ألمانيا وفرنسا تطالبان بحظر "يورو فتوى" للقرضاوي

ألمانيا وفرنسا تطالبان بحظر "يورو فتوى" للقرضاوي

مشاهدة

02/07/2019

محمد حسين

طالبت ألمانيا وفرنسا بحظر " يورو فتوى"، تطبيق فتاوى يوسف القرضاوي، مفتي تنظيم الإخوان، لنشره الكراهية وحثه على العنف بعد سيطرة تنظيم الإخوان عليه.

جاء ذلك بعد تقرير نشره المؤشر العالمي للفتوى (GFI) التابع لدار الإفتاء المصرية حول التطبيق (تم تدشينه في نيسان/ إبريل 2019) الذي تديره عناصر من جماعة الإخوان  ومقره "كلونسكي" بالعاصمة الأيرلندية دبلن، وفق بيان لدار الإفتاء المصرية.

وقالت إن هيئة حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية الألمانية" حذرت من التطبيق التابع للمجلس الأوروبي للإفتاء، مؤكدةً أنه يقدِّم محتوىً دينيّاً وفتاوى تحض على التطرف.

فيما دعت النائبة الفرنسية ناتالي جوليه إلى منع التطبيق ذاته، موضحةً أن جماعة الإخوان  هي من أطلقته بقيادة يوسف القرضاوي الممنوع من دخول فرنسا.

وأضافت النائبة الفرنسية أنه منذ عدة أسابيع طالبت وزارة الداخلية الفرنسية بحظر التطبيقات التي تحض على التطرف، من بينها تطبيق "يورو فتوى".

وأشارت إلى أنها تمكنت بمساعدة بعض زملائها البريطانيين من إزالة التطبيق من "جوجل"، لكنه لا يزال موجودًا على متجر (أبل).

زيادة ظاهرة الإسلاموفوبيا

وبين مؤشر الفتوى أن رئاسة القرضاوي للمجلس الأوروبي للإفتاء هو ما أثار الذعر في نفوس الكثير من الغربيين، لما يصدره من فتاوى تحمل توجهات وأيديولوجيا ذات أهداف ضيقة وبعيدة كل البعد عن مفهوم الوطن والمواطنة والعيش المشترك.

واستدل المؤشر ببعض فتاوى القرضاوي التي ساهمت في ازدياد ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب واتهام الإسلام بمعاداة غير المسلمين، وبينها قوله "إن احتلال أوروبا وهزيمة المسيحية سيصبحان أمرا ممكنا مع انتشار الإسلام داخل أوروبا، حتى يصبح الإسلام قويّا بما يكفي للسيطرة على القارة بأكملها."

توصية
وأوصت وحدة الدراسات الاستراتيجية بدار الإفتاء المصرية والقائمة على عمل المؤشر، بضرورة تشديد الرقابة على مثل تلك التطبيقات لما تحمله من خطر الحضور الدائم بين يدي الشباب.
ودعت إلى تدشين المؤسسات الرسمية المعتدلة، كالأزهر الشريف والإفتاء والأوقاف، لتطبيقات هواتف عالمية تتضمن تفاعلاً مباشراً لكافة الفتاوى التي يحتاجها المسلمون في المجتمعات الأوروبية، ونشرها أولاً بأول لتكون بمثابة البوصلة والموجِّه والمحصِّن لهم في تدبُّر وفهم تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

عن "العين" الإخبارية


الصفحة الرئيسية