مفتي مصر: قانون "يجرّم" الفتوى قريباً

مفتي مصر: قانون "يجرّم" الفتوى قريباً

مشاهدة

25/10/2017

رأى مفتي الجمهورية المصرية شوقي علام أنّ "الجمهور لم يعد يثق بالفتاوى التي تأتي من أشخاصٍ أو حركاتٍ أو جهاتٍ موازية لمؤسسات دينية معروفة".

واعتبر علام، خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة العربية ضمن برنامجها "مقابلة خاصة" الإثنين 23 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، أنّ "الجماعات التكفيرية وأفكارها، تشكل سرطاناتٍ في أجساد المجتمعات، لذا يكمن دور المؤسسات في تتبع مصادر الفتاوى والأفكار الدينية، وتبيين ما هو صحيح وسليم منها إلى الناس".

مأسسة الفتوى ستسيطر على مضامين الإرهاب وتحد من التطرف

كما أكّد علام على ضرورة مأسسة الفتوى في الدول العربية والإسلامية، حتى تتمكن هذه المؤسسات من "السيطرة على مضامين الإرهاب في الفتاوى"، مبيناً  أنّ دار الإفتاء المصرية ترصد الفتاوى القادمة من مصادر ودول مختلفة لتتمكن من دراستها وفرزها؛ حيث يتم الفصل بين ما هو تكفيري أو تحريضي وبين ما يبين "قيم الإسلام الصحيحة والسمحة".
وتحدث عن قرب تشريع البرلمان المصري لقانونٍ "يجرّم" أية فتوى غير صادرة عن المؤسسات الرسمية المخولة بالإفتاء كالأزهر ووزارة الأوقاف، لتزيد ثقة الجمهور بهذه المؤسسات وتحد من "فوضى الفتاوى" المنتشرة في الفضائيات أو وسائل التواصل الاجتماعي، معرباً عن أمله في أن تكون هذه الخطوة ضابطة لها.

 

الصفحة الرئيسية