مصر تحذر تركيا من انتهاك حقوقها في المتوسط ... ما علاقة اليونان؟

مصر تحذر تركيا من انتهاك حقوقها في المتوسط ... ما علاقة اليونان؟

مشاهدة

02/08/2020

حذّرت مصر تركيا من انتهاك حقوقها الاقتصادية والاعتداء عليها في البحر المتوسط، وذلك بعد إعلان تركي مثير للجدل حول إجرائها المسح السيزمي للكشف عن الثروات الطبيعية في المنطقة، وهو الإعلان الذي سبق أن أثار حفيظة واستنفار اليونان. 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ: إنه تعليقاً على الإنذار الملاحي الصادر من دولة تركيا بقيام سفينة تركية بتنفيذ أعمال المسح السيزمي في الفترة من 21 تموز (يوليو) إلى 2 آب (أغسطس)، فإنّ مصر تعرب عن اعتراضها على تداخل النقطة رقم (8) الواردة بالإنذار الملاحي مع المنطقة الاقتصادية الخالصة المصرية. 

 وأكد حافظ أنّ ذلك الإجراء لا يتفق مع اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ويخالف أحكام القانون الدولي، بل يشكّل انتهاكاً واعتداءً على حقوق مصر السيادية في منطقتها الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط، مشدّداً على أنّ مصر لا تعترف بأيّ نتائج أو آثار قد تترتب على العمل في منطقة التداخل.

الإجراء التركي لا يتفق مع اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ويخالف أحكام القانون الدولي ويشكل انتهاكاً واعتداءً على حقوق مصر السيادية

ونوّه المتحدث باسم الخارجية إلى أنّ مصر قد أودعت إعلاناً لدى الأمم المتحدة بشأن ممارسة مصر لحقوقها في المياه الاقتصادية الخالصة، وفق المادة 310 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار في 11 تموز (يوليو) 1983.

وعملياً لم تنفذ تركيا إجراءات المسح في ظلّ اعتراض اليونان واستنفار الأسطول اليوناني على نحو كامل، إذ اعتبروا الإعلان التركي استفزازاً لليونان وتعدّياً على حقوقها في المتوسط، وأمام دعم دول الاتحاد الأوربي لموقف اليونان، أعلنت تركيا تراجعها، فيما تدخلت إسبانيا للوساطة بين الجانبين. 

وتشهد العلاقات بين أنقرة وأثينا توتراً على وقع عدّة ملفات، في مقدمتها جزيرة متنازع عليها بينهما، بالإضافة إلى ملف اللاجئين. 

فيما تشهد العلاقات بين مصر واليونان وقبرص تعاوناً غير مسبوق، حيث وقّعوا العديد من اتفاقيات التعاون، وعقد رؤساؤهم عدّة قمم مشتركة على مدار السنوات الماضية، فيما تترقب القاهرة وأثينا توقيع اتفاق لترسيم الحدود البحرية بينهما، ما يمهّد لمزيد من التعاون، ويُعدّ صفعة لأنقرة.  


الصفحة الرئيسية