ماذا قال روحاني في آخر خطاب له أمام البرلمان؟

ماذا قال روحاني في آخر خطاب له أمام البرلمان؟

مشاهدة

01/08/2021

أقر الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني بارتكاب حكومته "أخطاء" وفشلها في إنهاء العقوبات، معرباً مع ذلك عن ثقته بأنّ إيران لن تكون الجهة الخاسرة في المفاوضات النووية الجارية، يأتي ذلك في وقت تتعثر فيه المفاوضات في ظل اعتراض إيران على شرط أمريكي يضمن الاتفاق على ملفات إقليمية في المستقبل.

كان بودي أن أطور قدرات القوات المسلحة من خلال شراء أحدث الأسلحة وإنهاء العقوبات، لكن لم ننجح في نهاية المطاف

وفي آخر اجتماع لحكومته اليوم الأحد قال روحاني: إنّ "الحرب الاقتصادية فرضت علينا، ولولا هذه الحرب، لكان ازدهار اقتصاد البلاد يستمر بالوتيرة نفسها"، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

وأضاف: "كان بودي أن أطور قدرات القوات المسلحة من خلال شراء أحدث الأسلحة، وهذا ما عملنا عليه من خلال إنهاء العقوبات وإدراج هذا الأمر في الاتفاق النووي، لكن لم ننجح في نهاية المطاف بسبب العقوبات التي فرضت علينا من جديد".

واعتبر روحاني أنه "كنا نستطيع رفع العقوبات مع مراعاة الشروط التي وضعها المرشد الأعلى، لكنّ أموراً وظروفاً أخرى منعتنا من تحقيق ذلك".

وحسب روحاني، فإنّ الحكومة "لم تقل للمواطنين إلا الحقيقة... في بعض الفترات تحفظنا على بعض التفاصيل، خوفاً من تأثر اللحمة الوطنية".

وقال الرئيس المنتهية ولايته: "أداؤنا لم يكن خالياً من الأخطاء، ونعتذر من المواطنين ونطلب منهم العفو".

وأضاف روحاني: "كنت على ثقة بأننا لن نخسر في المفاوضات النووية، والآن اعتقد أيضاً أننا لن نكون الجهة الخاسرة فيها".

وأمس السبت تحدث مساعد مدير مكتب الرئيس الإيراني لشؤون الاتصال والإعلام علي رضا معزي عن آخر إجراءات الحكومة قبل انتهاء مهامها.

وكتب عبر تويتر مساء السبت: "مع بقاء يومين على انتهاء مهام الحكومة الـ12، تم اليوم تدشين 7 مستشفيات أضافت 1443 سريراً إلى القطاع الصحي الإيراني، وكان من المقرر تدشين مستشفى "مهدي" الذي يستوعب 1000 سرير برعاية رئيس الجمهورية، لكنه ارتأى أن يتم التدشين في فترة الحكومة القادمة، رغم التقدم الحاصل في التنفيذ بنسبة 97%".

وأضاف المساعد أنّ روحاني أوكل أيضاً تدشين طريق السكة الحديدية بستان آباد-تبريز للحكومة القادمة رغم إكمال مد الخط حتى محطة "خاوران"، وكذلك إنجاز إنشاء المحطة، وذلك لأسباب فنية ستنتهي في غضون 10 أيام قادمة.   

التحول الكبير في القطاع الصحي أفضى خلال فترة حكومة روحاني على مدى 8 أعوام إلى زيادة أسرة المستشفيات في القطاع الحكومي فقط بنسبة 40% لكل تاريخ بناء المستشفيات في إيران، كما أنّ الثورة السككية أدت إلى إضافة خطوط لشبكة السكك الحديدية العامة بنسبة تعادل 30% لكل تاريخ مد الخطوط السككية في البلاد.

الصفحة الرئيسية