لماذا داهمت الشرطة الأفغانية المدرسة التركية؟

لماذا داهمت الشرطة الأفغانية المدرسة التركية؟

مشاهدة

13/11/2018

داهمت قوات الأمن الأفغانية، الأحد الماضي، المدرسة التركية الأفغانية الواقعة في مدينة شبرغان بشمال البلاد، واعتقلت العديد من الطلاب والمدرّسين فيها، على خلفية مصادرة المدرسة، ونقل ملكيتها إلى وقف المعارف التابع للسلطات التركية.

وقالت ولاية هرات، في بيان نقلته جريدة "زمان" التركية: إنّها تمتلك قراراً من المحكمة في هذا الصدد.

الأمن الأفغانية يداهم المدرسة التركية الأفغانية في مدينة شبرغان على خلفية مصادرة المدرسة ونقل ملكيتها إلى السلطات التركية

من جانبه، أفاد المتحدث باسم ولاية هرات، جلاني فرحات، أنّهم تحركوا وفق قرار المحكمة.

في المقابل؛ أعلنت إدارة المدرسة أنّ "قوات الشرطة والأمن التي توجهت إلى المدرسة، اعتقلت عدداً من الطلاب والمدرسين"، دون أن تصدر أيّ توضيح بشأن عدد الطلاب والمدرّسين المعتقلين في مركز الشرطة.

بدوره، استنكر وقف التعليم الأفغاني التركي، الذي كانت المدرسة تتبع له قبل مصادرتها، الأحداث وعمليات الاعتقال؛ حيث أكّد في بيانه أنّ "الأحداث التي شهدتها مدينة هرات يوم الأحد الماضي، معادية للدستور والقانون المدني والقانون الجنائي، وكلّ معايير القانون الدولي المعنية بالأمر".

جدير بالذكر؛ أنّ وزارة التعليم الأفغاني كانت قد نقلت، مطلع شهر شباط (فبراير) الماضي، ملكية المدارس التركية الأفغانية إلى الحكومة التركية، رغم احتجاجات الطلاب وأولياء أمورهم.

ورغم تأكيد إدارة المدرسة أنّ لا علاقة لها بالسياسة، تمّ تغيير الإدارة، وتناولت الصحافة الأفغانية أنباء عن تقديم الحكومة التركية مساعدات مالية ضخمة للحكومة الأفغانية لاتخاذ هذا القرار.

وفي نهاية شهر تموز (يوليو) الماضي؛ داهمت الشرطة الأفغانية المدرسة التركية، وحاصرت قوات الشرطة المدرسة، ولم يسمح لأحد بدخول أو مغادرة المدرسة المحاصرة.

وفي السابع من آب (أغسطس) الماضي؛ اعتصم أولياء الأمور وخريجو المدرسة أمام المدرسة، مع انطلاق العام الدراسي الجديد، ورغم اعتداء قوات الشرطة عليهم لم يغادروا المكان.

يذكر أنّ المدرسة التركية تواصل فعالياتها التعليمية منذ 23 عاماً؛ حيث إنّها تأسست في أفغانستان، عام 1995، في المنطقة الخاضعة لسيطرة الزعيم الأوزبكي رشيد دوستم.

 

 

 

الصفحة الرئيسية