أسرى معروضون للتبادل بسوق سوداء يديرها "الإخوان" في اليمن!

أسرى معروضون للتبادل بسوق سوداء يديرها "الإخوان" في اليمن!

مشاهدة

03/01/2018

في سابقة خطيرة لانتهاك حقوق الإنسان وحقوق الأسرى، كشفت مصادر من داخل اليمن عن وجود سوق سوداء مستمرة منذ ثلاثة أعوام، يتم فيها بيع وتبادل أسرى الحرب.

وبحسب تقريرٍ نشرته "صحيفة العرب" اللندنية اليوم الأربعاء، فإنّ "حزب الإصلاح الإخواني، يعد أكبر مستفيد من ذلك السوق، خاصة أنّه يتخذ من وجوده ضمن الشرعية اليمنية غطاء لتسهيل عقد صفقات مع الحوثيين".

كما ذكر التقرير أنّ "عدداً من الوجاهات القبلية والعسكرية في مناطق سيطرة الشرعية والانقلاب على السواء، باتت تمتهن حرفة التوسط لإطلاق أسرى الحرب بمقابل مادي أو نظير عملية تبادل لشخصيات هامة في الطرفين".

ينشط الحوثيون بخطف المواطنين ومطالبة أهاليهم بالفدية

وكان نشطاء يمنيون، كشفوا النقاب في الآونة الأخيرة عن قيام السلطات المحلية في محافظة مأرب "بإطلاق سراح قائد الميليشيا الحوثية الإرهابية في مديريتي بيحان وعسيلان أحمد جمال السيد في عملية تبادل غير معلنة، تم بموجبها إطلاق عبد الحق بن عبود الشريف مدير مكتب الأوقاف في محافظة مأرب وأحد أقارب رئيس فرع حزب الإصلاح الذي يعتقد أنه أشرف على عملية التبادل" وفقاً للمصدر ذاته.

كما أشارت الصحيفة في تقريرها إلى "أنّ أولويات تبادل الأسرى التي باتت تخضع لاعتبارات قبلية وسياسية لا تراعي أوضاع الكثير من الضحايا ولا الأقدمية للكثير من الأسرى الذين مازال بعضهم في السجون الحوثية منذ سنوات دون أي محاولات لإطلاق سراحهم في عمليات التبادل التي تحاط عادة بسرية تامة. وذكر أحد ضباط الجيش الوطني اليمني (طلب عدم ذكر اسمه) للصحيفة؛ أنه صادف العديد من القيادات الحوثية التي تم أسرها أكثر من مرة، قبل أن يطلق سراحها من دون معرفة الأسباب، لتعود إلى القتال مرة أخرى".

تم إطلاق سراح قائد من ميليشيا الحوثي لصالح أحد أقارب قيادات حزب الإصلاح الإخواني

ونقلت الصحيفة أنّ "العديد من القيادات الحوثية في صنعاء وعدد من المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيا الحوثية، تعمل في مجال اختطاف المواطنين بشكل عشوائي من الشوارع ثم إطلاق سراحهم مقابل دفع مبالغ مالية من قبل ذويهم".

الصفحة الرئيسية