أغرب فاعلية.. هذه هي قصة "نافورة الدماء" وسط لندن

أغرب فاعلية.. هذه هي قصة "نافورة الدماء" وسط لندن

مشاهدة

12/07/2020

في أغرب فاعلية لمناصرة حقوق الحيوانات، سكب ناشطون سائلاً أحمر اللون في مياه نافورتين بميدان الطرف الأغر في العاصمة البريطانية لندن أمس، احتجاجاً على تربية الحيوانات بالمزارع، بحسب وكالة أنباء "رويترز".

ورفع عشرات الناشطين من جماعة (تمرّد الحيوان) الحقوقية لافتات أثناء قيامهم بسكب الصبغة في أحواض النافورتين، وقالت الجماعة في بيان: "نحن هنا اليوم لنطالب الحكومة بمنع الأوبئة في المستقبل من خلال إنهاء تربية الحيوانات والانتقال إلى نظام غذائي نباتي"، مضيفة أنّ اللون الأحمر يرمز إلى "أيدي الحكومة البريطانية الملطّخة بالدماء".

 أوقفت الشرطة البريطانية شخصين للاشتباه في تسببهما بأضرار توجب المساءلة الجنائية، وقالت جماعة "تمرّد الحيوانات" إنّ فيروس كورونا أحد نتائج استغلال الحيوانات

وبحسب زعم المجموعة المناصرة لحقوق الحيوان، فإنّ تفشّي فيروس كورونا أحد نتائج استغلال الحيوانات، ودعت الجماعة الحكومة إلى اتباع نهج نباتي.

من جانبها، أوقفت الشرطة البريطانية شخصين للاشتباه في تسببهما بأضرار توجب المساءلة الجنائية.

وقالت ممثلة جماعة "تمرد الحيوان"، ستيفاني زوبان، ينبغي على الحكومة أن تتحوّل نحو نظام غذائي نباتي، محذّرة من أنها إن لم تفعل ذلك، فإنّها "ستخاطر بأوبئة حيوانية ذات أبعاد كارثية"، بحسب ما أوردته "سكاي نيوز".

اقرأ أيضاً: الإرهاب في ليبيا.. ما علاقة بريطانيا؟‎

في المقابل، ردّت حكومة لندن عبر وكالة الصحة الحيوانية والنباتية، على حديث جماعة "تمرّد الحيوان"، لتوضح أنّ كلّ مزارع الماشية في إنجلترا، بصرف النظر عن حجمها، تخضع لتشريعات خاصّة بحماية الحيوانات، وأضافت أنّها تأخذ المزاعم عن الانتهاكات بحقّ الحيوانات على محمل الجِد، بحسب الموقع ذاته. 


الصفحة الرئيسية