ماذا يحدث في إيران؟ موجة قمع جديدة

ماذا يحدث في إيران؟ موجة قمع جديدة

مشاهدة

18/07/2020

خرج عشرات الإيرانيين أمس إلى الشوارع للتظاهر ضد المؤسسة الحاكمة في عدة مدن إيرانية.

ونشرت وكالة "رويترز" للأنباء، نقلاً عن شهود عيان، أنّ قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، بينما أظهرت تسجيلات مصوّرة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي من داخل إيران محتجين يهتفون: "لا تخافوا، لا تخافوا، نحن معاً".

في المقابل، فإنّ تسجيلات أخرى، نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت تواجداً كثيفاً لقوات الأمن في مدينتي طهران وأصفهان، سُمعت فيها شعارات مناهضة لمسؤولين كبار، منها المرشد الأعلى علي خامنئي.

وقد سعى حكّام البلاد من رجال الدين لمنع تجدّد الاحتجاجات التي وقعت في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، حيث من المعتقد أنّ آلافاً لقوا حتفهم في أعنف اضطرابات منذ الثورة الإسلامية في عام 1979.

وكانت هذه المظاهرات قد اندلعت احتجاجاً على الصعوبات الاقتصادية، لكنها سرعان ما تحوّلت إلى الطابع السياسي بمطالبة المتظاهرين المرشد الأعلى والحكومة بالرحيل.

هذا، وأفادت تقارير من داخل إيران بانتشار أمني مكثف لقوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب، في عدة مدن رئيسية، وخفض سرعة الإنترنت في عدد من المحافظات، تحسباً لتجدّد الاحتجاجات، فيما أفادت منظمات حقوقية باعتقال 30 شخصاً بتهمة المشاركة في مظاهرات مدينة بهبهان، أوّل من أمس، وفق ما نقلت العربية.

عشرات الإيرانيين يخرجون إلى الشوارع في عدة مدن للتظاهر ضد نظام الملالي

وتداول ناشطون أخباراً حول انتشار أمني في العاصمة طهران، حيث جاب عناصر الأمن المدججون بالسلاح شوارع منطقة سعادت آباد، وهم على الدراجات النارية وتسبقهم سيارات الشرطة.

كما انتشرت مقاطع عن انتشار أمني واسع في شوارع بهبهان، جنوب غربي إيران، والتي شهدت مظاهرات حاشدة أوّل من أمس، فرّقتها السلطات بالقوة، واعتقلت عدداً من المتظاهرين.

كما وردت تقارير عن انتشار أمني في مدن أرومية ومشهد وشيراز، خوفاً من تلبية دعوات التظاهر عبر مواقع التواصل.

وأفادت تقارير أخرى عن خفض سرعة الإنترنت في طهران، ورشت، وزنجان، وأبهر، وشیراز، وکرج، وشهریار والأهواز وغيرها.

وتقوم السلطات الإيرانية بقطع الإنترنت أثناء الاحتجاجات لعدم السماح للناس بتنسيق التجمّعات ومنع تبادل المعلومات.

وكانت استخبارات الحرس الثوري قد أعلنت عن اعتقال مجموعات من الشبّان كانوا يُعدّون للتظاهر في محافظتي خراسان وفارس.

من جهتها أفادت وكالة "هرانا" الحقوقية أنّ حوالي 30 شخصاً اعتقلوا في بهبهان مساء الخميس وصباح الجمعة، لمشاركتهم في الاحتجاجات، ومن بين المعتقلين فرزانه أنصاري فر، شقيقة فرزاد أنصاري فر، وهو من قتلى احتجاجات تشرين الثاني (نوفمير) الماضي، بالإضافة إلى ابن عمه علي رضا أنصاري فر.

منظمات حقوقية: الأمن الإيراني اعتقل 30 شخصاً بتهمة المشاركة في مظاهرات مدينة بهبهان

كما تمّ اعتقال ميثم أكبري ومحمد شريعتي وأحمد أكش وبيمان رسولي ومجيد زمان بيشة من منازلهم بتهمة المشاركة في المظاهرات.

وخرجت مظاهرات بهبهان عقب دعوة أطلقها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجاً على أحكام الإعدام الصادرة ضدّ 3 شبان تمّ اعتقالهم خلال الاحتجاجات.

وهتف المتظاهرون في بهبهان بشعارات: "لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران"، وندّدوا بتدخل النظام الإيراني في الدول العربية وإنفاق موارد البلاد على الميليشيات التابعة له في المنطقة.

مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تواجداً كثيفاً لقوات الأمن في مدن إيرانية لمنع المظاهرات

كما هتفوا: "لو هاجمتمونا بالمدافع والدبّابات... الملالي يجب أن يرحلوا"، و"لا نريد حكم الملالي"، و"الإيراني يموت ولا يقبل المذلة"، مطالبين برحيل النظام ورموزه.

من جهته، هدّد قائد الأمن الداخلي في بهبهان، في بيان، المواطنين من المشاركة في أيّ تجمّع قائلاً: إنّ قوات الأمن ستتعامل بحزم مع هذه الاحتجاجات، التي ذكر أنها "يمكن أن تصبح أداة بيد الحركة المناهضة للثورة". فيما أعلنت استخبارات الحرس الثوري عن اعتقال عدد من الأشخاص كانوا يدعون لمظاهرات في مشهد وشيراز.

السلطات الإيرانية تقطع الإنترنت أيام الاحتجاجات لعدم السماح بتنسيق التجمعات ومنع تبادل المعلومات

من جهتها، علّقت الخارجية الأمريكية، عبر حسابها الفارسي على تويتر بشأن مظاهرات بهبهان، وقالت: إنّها تراقب الاحتجاجات، وأعلنت عن تخصيص حساب عبر تلغرام لاستلام الصور والفيديوهات والأخبار عن الاحتجاجات والانتهاكات.

وجاء في التعليق: أيّها الإيرانيون، شاهدنا احتجاجاتكم وسمعنا شعاراتكم. ستكون الولايات المتحدة هي صوتكم بينما يحاول النظام إسكات صوتكم مرّة أخرى من خلال قطع الإنترنت. أرسلوا مقاطع الفيديو والصور والتقارير الخاصة بكم حول الإجراءات الحالية للنظام عبر قناة تلغرام: RFJ_Farsi_Bot" "@ سنتشاركها مع العالم. نحن نراكم، نسمع صوتكم، ونقف إلى جانبكم".

الصفحة الرئيسية