ناشطون يسخرون من "دعم أردوغان للاجئين" بعد هذه التغريدة

ناشطون يسخرون من "دعم أردوغان للاجئين" بعد هذه التغريدة

مشاهدة

21/06/2020

سخر ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، من تغريدة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء أمس، بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين الموافق 20 حزيران (يونيو)، والتي أكد خلالها استمرار دعم بلاده للمظلومين والمضطهدين.

ذكّر الناشطون أردوغان بطرد اللاجئين إلى اليونان وابتزاز أوروبا بملفهم لجني الأموال، وتساءلوا لماذا لا تدعم المضطهدين من الأكراد؟

وقال أردوغان: نحن في تركيا سنواصل دعم كافة المظلومين والمضطهدين بغضّ النظر عن دينهم ولغتهم وعرقهم، سنكون صوتهم في المحافل الدولية. وفي اليوم العالمي للاجئين الموافق 20 حزيران كل عام، أحيّي باسم بلدي وشعبي جميع إخواني وأخواتي اللاجئين الذي هُجّروا قسراً من أراضيهم.

ويستخدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اللاجئين سلاحاً لابتزاز دول أوروبا، للإغداق على أنقرة بالمساعدات في وقائع كثيرة، كان آخرها في نهاية آذار (مارس) بداية نيسان (إبريل)، بابتزاز تركيا لليونان.

ومنح أردوغان الضوء الأخضر للّاجئين للعبور إلى أوروبا عبر الحدود التركية – اليونانية، ما أسفر عن أزمة إنسانية وقتها تعرّض لها آلاف اللاجئين، فضلاً عن سقوط ضحايا بين قتلى وجرحى إثر اشتباكات مع أمن الحدود اليونانية.

 

 

وذكّر النشطاء بالأدوار التركية المخرّبة في المنطقة، خصوصاً ليبيا. وأشارت ناشطة إلى اضطهاد أردوغان للأكراد، قائلة: ادعم المضطهدين من الحزب الكردي الذي لا ترحم فيه طفلاً أو كبيراً.

وقال الناشط إبراهيم الغندور: كذبت (...) فما عهدناك إلا ناصراً للظالمين، آوياً وداعماً للإرهابيين والمجرمين، جبّاراً على المستضعفين، لك الخزي والعار والهزيمة إلى يوم الدين.

وعلّق حساب باسم المحامي محمود محمد: السيد الرئيس، ليس من الدين في شيء أن تفتن المسلمين، وتجنّد اللاجئين ليقاتلوا أبناء ليبيا ضدّ أبناء ليبيا (...)، أمّا عداوتكم لأبناء مصر بسبب جماعة الإخوان المسلمين فنحن نبادلكم ما تبادلوننا.

وقال نضال السبع: أنت أكثر من تاجر باللاجئين، ألم تطردهم إلى اليونان، وقبضت الأموال على ظهرهم من الأوربيين، وكنت تقول المهاجرين والأنصار؟

وقدّرت الأمم المتحدة أعداد اللاجئين حول العالم حتى نهاية العام 2019 بنحو 80 مليون لاجئ ونازح.

 

 

الصفحة الرئيسية