أرقام صادمة... الكشف عن جرائم الحوثيين

أرقام صادمة... الكشف عن جرائم الحوثيين

مشاهدة

19/09/2018

كشف التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"، جزءاً من جرائم ميليشيات الحوثي في اليمن.

وأكّد تحالف رصد مقتل 1224 مدنياً، وإصابة 1220 آخرين، من بينهم 332 طفلاً، و129 امرأة، و69 من كبار السنّ بنيران ميليشيات الحوثي الإيرانية، منذ كانون الثاني (يناير) إلى آب (أغسطس) 2018، وفق ما أوردت شبكة "سكاي نيوز".

مقتل 1224 مدنياً وإصابة 1220 آخرين من بينهم 332 طفلاً و129 امرأة و69 من كبار السنّ بنيران ميليشيات الحوثي

وجاء في تقرير التحالف، على هامش الدورة الـ 39 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف؛ أنّ محافظة تعز تصدر قائمة الضحايا المدنيين بـ 367 قتيلاً، ثمّ الحديدة 226 قتيلاً، وإب 74 قتيلاً، والضالع 62 قتيلاً، والبيضاء 61 قتيلاً.

وذكر التحالف، عن حالة حقوق الإنسان في اليمن؛ أنّ انتهاكات ميليشيات الحوثي، خلال الأعوام الأربعة الماضية، تنوّعت بين القتل والإصابة، والتعذيب، والاختطاف، والاعتقال التعسفي، والإخفاء القسريّ، وتجنيد الأطفال، وحصار المدن، وتفجير المنازل.

ووفق التقرير؛ فقد أدّت انتهاكات ميليشيات الحوثي إلى مقتل 182 مدنياً، بسبب الألغام الفردية، والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات، من بينهم 31 طفلاً، و24 امرأة، و11 مسنّاً.

وتسبّبت ألغام الحوثي خلال الفترة ذاتها في إصابة 138 مدنياً، من بينهم 19 طفلاً، و15 امرأة، و4 مسنين.

ورصد التقرير 34 حالة إعدام خارج إطار القضاء، إضافة إلى مقتل 36 شخصاً، تحت التعذيب، واعتقال واختطاف 1067 يمنياً، من بينهم؛ 42 طفلاً، و23 امرأة، و230 سياسياً وناشطاً حزبياً وحقوقياً وإعلامياً.

منظمة "أنقذوا الأطفال" تقول إنّ 5.2 مليون طفل في اليمن يواجهون خطر المجاعة

ووثق تقرير "تحالف رصد 199" حالة تعذيب في السجون السرّية والخاصة، التي تشرف عليها ميليشيات الحوثي في صنعاء، ومحافظات البيضاء، وإب، وصعدة، وحجة، والحديدة، وذمار، من بينهم 107 سياسيين، مؤكداً توثيق تجنيد الميليشيات الحوثية 852 طفلاً معظمهم في صنعاء.

من جهتها، حذّرت منظمة "أنقذوا الأطفال" (سيف تشلدرن) الخيرية، من أنّ "جيلاً كاملاً من الأطفال" يواجه خطر القتل، وأنّ ما مجموعه 5.2 مليون طفل في اليمن، يواجهون خطر المجاعة، وفق ما أوردت شبكة الـ "بي بي سي".

ووضع ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وانخفاض قيمة العملة اليمنية، جراء النزاع الدائر في اليمن، الكثير من العوائل اليمنية تحت خطر عدم القدرة على تأمين احتياجاتها الغذائية.

بيد أنّ هذا الخطر تضاعف مع اندلاع القتال حول ميناء مدينة الحديدة الرئيس، الذي يعدّ نقطة دخول معظم المساعدات إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وتعرّض اليمن إلى دمار كبير، جرّاء تصاعد الصراع فيه مطلع عام 2015، عندما سيطر الحوثيون على معظم الأجزاء الغربية في البلاد، من بينها العاصمة صنعاء، وأجبروا الرئيس عبد ربّه منصور هادي على الهرب إلى الخارج.

وقد تدخلت المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات المتحدة، في تحالف مع سبع دول عربية أخرى في الحرب في اليمن، لإعادة حكومة الرئيس هادي المعترف بها دولياً.

 

 

الصفحة الرئيسية