طاقية بيضاء فوق الرأس ولبس القميص: مأزق الأصولية

طاقية بيضاء فوق الرأس ولبس القميص: مأزق الأصولية


18/07/2019

يستخدم الإسلام السياسي في مواجهة الآخرين ليس لغة دينية متعالية فوقية شمولية وفقط، بل ويستخدم ما يطلقون عليه هم أنفسهم (الهدي الظاهر) وهو ما يشمل بعض العادات والملابس والزينة، فيجعلونه كأداة للتمايز والاختلاف بين جماعة وأخرى، وهو ما يتجلى بوضوح في غطاء الرأس، أو الزي، وتلك العلامات التي توضع للتفريق بين تنظيم وآخر.

هناك سلفيون يرون أنّ لبس الطاقية البيضاء فوق الرأس هو الزي الأولى المتوافق مع الهدي الظاهر لسنّة النبي

من أهم التباينات التي تجري بين هذه التنظيمات هي التمايزات في غطاء الرأس والشعارات والملابس، ومن هنا سنجد أتباع جماعة التبليغ يصرون على لبس غطاء الرأس (الذؤابة)، ويؤكدون دوماً أنّها سنّة عن النبي، عليه السلام.
المتأمل يجد خلافاً داخل الجماعات ذات الأولوية الواحدة سلفية كانت أم صوفية أو غير ذلك في القميص أو غطاء الرأس، وهو ما أدى إلى التناحر أحياناً  لأسباب منها هو شخصي أو منهجي، بينما يرفض السلفيون التقليديون تطبيق هذه السنّة مدعّين أنّ هناك أولى منها وهي  لبس (الشال) فوق الرأس بطريقة متميزة، ووضع أطرافه خلف الكتفين!

اقرأ أيضاً: "الزي المقدس".. لماذا أوقفت "الأوقاف" المصرية داعية غنّى لأم كلثوم؟
هناك سلفيون يرون أنّ لبس (الطاقية البيضاء) فوق الرأس هو الزي الأولى المتوافق مع الهدي الظاهر لسنّة النبي، عليه السلام، ويتمايزون هنا فنرى الداعية السلفي المدخلي محمد سعيد رسلان يتزيا بزي مختلف، وهو ذاك الجلباب المغربي، ثم غطاء الرأس.

الداعية السلفي المدخلي محمد سعيد رسلان
يقول الشيخ سلامة حمودة، القيادي السابق في الجماعة الإسلامية في تصريح خاص لـ "حفريات" إنّ شباب الجماعة كانوا يحاولون التمايز عن السلفيين والجماعات الأخرى بلبس الشال الفلسطيني فوق القميص، على اعتبار أنّه يمثل المقاومة، وظل ذاك حتى انتهت تلك المواجهات الدامية فترة التسعينات مع الحكومة المصرية.

اقرأ أيضاً: الشرعية الأصولية وإرباك المشهد السياسي في مصر
هذا التمايز، في نظر حمودة، توسع بحيث شمل كل شيء مثل الشعارات والبرامج التربوية والتقسيمات الهيكلية، مشيراً إلى أنّ أساليب الاستقطاب والتجنيد فقط هي التي كانت متشابهة إلى حد كبير، سواء في الدعوة العلنية أو السرية.
لباس الشهرة
التطبيقات الأصولية للزي واللباس في فقه التنظيمات والجماعات ترى أنّ التمايز في غطاء الرأس أو الزي يطلق عليها (لباس الشهرة) وهو أي لبس فيه إسراف ظاهر – بالنسبة لمجتمعه - يوحي بالتكبر والخيلاء، أو لبس الرديء الرث – بالنسبة لمجتمعه – يشعر بالزهادة والعبادة، فهم يتجاوزون القصد والاعتدال ويعتبرون أنّ ذلك يأتي من باب الدعوة!

اقرأ أيضاً: السعودية في مواجهة التطرف والأصولية
وفي موقع "إسلام ويب" فإنّه مما يتعلق بالعرف أنّ الناس قد يستنكرون من رجل من أهل البلد لبسه للباس قوم آخرين ويعدونه شهرة، ولو لبسه رجل غريب عن البلدة لا يستغربونه ولا يستنكرونه.
وينقل "إسلام ويب" عن  ابن عثيمين أنّ ثوب الشهرة ليس له كيفية معينة أو صفة معينة، وإنما يراد بثوب الشهرة ما يشتهر به الإنسان، أو يشار إليه بسببه، فيكون متحدَّث الناس في المجالس، فلان لبس كذا، فلان لبس كذا، وبناء على ذلك قد يكون الثوب الواحد شهرة في حق إنسان، وليس شهرة في حق الآخر، فلباس الشهرة إذاً هو ما يكون خارجاً عن عادات الناس، بحيث يشتهر لابسه وتلوكه الألسن، وإنما جاء النهي عن لباس الشهرة؛ لئلا يكون ذلك سبباً لغيبة الإنسان وإثم الناس بغيبته.

جماعة التبليغ ولبس الذؤابة
والمراد أن لا يلبس الإنسان نهاية ما يكون من الحسن والجودة في الثياب على وجه يشار إليه بالأصابع، أو يلبس نهاية ما يكون من الثياب الخَلِقِ – القديم البالي - على وجه يعرف به، فإنّ أحدهما يرجع إلى الإسراف والآخر يرجع إلى التقتير، وخير الأمور أوسطها، ورغم ما سبق فإنّ التيارات جملة وتفصيلاً تقَصد به الظهور أمام المجتمع بزي مميز.

الباحث أحمد الشوربجي: يكشف اللباس والزينة في الفقه الأصولي الحالي أنّ هذا التيار يعيش أزمة داخلية بينية

الكاتبة رسميه محمد قالت في مقال لها في "الحوار المتمدن"، إنه بسبب صيغة التعالي الكامنة في الخطاب الإسلامي كان من الطبيعي أن تنتشر لغة غيبية مبنية على المجهول الماورائي من خلال شعار الإسلام هو الحل، وأن تسعى الأصولية للتمويه على التمايز الطبقي الاجتماعي وبالتالي عرقلة الصراع الطبقي (الذي يعتبر المحرك الأساسي لعملية التطور الاجتماعي) من خلال التركيز على الإيمان البسيط وعلى الشعائر بهدف خلق انقسام في المجتمع بين مؤمنين وكفار، لا بين ظالمين ومظلومين مستغلين ومستغلين، قاهرين ومقهورين، إضافة الى ماعرفه ذلك العهد من التيارات المذهبية المعروفة الى يومنا هذا والتي لم تكن إلا التعبير عن الصراعات الاجتماعية والتأطير السياسي والأيديولوجي التمايزي لها.

اقرأ أيضاً: الفنون إذ تخترق أسيجة الأصولية
ويقول الكاتب والباحث في الشؤون الدينية أحمد الشوربجي في تصريح خاص لـ "حفريات": كل لباس يخالف المجتمع الذي يعيش فيه المرء يعتبر شهرة يستحق على لبسه الوعيد الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم (من لبس ثوب شهرة من الدنيا ألبسه ثوب مذلة يوم القيامة) مثل: قلب الشماغ أو وضع الجيب الأعلى في اليمين، أو لبس لون غريب من الثياب للتمايز، كما كانت الجماعات تفعل من لبس الزي الباكستاني في المجتمع المصري الذي كان لا يعرف هذه النوعية.
ويكشف اللباس والزينة في الفقه الأصولي الحالي أنّ هذا التيار جملة يعيش أزمة داخلية بينية، قبل أن تكون مع الآخر المتصادم معه فكرياً، والدليل تلك الحالة التناحرية التمايزية في أمور يراها المجتمع بسيطة للغاية، وهي غطاء الرأس، أو لبس القميص، لكنها تحتل مكانة كبيرة لدى تنظيمات الإسلام السياسي، وكل ذلك من أجل التمايز وإظهار الكيانات داخل المجتمعات.

الصفحة الرئيسية