ألمانيا تشنّ حملة لمكافحة الإرهاب.. تفاصيل

ألمانيا تشنّ حملة لمكافحة الإرهاب.. تفاصيل

مشاهدة

10/12/2019

شنّت الشرطة الألمانية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، حملة لمكافحة الإرهاب في مدينة مونشنغلادباخ، بولاية شمال الراين-ويستفاليا، غرب ألمانيا.

وقالت متحدثة باسم الشرطة، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية: إنّ الحملة تأتي على خلفية الاشتباه في الانضمام لجماعة إرهابية أجنبية، بالتحديد لتنظيم داعش الإرهابي.

 

 

وأوضحت المتحدثة؛ أنّه لم يتم القبض على أحد خلال الحملة التي جرت بناء على تحقيقات للادعاء العام.

واكتفت الشرطة الألمانية بهذه التصريحات دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وتشهد ألمانيا، منذ أشهر، سجالاً حادّاً حول كيفية التعامل مع عودة الجهاديين من حاملي الجنسية الألمانية، الذين اعتقلوا أثناء المعارك مع داعش.

الشرطة تؤكّد أنّ الحملة تأتي على خلفية الاشتباه بانضمام بعض المواطنين لتنظيم داعش الإرهابي

هاجس الخوف هو سيد الموقف في كلّ مكان في العاصمة الألمانية، برلين، يتم فيه مناقشة ملف عودة أو استرجاع مقاتلين متشددين في صفوف تنظيم داعش، باتوا معتقلين لدى القوات الكردية بشمال سوريا، وأصبحوا خطراً ليس على المنطقة في الشرق الأوسط فحسب؛ بل في أوروبا أيضاً، إذا نفّذت واشنطن تهديدها بإطلاق سراحهم بعد إتمام انسحاب قواتها من شمال سوريا، كما هو معلن.

وتطرق السياسيون إلى حلول يمكن أن تشكّل في نهاية المطاف مخرجاً قانونياً ومجتمعياً للمشكلة المعروفة منذ أعوام، كوضع شروط لعودة المعتقلين "الداعشيين" وعائلاتهم إلى ألمانيا منها: عدم وجود شكوك بشأن هوياتهم الشخصية، إلى جانب عدم وجود مخاطر خارجة عن السيطرة في حال عودتهم إلى ألمانيا، وهذه الشروط ستطبَّق من خلال إجراء دراسة على كلّ حالة على حدة، في المنطقة التي يتواجد فيها المعتقل الألماني قبل صعوده للطائرة.

 

الصفحة الرئيسية