هذه آخر مساعدات الإمارات للدول في إطار مواجهة كورونا

هذه آخر مساعدات الإمارات للدول في إطار مواجهة كورونا

مشاهدة

21/05/2020

أرسلت دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى جمهورية القمر المتحدة، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وسيستفيد منها أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

وقال سفير دولة الإمارات لدى جمهورية القمر المتحدة، سعيد محمد سعيد المقبالي، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام): "إن هذه المساعدات تأتي في إطار التعاون وتعزيز الشراكة بين البلدين، والتزام دولة الإمارات الكامل بمساعدة الدول الأفريقية في مكافحة كورونا".

الإمارات ترسل طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى جمهورية القمر المتحدة

وأضاف: "إن هذه المساعدات ستدعم جهود العاملين في الخطوط الأمامية الذين يقدمون أروع نماذج التضحية، ويقودون بشجاعة جهود مكافحة الوباء، وستعزز من إمكانياتهم في الحد من انتشاره".

وفي سياق متصل بأيادي الخير الإماراتية توجهت وزيرة الصحة في ألبانيا، اوجيرتا ماناستيليو، بالشكر للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لبلادها خاصة في مواجهة "كوفيد 19".

وقالت الوزيرة في تسجيل فيديو.. "نتوجه بالشكر لكل من تقدم بمساعدتنا خلال هذه الأزمة العالمية ومع الاحترام الواجب للجميع، يجب أن أقول إن طائرة المساعدات الإماراتية تمثل قيمة خاصة لنا لأنها تذكرنا بأن ألبانيا لديها صديق عظيم مثل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي كان دائماً بجانبنا عندما كان الألبان يعانون".

وزيرة الصحة في ألبانيا تتوجه بالشكر لمحمد بن زايد على الدعم المتواصل الذي تقدمه الإمارات لبلادها

وأضافت "تعجز الكلمات أن تعبر عن هذا الموقف ولكنني يجب أن أقول للإمارات وقيادتها شكراً من أعماق قلوبنا".

وكانت دولة الإمارات أرسلت، في 15 أيار (مايو) الحالي، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى ألبانيا، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، يستفيد منها أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

وقدمت الإمارات أكثر من 634 طناً من المساعدات لأكثر من 53 دولة، استفاد منها نحو 634 ألفاً من المهنيين الطبيين.

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية