هل انقلبت جماعة إسماعيل آغا على أردوغان وحزبه؟

هل انقلبت جماعة إسماعيل آغا على أردوغان وحزبه؟

مشاهدة

13/08/2020

فاجأ أحد أعضاء جماعة "إسماعيل آغا"، الداعمة لحزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم في تركيا، الجميع بتصريحات مثيرة حول الفساد المتغلغل في حزب أردوغان.

وقال عبد الحميد توركاري، أحد أعضاء اللجنة الفقهية في جماعة "إسماعيل آغا" التي تُعتبر إحدى الجماعات الإسلامية والدينية ذات الثقل الكبير في تركيا، بتغريدة على تويتر: إنّ الرشاوى والمحسوبية تسيطر على أركان الدولة ومفاصلها، وفق ما نقلت صحيفة "زمان" التركية.

وأضاف توركاري في تغريدته: "لقد تغيّرت المفاهيم لدى المسلمين. الوساطة والمحسوبية أصبحت "رسالة تزكية"، والرشوة أصبح اسمها هدية".

عبد الحميد توركاري يشنّ هجوماً على حزب العدالة والتنمية، ويتهمه بالفساد وسبب انتشار الرشاوى والمحسوبية

يُذكر أنه، في مطلع العام الجاري، أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان زيارة مفاجئة إلى جماعة "إسماعيل آغا"، في إشارة إلى قوّة العلاقة بينه وبين الجماعة التي تمنح أصواتها في الانتخابات لحزب أردوغان.

هذا، وتدعم جماعة "إسماعيل آغا" الصوفية النقشبندية تحرّكات أردوغان والحملات العسكرية في سوريا وليبيا، حتى إنّ شيوخ الجماعة قاموا بالعديد من الزيارات للوحدات العسكرية المشاركة في عملية غصن الزيتون، كدعم مباشر لأردوغان ورفع معنويات الجنود.  

العلاقة اتضحت بين أردوغان وجماعة إسماعيل آغا حين وقع الانقلاب العسكري الفاشل، في 15 تموز (يوليو) 2016، حيث وقف أعضاء الجماعة عند مسجد الفاتح، يرفعون السلاح ويقبضون على الضباط بأنفسهم، وردّ أردوغان الجميل بزيارة زعيم الجماعة في منزله، في صبيحة يوم الانتخابات الرئاسية، عام 2018.

والنسبة المئوية للوزن الانتخابي لجماعة إسماعيل آغا، وفق جريدة "الزمان"؛ تُقدّر بما يفوق 2 أو 3%، وهي نسبة يحتاج إليها حزب "العدالة والتنمية" في ظلّ الموازين الحالية.

يشار إلى أنّ تركيا تحتلّ المرتبة 91 بين 180 دولة في مؤشر مدركات الفساد لعام 2019، طبقاً لمنظّمة الشفافية الدولية.

الصفحة الرئيسية