هذه هي أسباب الصراع الدائر في نيجيريا بين الحضر والبدو

هذه هي أسباب الصراع الدائر في نيجيريا بين الحضر والبدو

مشاهدة

12/04/2018

قتل أربعة أشخاص، على الأقل، في هجوم شنّه رعاة من البدو الرحل، استهدف مزارعين من الحضر في ولاية بينو، وسط نيجيريا، التي تشهد أعمال عنف إثنية متواصلة، بسبب نزاعات على الأراضي وحقوق الرعي.

قتل 4 أشخاص في هجوم شنّه رعاة من البدو الرحل على مزارعين من الحضر في ولاية بينو

وقال وزير الشرطة في ولاية بينو، فاتاي أووسيني، إنّ قوات الأمن فتحت تحقيقاً في الهجوم الذي وقع مساء أول من أمس في قرية غبيج، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف في تصريح للصحافيين أنّ "الهجوم شنّه مربّو مواشٍ مفترضون، بوسعنا أن نؤكد العثور على أربع جثث".

من جهته، قال المسؤول المحلي جوزف أناوا: إنّ قرى عديدة في المنطقة، بينها قرية غبيجي، تعرضت لهجمات خلال الساعات الـ 24 الماضية، أوقعت 10 قتلى على الأقل.

وأوضح أنّه "مساء يوم السبت الماضي، هاجم رعاة مواش مدججون بالأسلحة" هذه القرى، وبينها غبيجي، حيث "أحرقوا المنازل، وقتلوا حوالي ثمانية أشخاص، وأصابوا عدداً كبيراً من الأشخاص بجروح".

وأضاف أنّ المهاجمين أكملوا مسيرهم، وقتلوا شخصين آخرين في قرية تسواريف، حيث أحرقوا عدداً من المنازل.

مسؤولون أمنيون: قرى عديدة في المنطقة تعرضت لهجمات خلال الساعات الـ 24 الماضية أوقعت 10 قتلى على الأقل

وأكّد المسؤول المحلي، أنّ "عمليات القتلى تتوالى كلّ يوم"، مشدداً على أنّ "الخلاصة البديهية هي أنّ قوات الأمن التي أرسلت إلى المنطقة ليست كافية".

يذكر أنّ الحكومة النيجيرية تعجز عن وضع حدٍّ لدوامة العنف المستمرة بين المزارعين الحضر والرعاة البدو، التي حصدت، عام 2016، أكثر من 2500 قتيل، بحسب "مجموعة الأزمات الدولية".

وتمثّل هذه الصدامات الدموية مشكلة أمنية جديدة للحكومة، تضاف إلى الاعتداءات التي تشنّها حركة بوكو حرام الجهادية في الشمال، والهجمات التي يشنّها مسلحو دلتا النيجر في الجنوب.

 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية