هل تعود طالبان إلى سيرتها الأولى؟ بيان دولي يسلط الضوء على جرائمها ضد الإنسانية

هل تعود طالبان إلى سيرتها الأولى؟ بيان دولي يسلط الضوء على جرائمها ضد الإنسانية

مشاهدة

05/12/2021

اتهمت الولايات المتحدة ودول غربية حركة طالبان اليوم بتنفيذ عمليات إعدام بدون محاكمة بحق رجال شرطة أفغان سابقين.

وقالت نحو (20) دولة، بينها بريطانيا واليابان وكذلك الاتحاد الأوروبي، في بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية: "نشعر بقلق بالغ إزاء تقارير عن عمليات إعدام بإجراءات موجزة وحالات اختفاء قسري لأعضاء سابقين في قوات الأمن الأفغانية"، وفق ما نقلت فرانس برس.

وأضافت الخارجية الأمريكية أنّ الإعدامات وثقتها منظمة هيومن رايتس ووتش وغيرها من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان.

(20) دولة، بينها أمريكا وبريطانيا واليابان والاتحاد الأوروبي، تتهم حركة طالبان بتنفيذ عمليات إعدام بدون محاكمة بحقّ رجال شرطة أفغان سابقين

وكان القائد السابق في وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حركة طالبان الملا نور الدين تورابي قد قال: "إنّ العقوبات القاسية مثل الإعدامات وبتر الأعضاء ستعود إلى التطبيق في أفغانستان.

وأضاف القائد السابق، المسؤول حالياً عن قطاع السجون، في تصريحات لوكالة أسوشيتد برس: "إنّ عمليات بتر الأعضاء لتطبيق الحدود "مهمّة لتحقيق الأمن".

وتابع تورابي أنّ هذه العقوبات قد لا تُطبّق في العلن، كما كان يحدث إبّان فترة حكم طالبان الأولى في التسعينيات.

هذا، ورُصدت تجاوزات في سجل حقوق الإنسان حدثت في مختلف أرجاء الدولة.

وقد حذّرت هيومان رايتس ووتش، نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي، من قيام طالبان في مدينة هيرات بـ "البحث عن سيدات بارزات، وحظر حركة المرأة خارج منزلها، وفرضت زياً إجبارياً على النساء".

الخارجية الأمريكية: الإعدامات وثقتها منظمة هيومن رايتس ووتش وغيرها من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان

وقالت منظمة العفو الدولية الشهر الماضي: "إنّ مقاتلي حركة طالبان هم من قاموا بمذبحة بحق (9) من أقلية الهزارة المضطهدة". 

وقالت أنيس كالامار الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية :"ارتكاب هذه العملية الوحشية بدم بارد يُذكّر بسجل طالبان السابق، ومؤشر خطير على ما قد يسفر عنه حكم طالبان".

وتأتي هذه الاتهامات في وقت تسعى فيه الحركة لوضع قدم دبلوماسية لتمثيلها أمام العالم في المنظمات الدولية.

وتحاول الحركة إظهار تغير سياساتها؛ لإقناع العالم بقبولها عبر تقديم تعهدات باحترام حقوق الإنسان، وحقوق الأقليات والنساء، وحقّ الفتيات في التعليم.  

ووصلت طالبان إلى السلطة في 15 آب (أغسطس) الماضي، بعد الانسحاب السريع للجيش الأمريكي، والإطاحة بالحكومة السابقة.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية