ناديا لطفي معشوقة الجماهير ورفيقة الفدائيين المحاصرين في لبنان

ناديا لطفي معشوقة الجماهير ورفيقة الفدائيين المحاصرين في لبنان

مشاهدة

05/02/2020

قليلات ونادرات هن الفنانات العربيات اللواتي تركن أثراً كالذي تركته النجمة نادية لطفي التي غيّبها الموت أمس، بعد أن تدهورت حالتها الصحية، وشهقت أنفاسها الأخيرة في مستشفى المعادي بالقاهرة. وسيشيع جثمانها اليوم الأربعاء، بعد رحلة مع الفن طرزتها بمواقف مشرّفة من القضايا السياسية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث يذكرها الفدائيون في لبنان في أيام الحصار الطويلة في بيروت 1982، وهناك التقت الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

يذكر الفدائيون في لبنان ناديا لطفي في أيام الحصار الطويلة في بيروت 1982، وهناك التقت الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات

وقامت نادية لطفي (واسمها الحقيقي بولا محمد لطفي شفيق)، بتسجيل ما حدث من مجازر في لبنان، ونقلته لمحطات تلفزيون عالمية، كما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" مما دفع العديد من الصحف والقنوات للقول بأنّ "كاميرا نادية لطفي التي رصدت ما قام به السفاح الإسرائيلي في صبرا وشاتيلا، لم تكن كاميرا بل كانت مدفعاً رشاشاً في وجه القوات الإسرائيلية."
وظلت نادية لطفي تطوف لشهور على العديد من عواصم العالم، لتعرض ما قام به أرئيل شارون في ذلك الوقت من أعمال عدائية. كما قررت عام 2003، إعداد كتاب وثائقي يسجل الحروب التي تعرض لها العالم العربي منذ عام 1956 وحتى 2003، خصوصاً أحداث الهجمات الأمريكية والبريطانية على العراق، حيث صرّحت بأنها تعتبر نفسها "شاهد عيان على هذه الأحداث"، مضيفة أنّها لن تكتب الأحداث ولكنها ستتحدث عنها كمواطنة.
اسمها الحقيقي بولا محمد لطفي شفيق

دور الفن في الأحداث السياسية
ولفتت إلى أنّها ستخصص فصلًا من الكتاب للحديث عن دور الفن في الأحداث التي تعرضت لها مصر، وكيف صوّر الفن الحروب التي وقعت على مصر ودور الفنانين في دعم الحالة المعنوية للجنود على جبهة القتال. وفي سياق متصل، قالت إنها تعكف على كتابة قصة حياة الفنانة الراحلة أمينة رزق، منذ مولدها حتى رحيلها، ساردة واقع المجتمع المصري من خلال هذه الفترة.
وكانت لطفي قامت بنقل مقر إقامتها، إلى مستشفى القصر العيني، أثناء حرب السادس من أكتوبر 1973 بين الجرحى من أجل رعايتهم.

اقرأ أيضاً: وفاة الفنانة ماجدة.. ماذا تعرف عنها؟
وتقول عن هذه الفترة، إنها تعتز بها كثيراً، بالإضافة إلى أنها تشعر بالفخر من دورها الكبير في هذه الحرب، التي قررت ألا يكون مقتصراً فقط على الأفلام السينمائية.
وفي غمرة هذا الزخم الكبير عاشت نادية لطفي الملقبة بـ"الصعيدية الأوروبية"، حيث ولدت في حي عابدين في القاهرة عام 1938 لعائلة مؤلفة من أب صعيدي يعمل محاسباً، وأم من محافظة الزقازيق.
درست في المدرسة الألمانية في القاهرة، وكانت هواياتها فنية بامتياز، فكانت ترسم وتكتب روايات قصيرة ولم يخطر على بالها التمثيل بسبب تجربة صغيرة على مسرح المدرسة حيث نسيت الكلام أمام الجمهور. لكنّ الصدفة لعبت دورها وكانت سبباً في دخولها مجال التمثيل. ففي سهرة اجتماعية قابلت المنتج رمسيس نجيب الذي رأى فيها بطلة فيلمه القادم "سلطان" مع "وحش الشاشة" فريد شوقي عام 1958. ولكن بسبب غرابة اسمها على الجمهور قرر تغييره واختار لها اسم "نادية لطفي" بطلة رواية "لا أنام" للكاتب إحسان عبد القدوس والتي أصبحت فيلماً من بطولة فاتن حمامة.
نادية لطفي الحقيقية
نجح فيلم "سلطان" نجاحاً كبيراً معلناً ولادة نجمة جديدة من نجمات الشاشة البيضاء.
وفي يوم العرض الخاص لفيلمها الأول، وجه نجيب دعوة لكل من إحسان عبد القدوس وفاتن حمامة للحضور، وبالفعل حضرا وأعجبا كثيراً بأداء الفنانة الشابة وشجعها عبد القدوس بقوله: "إنتي بالفعل نادية لطفي اللي ألهمتني فكرة القصة"، أما فاتن حمامة فهنأتها على نجاحها وقالت لها ضاحكة: "لا تنسي أنني نادية لطفي الحقيقية".

اقرأ أيضاً: ميرفت أمين: تزوجت 5 مرات وأندم على زواجي من هذا الفنان
تزوجت نادية لطفي 3 مرات، كان أكثرها بؤساً هي الزيجة الأولى؛ فبعد أن تزوجت من الكابتن البحري عادل البشاري وأنجبت منه ابنها الوحيد أحمد، قرر تركها بعد فترة قصيرة وسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا من أجل جني المال، بحسب مجلة "ليالينا".

طافت نادية لطفي على العديد من عواصم العالم، لتعرض ما قام به أرئيل شارون من أعمال عدائية ضد الفلسطينيين

ووافقت مضطرة على سفره وعلى أمل العودة بعد عام أو اثنين، ولكنّ الزوج بقي سنوات كثيرة يراسلها من هناك ويتذرّع لها بأشياء لم يقبلها عقل الفنانة، وأحست بأنّ شيئًا قد اجتذبه هناك وأنه لن يعود، ومن هنا قررت أن تطلب الطلاق، وبعد فترة من الوقت، وافق الزوج، وطلقها عن طريق المراسلة.
تزوجت من المهندس إبراهيم صادق في بداية السبعينيات، ولكنّ زواجها الثاني لم يثمر عن أولاد.
في جميع الأحاديث الصحفية أو التلفزيونية التي قامت بها نادية لطفي، لم يظهر ابنها الوحيد "أحمد" مطلقاً، وكانت تبرر ذلك دائماً بأنه يتعلم بالخارج في أمريكا. وتردد أنها كانت تمانع من ظهور ابنها في الإعلام، بسبب إعطائه بعض الخصوصية، وبخاصة أنها كانت تخاف عليه كثيراً.
وبسبب نشاطاتها السياسية أواخر ستينيات القرن الماضي، غابت نادية لطفي أربع سنوات عن الفن لتعود عام 1986 وتقدم فيلم "منزل العائلة المسمومة" إخراج محمد عبد العزيز.
في عام 1988 قدمت آخر أفلامها وهو فيلم "الأب الشرعي" مع محمود ياسين ومن إخراج ناجي أنجلو. وفي عام 1993 قدمت آخر أعمالها الفنية وهو مسلسل "ناس ولاد ناس" لتتوقف بعده عن التمثيل مكتفية بنشاطها الإنساني.

إنقاص 9 كيلو غرام من أجل "النظارة السوداء"
وتعود لطفي بذاكرتها إلى أزمنة النجومية التي جعلتها "معشوقة الجماهير"، فتذكر في تصريحات صحفية أنها قررت تعيين سكرتير خاص بها، لينظم لها مواعيد عملها ويختار لها الفساتين التي ترتديها، بعد أن طلب منها المخرج حسام الدين مصطفى، أن تُنقص من وزنها حوالي 9 كيلوغرامات، من أجل دورها في فيلم "النظارة السوداء".
وبالفعل، قام السكرتير بتنظيم مواعيد الطعام لها، واختيار الأصناف، بالإضافة إلى طريقة ملابسها، لتحصل في النهاية على الدور.

تزوجت لطفي 3 مرات، أكثرها بؤساً هي الزيجة الأولى من الكابتن البحري عادل البشاري الذي أنجبت منه ابنها أحمد

وكان فيلم "النظارة السوداء" من بطولة أحمد مظهر ونادية لطفي، وظهر الفنان أحمد رمزي كضيف شرف، وهو من إخراج حسام الدين مصطفى، وتم إنتاجه عام 1963.
وفي سياق الذكريات أيضاً، نشرت مجلة "الموعد"، التي كانت تصدر في الستينيات، قصة حول العلاقة القوية التي كانت تربط، نادية لطفي بالسندريلا سعاد حسني، ومدى صداقتهما، إلا أن ثمة شيئاً عكر ذلك فيما بعد، عندما قرر العندليب عبد الحليم حافظ بدء تصوير فيلم "الخطايا"، أحد أهم أفلام السينما المصرية، وكانت الفنانتان متحفزتين للقيام بالدور، وكانت كل واحدة منهما تتمنى الوقوف أمام عبد الحليم، ومن ثم وقع الاختيار على سعاد حسني وليس نادية لطفي، لتبدأ حرب صحفية شرسة على "العندليب والسندريلا"، وتم تداول إشاعات كثيرة حول وجود علاقة بينهما.
وأثارت هذه الإشاعات حفيظة عبد الحليم، ليقرر بعدها مهاتفة جميع رؤساء التحرير من أجل نفي كل هذا، وهو ما أثار استياء السندريلا، التي قررت رد الصاع صاعين للعندليب، والتهرب منه ومن الدور.
بعد فترة قصيرة قرر حافظ أن تكون نادية لطفي هي البطلة أمامه، وعندما عرض عليها العمل، ترددت بسبب علاقتها بسعاد حسني، التي سوف تخسرها إن قامت بالدور، ولكنها ضحت بكل شيء واختارت الوقوف أمام العندليب.

في عام 1959 قدمت فيلم "حب إلى الأبد" مع أحمد رمزي ومن إخراج يوسف شاهين

مسيرة سينمائية حافلة
في عام 1959 قدمت فيلم "حب إلى الأبد" مع أحمد رمزي ومن إخراج يوسف شاهين. وفي فترة الستينيات قدمت عدداً كبيراً من الأعمال وهي:
فيلم "حبي الوحيد"، فيلم "عمالقة البحار"، فيلم "السبع بنات"، فيلم "مع الذكريات"، فيلم "نصف عذراء"، فيلم "لا تطفئ الشمس"، فيلم "عودي يا أمي"، فيلم "من غير ميعاد"، فيلم "أيام بلا حب"، فيلم "الخطايا"، فيلم "مذكرات تلميذة"، فيلم "قاضي الغرام"، فيلم "صراع الجبابرة"، فيلم "حب لا أنساه"، فيلم "جواز في خطر"، فيلم "سنوات الحب"، فيلم "حياة عازب"، فيلم "النظارة السوداء"، فيلم "الناصر صلاح الدين"، فيلم "القاهرة في الليل"، فيلم "دعني والدموع"، فيلم "حب ومرح وشباب"، فيلم "الباحثة عن الحب"، فيلم "ثورة البنات"، فيلم "للرجال فقط"، فيلم "هارب من الحياة"، فيلم "الحياة حلوة"، فيلم "الخائنة"، فيلم "مطلوب أرملة"، فيلم "المستحيل"، فيلم "مدرس خصوصي"، فيلم "عدو المرأة"، فيلم "قصر الشوق"، فيلم "بنت شقية"، فيلم "جريمة في الحي الهادئ"، فيلم "السمان والخريف"، فيلم "الليالي الطويلة"، فيلم "غراميات مجنون"، فيلم "عندما نحب"، فيلم "خمس ساعات"، فيلم "ثلاث قصص"، فيلم "أيام الحب"، فيلم "كيف تسرق مليونير"، فيلم "الحاجز"، فيلم "سكرتير ماما"، فيلم "نشال رغم أنفه"، فيلم "أبي فوق الشجرة"، بالإضافة إلى فيلم "المومياء" من إخراج شادي عبد السلام، الذي يعد أفضل فيلم في تاريخ السينما المصرية والعربية.

اقرأ أيضاً: الموت يغيب الفنان المصري عزت أبوعوف
خلال سنوات السبعينيات قدمت نادية لطفي العديد من الأعمال وهي: فيلم "كانت أيام"، فيلم "الرجل المناسب"، فيلم "اعترافات امرأة"، فيلم "عشاق الحياة"، فيلم "الظريف والشهم والطماع"، فيلم "أضواء المدينة"، فيلم "زهور برية"، فيلم "الزائرة"، فيلم "رجال بلا ملامح"، فيلم "الأخوة الأعداء"، فيلم "قاع المدينة"، فيلم "بديعة مصابني"، فيلم "على ورق سيلوفان"، فيلم "أبداً لن أعود"، فيلم "حبيبة غيري"، فيلم "بيت بلا حنان"، فيلم "وسقطت في بحر العسل"، فيلم "الأقمر"، فيلم "وراء الشمس"، فيلم "رحلة داخل امرأة" والمسلسل الأول الذي شاركت فيه في مسيرتها الفنية "إلا دمعة الحزن".
عام 1980 قدمت فيلمين هما فيلم "سنوات الانتقام" وفيلم "أين تخبئون الشمس".
عام 1982 قدمت فيلماً وحيداً هو فيلم "الأقدار الدامية" من إخراج خيري بشارة.

لا تحب الشهرة!

ورغم أنها ملأت حياة أجيال بالفن والجمال، إلا أنّ نادية لطفي اعترفت في لقاء ببرنامج "لقاء المشاهير"، إنها لم تكن تحب الشهرة، ولكن كان يجذبها فقط حب الجمهور، مشيرة إلى أنّ الشهرة سلبتها الخصوصية في حياتها، بالإضافة إلى أنها تعرضت لإشاعات كثيرة وصفتها بـ"السخيفة"، وكل هذا كان بسبب الشهرة.
احتفلت نادية لطفي في الثالث من الشهر الماضي بعيد ميلادها، قبل أن يداهمها المرض. كما ظهرت قبل أيام من وفاتها في مقطع مصور نعت فيه النجمة الراحلة ماجدة الصباحي. وأعربت نادية لطفي وقتها عن حزنها الشديد، بعد تلقيها خبر وفاة الصباحي، معربة عن صدمتها الكبيرة من الخبر المؤلم. لكنّ الخبر الأكثر إيلاماً أنها لحقت بصديقتها، تاركة لجماهيرها التي عشقتها إرثاً عذباً من الجمال الذي لا يموت.


الصفحة الرئيسية