أب سوري يترك طفلتيه في المستشفى ومعهما هذه الرسالة.. ما القصة؟

أب سوري يترك طفلتيه في المستشفى ومعهما هذه الرسالة.. ما القصة؟


30/06/2021

في واقعة مفجعة، ترك أب سوري طفلتيه في ساحة انتظار مستشفى حكومي في دمشق، بصحبة رسالة مؤثرة حول عدم تناول الطفلتين شيئاً منذ فترة، واعتذاره لهما، ويرجو منهما مسامحته.

ويعاني النظام الاقتصادي السوري من الانهيار في ظل أعوام الحرب التي لم يسلم منها السوريون بين القتل والهجرة والجوع.

وتداولت وسائل إعلام محلية خلال اليومين الماضيين تدوينة للطبيب السوري سعد جاويش، أحد سكان دمشق، وهو الذي عثر على الطفلتين، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

طبيب: لم أفهم شيئاً من الرسالة سوى هذا المقطع المكتوب في خلفية الورقة بأنّ الطفلتين بحاجة إلى طعام وماء

الطبيب الذي يعمل في مستشفى المواساة الحكومي بحي المزة، غربي دمشق، قال إنه عثر على طفلتين في إحدى قاعات الانتظار من غير وجود مرافق معهما، وكانتا تحملان رسالة ورقية، مشيراً إلى أنه لم يفهم شيئاً من الرسالة سوى جملة في خلف الورقة، قائلاً: "لم أفهم شيئاً من الرسالة سوى هذا المقطع المكتوب في خلفية الورقة بأنّ الطفلتين بحاجة إلى طعام وماء، ولم تتناولا شيئاً على ما يبدو منذ فترة طويلة، ويرجو منهما مسامحته".

وختم الطبيب بالقول: "المنظر في الحقيقة على أرض الواقع كان مفجعاً، ولا يمكن وصفه أبداً".

يشار إلى أنّ سوريا تعاني من انهيار اقتصادي شبه كامل بسبب سعر صرف العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، ما أدى إلى ارتفاع حاد بالأسعار، لا سيّما بالنسبة إلى المواد الغذائية الأساسية والمواصلات والمحروقات وأسعار الأدوية، وسط ارتفاع حاد بأعداد الفقراء في البلاد.

وبحسب منظمات حقوقية، فإنّ متوسط دخل الفرد في سوريا قد تراجع بشكل كبير مع تزايد مصاريف العائلة؛ ما تسبب في تردي الأوضاع المعيشية في جميع محافظات البلاد.

وأفادت تقارير صحفية بأنّ حاجة العائلة الواحدة المؤلفة من 5 أفراد في محافظتي درعا والسويداء جنوب سوريا تبلغ نحو 150 ألف ليرة سورية بشكل شهري لسداد احتياجاتها من الخضار والخبز فقط، علماً أنّ الدولار يعادل نحو 3500 ليرة، فيما تبلغ حاجة العائلة في العاصمة شهرياً لأكثر من 350 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 100 دولار، لشراء المواد التموينية مثل السكر والشاي والزيت النباتي والأرز والبرغل وغيرها، والمستلزمات الضرورية من علاج ومواصلات وألبسة ولدفع فواتير الكهرباء ومياه الشرب بمجموع يصل نحو 500 ألف ليرة شهرياً، تعادل 160 دولاراً، بينما يعتبر متوسط رواتب الموظفين 100 ألف ليرة سورية في أعلى تقدير.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية