مؤتمر الأقليات المسلمة في مواجهة تيارات الغلو والتطرف

مؤتمر الأقليات المسلمة في مواجهة تيارات الغلو والتطرف

مشاهدة

09/05/2018

انطلقت، أمس، أعمال مؤتمر "الأقليات المسلمة الفرص والتحديات" في دولة الإمارات، برعاية وزير التسامح الإماراتي، الشيخ مبارك آل نهيان، وبمشاركة 400 داعية، وكاتبٍ، ومفكّرٍ، وناشطٍ اجتماعي ونقابي وأكاديمي وإعلامي، من 140 دولة.

ويشهد المؤتمر، الذي يستمر لمدة يومين، إنشاء منظمة دولية باسم "المجلس العالمي للأقليات المسلمة"، على أن تكون العاصمة الإماراتية أبوظبي مقراً عاماً له.

وصرّح رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر، علي راشد النعيمي، بأنّ الجمعية التأسيسية للمنظمة الدولية الجديدة ستنعقد خلال المؤتمر العالمي، لتكون هذه المنظمة بمنزلة كيان مؤسساتي، يعزز دور الأقليات المسلمة، ويرتقي بممارساتها التطبيقية في مجتمعاتها، إلى جانب المحافل الدولية.

مؤتمر "الأقليات المسلمة الفرص والتحديات" ينطلق بمشاركة 400 داعية وكاتب ومفكر وناشط اجتماعي ونقابي وأكاديمي وإعلامي من 140 دولة

وأشار النعيمي إلى أنّ أكثر من نصف مليار مسلم؛ أي ما يوازي ثلث الأمة الإسلامية، يعيشون حالة أقلية دينية وبشرية في بلدان متعددة الثقافات والأديان والأعراق. لافتاً إلى أنّه مع ازدياد التحديات التي تواجه هذه الأقليات، برزت الحاجة المتزايدة إلى نشر ثقافة الاعتزاز بالانتماء الوطني، والتفاعل مع باقي المكونات المجتمعية، علاوة على التحديات الفكرية التي تواجه تلك الأقليات، من تغلغل لتيارات الغلو والتطرف، أو من التصدي للمشهد السياسي من طرف أحزاب العنصرية والكراهية للآخر.

ومن جانبه، أشار نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر العالمي للأقليات المسلمة في المجتمعات غير المسلمة، محمد البشاري، إلى أنّ "المجلس العالمي للأقليات المسلمة" سيضطلع بمجموعة من المهام التي تعزّز ممارسات الأقليات المسلمة في الدول المختلفة، من خلال إطلاق عدد من المبادرات ذات العلاقة بأهداف المجلس الذي تم الإعلان عن إطلاقه، منها؛ الميثاق العالمي للأقليات المسلمة للحقوق والحريات، والخطة الإستراتيجية للنهوض بالدور الحضاري للأقليات الإسلامية.

من المشاركين في المؤتمر؛ وزير شؤون الأقليات الهندي، مختار عباس نقوي، والرئيس الألباني السابق رجب ميداني، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، وأمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد العيسى، ورئيس مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون الأقليات في العالم الدكتور طارق الكردي، ومن مصر وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، ومفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام.
إلى جانب ضيوف المؤتمر، واكب رواد مواقع التواصل الاجتماعي مجرياته، بهاشتاغ "المجتمعات المسلمة"، الذي سجل "ترنداً" على مستوى دولة الإمارات، وكان مساحة عبّر من خلالها كثير من المواطنين عن الحاجة الملحة لمثل تلك المؤتمرات، التي تكشف وجه التسامح الحقيقي، والتعايش الذي أمر به الدين الإسلامي الحنيف، وتنشر ثقافة الاعتزاز بالانتماء الوطني، والتفاعل مع باقي المكونات المجتمعية.

الصفحة الرئيسية