من جديد.. الميليشيات الحوثية تهدد

من جديد.. الميليشيات الحوثية تهدد

مشاهدة

17/03/2019

اعترفت الميليشيات الحوثية، أمس، بارتكاب 17 هجوماً إرهابياً في البحر الأحمر، خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، موسّعة تهديداتها بشنّ هجمات ضدّ الرياض وأبوظبي بالصواريخ والتقنيات التي تمتلكها.

الميليشيات الحوثية تعترف بارتكاب 17 هجوماً إرهابياً في البحر الأحمر خلال الأعوام الأربعة الأخيرة

وقال المتحدث باسم الانقلابيين الحوثيين، يحيى سريع، في مؤتمر صحفي في صنعاء: "أصبح لدينا صور جوية وإحداثيات لعشرات المقرات والمنشآت والقواعد العسكرية التابعة للمملكة"، مضيفاً أنّ "دخول سلاح الجو المسير (درون) في المعركة عزز من بنك أهداف القوة الصاروخية"، وأشار إلى أنّ "الأهداف المشروعة لقواتنا تمتد إلى الرياض وأبوظبي"، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

وقال: "لقد تم إنتاج وصناعة أجيال متقدمة من الطائرات الهجومية، وهناك منظومات جديدة ستدخل الخدمة مستقبلاً".

وزعمت ميليشيا الحوثي، التي تتلقى دعماً إيرانياً غير محدود؛ أنّها باتت قادرة على إنتاج صواريخ محلية الصنع بنسبة 100%، وبحسب مراقبين عسكريين، وتقارير دولية؛ فقد حصلت الميليشيا  على مئات الطائرات المسيرة من إيران، عبر تهريبها إلى اليمن مجزأة، ومن ثم إعادة تركيبها بعد وصولها إلى مناطق سيطرة الجماعة على يد خبراء إيرانيين، وآخرين من حزب الله اللبناني.

الميليشيات الحوثية تهدّد باستهداف الرياض وأبوظبي بالصواريخ والطائرات بدون طيار

وتزامن هذا التهديد مع محاولات للأمم المتحدة إنقاذ اتفاق هدنة في اليمن، ينظر إليه على أنّه أساسي للجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب المستمرة هناك منذ 4 أعوام.

وكانت الميليشيات الحوثية قد رفضت، منذ ثلاثة أشهر، تنفيذ اتفاق السويد الخاص بالحديدة، فضلاً عن بقية بنوده، كما استطاعت أن تنتهز الهدنة الهشة والتزام القوات الشرعية بوقف إطلاق النار لتعزيز تحصيناتها في مدينة الحديدة، واستقدام الآلاف من عناصرها على امتداد الساحل الغربي.

 

الصفحة الرئيسية