أمريكا تجدد موقفها من الإيغور... ما المناسبة؟

أمريكا تجدد موقفها من الإيغور... ما المناسبة؟

مشاهدة

07/07/2021

قالت وزارة الخارجية الأمريكية: إنّ الوزير أنتوني بلينكن التقى أمس بـ7 أفراد من أقلية الإيغور، مجدداً التزام بلاده بدعم هذه الأقلية ضد ممارسات الحكومة الصينية بحقهم.

وأشار بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إلى أنّ الوزير التقى بـ7 معتقلين سابقين في المعسكرات التي أقامتها الحكومة الصينية في إقليم شينغيانغ، في شمال غرب الصين، وكذلك ناشطين حقوقيين، وأقارب أفراد محتجزين، وفق ما نقلت شبكة الحرّة.

بلينكين يلتقي بأفراد من الإيغور، ومنهم معتقلون سابقون في المعسكرات الصينية في إقليم شينغيانغ، وناشطون حقوقيون، وأقارب أفراد محتجزين

وجاء اللقاء للتعبير عن "التزام الولايات المتحدة بالعمل مع الحلفاء والشركاء في الدعوة إلى إنهاء جرائم جمهورية الصين الشعبية المستمرة ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية ضد الإيغور وأفراد الأقليات العرقية والدينية الأخرى في شينغيانغ".

وجاء اللقاء أيضاً بهدف "منع الإعادة القسرية لهؤلاء الأشخاص إلى الصين، وتعزيز المساءلة عن تصرفات الحكومة وتحقيق العدالة للضحايا وعائلاتهم"، وفق بيان المتحدث.

وأكد برايس أنّ الولايات المتحدة "ستواصل وضع حقوق الإنسان في مقدمة سياستها تجاه الصين، وستدعم دائماً أصوات النشطاء والناجين وأفراد أسر الضحايا الذين يتحدثون بشجاعة ضد هذه الفظائع".

وقال المتحدث: إنّ اللقاء أتاح الفرصة لبلينكن لإعادة التأكيد على قضايا حقوق الإنسان في العلاقة مع الصين.

الولايات المتحدة ودول غربية أخرى ومنظمات دولية تتهم بكين بممارسة الاضطهاد على نطاق واسع ضد الإيغور، وإقامة معسكرات اعتقال لنحو مليون فرد من هذه الأقلية.

الصفحة الرئيسية