الالتزام بالقانون والأوامر الصادرة من السلطات المختصة.

وبالتزامن مع الذكرى الأولى لعزلهم، يقود إخوان السودان تحركات خجولة تحت لافتات "الحراك الشعبي الموحد" بعد أن فشلت مسيرات الزحف الأخضر طيلة الأشهر الماضية.

وكان قد تظاهر مئات السودانيين بالعاصمة الخرطوم، يوم الخميس الماضي، احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية، وللمطالبة برحيل الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك.

ومسيرات الزحف الأخضر، تظاهرات انطلقت في 14 كانون الأول (يناير) 2019 بالخرطوم، بهدف "تصحيح مسار الثورة وتحقيق شعاراتها" وفق القائمين عليها. وتبنت تيارات وأحزاب إسلامية متعددة دعوات المشاركة في "الزحف الأخضر"، لأسباب وأهداف متعددة.

الصفحة الرئيسية