من الطب إلى الآثار.. إليك 10 من أبرز الاكتشافات العلمية في 2021

من الطب إلى الآثار.. إليك 10 من أبرز الاكتشافات العلمية في 2021

مشاهدة

27/12/2021

رغم استمرار جائحة كورونا وانعكاس تداعياتها على مختلف الأصعدة الحياتية، إلّا أنّها لم تكن عائقاً أمام  العلم، الذي حقق خلال عام 2021 إنجازات عديدة في مختلف المجالات من أحياء وطب وجيولوجيا وغيرها.

ورغم تركيز العلم على دراسة فيروس كورونا ومتحوراته، وتطوير اللقاحات المضادة له، إلّا أنّ العلماء والباحثين تمكنوا أيضاً من تحقيق اختراقات كبيرة في مجالات أخرى، لا تقلّ أهمية عن الجائحة، وتالياً نرصد (10) من أبرز الاكتشافات العلمية خلال العام 2021.

لقاح كورونا

حققت الاستجابة لوباء "كوفيد- 19" إنجازاً كبيراً في 23 آب (أغسطس) 2021، عندما منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة الكاملة للقاح "فايزر- بوينتك"، وهي الموافقة التي وُصفت بأنّها "تقرّب العالم خطوة واحدة من تغيير مسار الوباء"، كما قالت لينا وين، طبيبة الطوارئ وأستاذة الصحة العامة في جامعة جورج واشنطن في ذلك الوقت.

لقاح فايزر

وقال العلماء والمتخصصون في الرعاية الصحية: "إنّ الموافقة الكاملة يجب أن تساعد في تخفيف مخاوف الأشخاص الذين يترددون في الحصول على اللقاح، وتوقعوا أنّه يمهد الطريق للشركات والمدارس لوضع تفويضات إضافية للقاح".

شهد العام 2021 محطة علمية لافتة باكتشاف اعتُبِرَ غير مسبوق مع العثور على جنين ديناصور داخل بيضة متحجرة عمرها (70) مليون عام

وفي وقت لاحق، أعلنت "فايزر عن تطوير علاج مضاد للفيروسات تحت اسم "باكسلوفيد" Paxlovid  ، ويتمّ تناوله على شكل أقراص في حال التأكد من الإصابة، مؤكدة أنّها خفضت نسبة دخول المستشفيات والوفيات بنحو 90% عند تناولها خلال الأيام الأولى بعد ظهور الأعراض، وأشارت إلى أنّ العلاج فعّال ضد "أوميكرون" وفقاً لتجارب مخبرية.

اكتشاف نوع جديد من الديناصورات

ولم تقتصر الاكتشافات على الجانب الطبي فقط، فالعام 2021 شهد محطة علمية لافتة باكتشافٍ اعتُبِرَ غير مسبوق مع العثور على جنين ديناصور داخل بيضة متحجرة عمرها (70) مليون عام.

ويبلغ طول البيضة نحو (17) سم، ويُقدّر طول جنين الديناصور بنحو (27) سم من الرأس إلى الذيل، وكان ملتفاً حول نفسه داخل البيضة.

وظهرت هذه المتحجرة بعد اكتشاف نوع جديد من الديناصورات، وهو النوع الذي وصفه العلماء بأنّه الأكبر حجماً على الإطلاق، بارتفاع يصل لنحو (6) أمتار ونصف المتر، وطول بنحو (30) متراً، أو ما يوازي "طول ملعب كرة سلة".

مدينة مفقودة تحت الرمال

في نيسان (أبريل) أعلنت بعثة مصرية برئاسة الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار المصري السابق، عن اكتشاف مدينة مفقودة تحت الرمال، كانت تُسمّى "صعود آتون"، ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، واستمرّ استخدام المدينة من قبل توت عنخ آمون منذ (3000) عام.

مدينة مفقودة تحت الرمال

وقال حواس في تصريحات صحفية: "إنّ هذه المدينة هي أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر بالمدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو (3) أمتار ومقسّمة إلى شوارع".

ثورة في زرع الأعضاء

تمكّن الأطباء في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي من زرع كلية نَمت في خنزير معدّل وراثياً داخل جسد بشري، وراقبوا العضو لمدة (54) ساعة للتأكد من أنّه يعمل بشكل طبيعي.

وتُعدّ هذه العملية التي أجراها الجراح روبرت مونتغمري وفريقه في جامعة "لانجون هيلث" بجامعة نيويورك اختراقاً مهمّاً في مجال زرع الأعضاء وخلايا الأنسجة غير البشرية في جسد الإنسان.

في نيسان أعلنت بعثة مصرية برئاسة الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار المصري السابق، عن اكتشاف مدينة مفقودة تحت الرمال، كانت تُسمّى "صعود آتون"، ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث

وأجريت هذه العملية الأولية على مريض ميت دماغياً بعد موافقة أسرته على العملية، وراقب الأطباء وظائف الكلى للمريض لما يزيد قليلاً على يومين، ولكن إذا كان سيتمّ رفض العضو على المدى الطويل، فإنه يظلّ غير واضح.

وفي المستقبل، يمكن أن توفر الخنازير المعدلة وراثياً مصدراً مستداماً للأعضاء، في ظل وجود قائمة متزايدة من المرضى.

 فئران من جنس واحد  

نجح علماء وراثة في استخدام تقنية "كريسبر" لتعديل جينوم الفئران، بحيث تلد إمّا ذكوراً فقط، وإمّا إناثاً فقط، وهو ما تحقق بنسبة 100%.     

اقرأ أيضاً: 5 اكتشافات غيّرت وجه البشرية

ويمثل هذا النجاح، الذي تمّ إعلانه في كانون الأول (ديسمبر) بمجلة "نيتشر كومينيكيشن"، إنجازاً مهمّاً في هذا المجال، حيث لن يضطر المزارعون إلى التخلص من جنس الحيوانات غير المرغوب به فور ولادته، لأنّه مثلاً لا يمكن الحصول على البيض والحليب إلّا من الإناث.

نجح علماء وراثة في استخدام تقنية "كريسبر" لتعديل جينوم الفئران

ويمثل هذا الاكتشاف أيضاً إضافة نوعية إلى مجال البحث العلمي، حيث تُجرى التجارب العلمية عادة على جنس معيّن، ووفقاً لبيانات "بي بي سي" تقتل سنوياً لهذا السبب مئات الآلاف من الفئران المخبرية ومليارات الديكة.

 أول لقاح للملاريا

في تشرين الأول (أكتوبر)، ولأول مرّة، أقرّت منظمة الصحة العالمية لقاحاً للملاريا، التي تحدث بسبب طفيلي ينتشر عن طريق لدغة البعوض المصاب، ويمكن أن يؤدي المرض إلى ارتفاع في درجة الحرارة، وأعراض شبيهة بالإنفلونزا، مع تطور بعض الحالات إلى مرض شديد والوفاة.

وأوصت المنظمة بتوزيعه على الأطفال الذين يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي المناطق المعرضة للخطر على نطاق واسع، لكونه يُعتبر بارقة أمل بالنسبة إلى أفريقيا، حيث تقتل الملاريا أكثر من (260) ألف طفل دون سن الـ(5) كلّ عام.

وفي عام 2020 توفي حوالي (627) ألف شخص بسبب الملاريا، 80% منهم من الأطفال دون سن الـ(5).

وقد بلغت فعالية لقاح "Mosquirix" في التجارب السريرية حوالي 56%؛ ممّا يعني أنّه لن يحلّ تماماً محلّ طرق الوقاية الأخرى التي تقلل من لدغات البعوض، مثل الشباك والبخاخات، لكنّ الخبراء يرون أنّ اللقاح أداة قيّمة للعمل بالتنسيق مع طرق أخرى لمكافحة هذا المرض الفتاك.

أقرّت منظمة الصحة العالمية لقاحاً للملاريا، ولأول مرّة، في تشرين الأول (أكتوبر)

مقياس الطيف الكتلي

يُعدّ مقياس الطيف الكتلي إنجازاً كبيراً في عالم التحليلات الطبية؛ إذ إنّه يُمكّن الخبراء من تحليل مئات وآلاف الجزيئات من عينات معقدة بسرعة كبيرة وحساسية عالية.

وتساعد هذه التقنية الجراحين على تحديد أنسجة الأورام وحدودها؛ ممّا يساعدهم في إزالة الأورام السرطانية في الثدي أو المبيض أو البنكرياس، على سبيل المثال، بدقة غير مسبوقة.

استكمال الجينوم البشري

منذ نحو عقدين، أثار العلماء ضجة كبيرة بالإعلان عن المسودة الأولى لتسلسل الجينوم البشري، لكنّها لم تكتمل بعد، فحتى بعد أعوام من الجهود الإضافية لسدّ الثغرات، كانت نحو 8% من الشفرة الجينية للبشر بعيدة المنال.

يُعدّ مقياس الطيف الكتلي إنجازاً كبيراً في عالم التحليلات الطبية، إذ إنّه يُمكن الخبراء من تحليل مئات وآلاف الجزيئات من عينات معقدة بسرعة كبيرة وحساسية عالية

وفي أيار (مايو) جمع فريق مكوّن من (99) باحثاً ما يُسمّونه التسلسل "الأول الكامل حقاً" للجينوم البشري، والذي يتكوّن من (23) كروموسوم، ويمثل البحث إنجازاً بالغ الأهمية، ولكن هناك المزيد من العمل الذي يتعيّن القيام به، حيث ما يزال يتعيّن على العلماء إجراء تسلسل كامل لـ "كروموسومY".

 أقدم تسلسل حمض نووي

أعلن العلماء في شباط (فبراير) أنّهم قاموا بترتيب أقدم حمض نووي حتى الآن، واستخراج المعلومات من المادة الوراثية لفصيلة الماموث، التي عاشت قبل أكثر من مليون عام.

ولإنجاز هذا العمل الجيني، استخرج العلماء الحمض النووي من أضراس الماموث التي عثر عليها عالم الأحافير الروسي أندريه شير في سيبيريا في أوائل السبعينيات.

ويلمّح الاكتشاف إلى أنّ الظروف المناسبة قد تحافظ على المواد الجينية الأقدم؛ ممّا قد يساعد العلماء على فكّ أسرار التطور في الماضي العميق.

 أقدم فنٍّ حيواني في العالم

 أقدم فنٍّ حيواني في العالم

حصل رسم يبلغ من العمر (45500) عام لخنزير بدين يشاهد مخلوقات متشاحنة أخرى على لقب "أقدم فنٍّ في العالم"، وفقاً لدراسة نُشرت في كانون الثاني (يناير) بدورية "ساينس أدفانسيس".

وقام باحثون من إندونيسيا بتأريخ اللوحة من خلال تحليل مجموعة صغيرة من المعادن التي تكوّنت في الجزء الخلفي من الشكل الأكثر اكتمالاً.

الصفحة الرئيسية