كيف عكس إعلام الإخوان صراع الأجنحة؟

كيف عكس إعلام الإخوان صراع الأجنحة؟

مشاهدة

16/10/2021


مع احتدام الصراع داخل جماعة الإخوان المسلمين، انقسمت وسائل الإعلام وصفحات الجماعة بين الجبهات المتصارعة، كلٌّ ينقل وجهة نظر جبهة ما، ففي الوقت الذي شن فيه موقع إخوان أون لاين هجوماً على جبهة القائم بأعمال المرشد إبراهيم منير، ونشر بياناً بإقالته منسوباً إلى مجلس شورى الجماعة، أعلنت جبهة منير تعيين متحدثين جدداً باسم الجماعة، في محاولة لتنحية المواقع والصفحات القديمة، وفي مقدمتها إخوان أون لاين.

وقالت الجماعة عبر صفحة المتحدث في بيان: إنه عطفاً على التطورات الأخيرة تؤكد جماعة "الإخوان المسلمين" أنّ الأستاذ إبراهيم منير نائب المرشد والقائم بعمله، هو المعبّر الرسمي عن جماعة "الإخوان المسلمين" أمام الرأي العام ووسائل الإعلام ومعه المتحدث الرسمي والمتحدث الإعلامي.

وفي إطار ذلك تم تكليف المهندس أسامة سليمان متحدثاً رسمياً باسم جماعة "الإخوان المسلمين"، وتكليف الأستاذ صهيب عبد المقصود متحدثاً إعلامياً باسم جماعة "الإخوان المسلمين".

 بيان: عطفاً على التطورات الأخيرة تؤكد جماعة الإخوان أنّ إبراهيم منير نائب المرشد والقائم بعمله، هو المعبر الرسمي عن جماعة "الإخوان المسلمين" أمام الرأي العام ووسائل الإعلام

وفي السياق ذاته، شدد القائم بأعمال المرشد إبراهيم منير على أنّ الوضع في الجماعة حالياً من حيث الإدارة أفضل من الأعوام الـ3 الماضية، مشيراً إلى أنه لم تكن تصله رسائل محمود عزت، نائب المرشد، على نحو دقيق خلال الفترة الماضية، في اتهام مبطن لجبهة حسين بقطع الاتصال داخل الهيكل التنظيمي للجماعة.

وأضاف منير، خلال لقاء على قناة الحوار أمس، أنه حين تولى المسؤولية ووجد ذلك، اتخذ قراراته بإبعاد بعض قيادات الجماعة.

ويعكس ظهور منير وحديثه المطول النادر عن شؤون الجماعة شدة الرياح التي تعصف بها حالياً، ومحاولته تثبيت مكانته، والتأثير على قواعد الجماعة، في مواجهة جبهة محمود حسين.

وحول الانتخابات، أكد منير على أنه لم يدعُ إلى انتخابات مخالفة للائحة، بل إنّ اللائحة كانت تنص على ذلك الموعد وهو التزم به.

وشهدت الجماعة انتخابات لمكتب الإخوان في منطقتين داخل تركيا الشهر الماضي، انفجرت بموجبها حلقة جديدة من حلقات الصراع، حيث اتهم حسين بموجبها منير بأنه أنفق على الانتخابات الملايين من أجل تنحية الموالين له، وقدمت جبهة حسين طعوناً عدة تم رفضها فيما بعد وتثبيت نتيجة انتخابات المكتب.

وكانت صفحة إخوان أون لاين عبر فيسبوك قد نشرت أول من أمس بياناً جاء فيه: أنّ "مجلس الشورى العام للإخوان المسلمين في اجتماعه في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، بانعقاد صحيح في موعده المقرر منه في الجلسة السابقة، وبنصاب قانوني صحيح شارك فيه أكثر من 75% من كل أعضائه، ووافق المجلس بأغلبية المشاركين  فيه على القرارات الآتية: إعفاء الأستاذ الفاضل إبراهيم منير من مهامه كنائب للمرشد العام للإخوان المسلمين وقائم بعمله  (84% من المشاركين).

ونصّ البيان على إلغاء الهيئة المشكلة طبقاً لوثيقتها الصادرة عن مجلس الشورى العام في 16 كانون الثاني (يناير) 2021، وإحالة ما بدأته من مشاريع إلى مؤسسات الجماعة التنفيذية والشورية المعنية (78% من المشاركين)".

وأضاف البيان أنّ "المجلس وهو يتخذ هذه القرارات كان حريصاً على احتواء المخالفات بعدم الالتزام باللوائح وتهميش مؤسسات الجماعة وعدم الالتزام بقرارات مجلس الشورى طوال عام كامل باعتباره السلطة العليا في الجماعة ومرجعيتها، وقد سبق للمجلس طرح آليات لوقف هذه المخالفات إلا أنه للأسف لم يتم الالتزام بما تم الاتفاق عليه".

ويؤكد المجلس أنه كان حريصاً على اعتبار أنّ ذلك هو شأن داخلي لا يحتاج للإعلان عنه، ولكن لما حدث من لغط في وسائل الإعلام، وتقديراً من المجلس لدور الإعلام في نقل الحقيقة، فقد أصدر المجلس هذا البيان، ونهيب بجميع الإخوة الالتزام بما في هذا البيان، والذي يعبّر عن الرأي الرسمي للجماعة.



الصفحة الرئيسية