أمريكا تقضي بسجن داعشي خطط لقطع رأس باميلا غيلير

أمريكا تقضي بسجن داعشي خطط لقطع رأس باميلا غيلير

مشاهدة

20/12/2017

قضت محكمة في الولايات المتحدة، يوم أمس (الثلاثاء)، بسجن أحد أتباع تنظيم داعش، مدة 28 عاماً، بتهم متعلقة بالإرهاب، وبالتخطيط لقطع رأس مدوّنة وناشطة ضد الإسلام.

محكمة في الولايات المتحدة تقضي بسجن ديفيد رايت 28 عاماً بتهم متعلقة بالإرهاب

وأدين ديفيد رايت، البالغ من العمر 28 عاماً، من قبل محكمة فدرالية في بوسطن، في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بالتآمر لتأمين الدعم المادي لتنظيم داعش، وارتكاب أعمال إرهابية، وإعاقة العدالة.

وقال الادعاء العام، إنّ "رايت أسس خلية إرهابية، ونشر، عام 2015، وثيقة تحض على قتل الأمريكيين، وحدّد قتل المدونة الأمريكية هدفاً أولاً، وذلك بقطع رأسها، حسبما نقلت صحيفة الشرق الأوسط.

رايت أسّس خلية إرهابية ونشر عام 2015 وثيقة تحض على القتل وحدّد قتل غيلير الهدف الأول وذلك بقطع رأسها

وخطّط رايت، الذي ولد وترعرع في ماساشوستس، بعد أن بايع تنظيم داعش لقتل المدونة، باميلا غيلير، بمساعدة قريبه، أسامة رحيم، الذي قتلته الشرطة عام 2015، بعد أن اندفع نحو عناصرها في بوسطن، وهو يشهر سكيناً.

وكتبت غيلر على حسابها في "تويتر"، بعد صدور الحكم: "سيكون رايت في السجن طوال حياتي، وهذا شيء جيد".


وترأس غيلر مجموعتين مناهضتين للإسلام، هما: "مبادرة الدفاع عن حرية أميركا"، وأوقفوا أسلمة أميركا"، وهي تستنكر ما تسميه "زحف الشريعة" في الولايات المتحدة.

 

الصفحة الرئيسية